احدث الأخبار

أمطار على منطقة الباحة
منوعات
أمطار الخير تواصل هطولها على المدينة المنورة
أبرز المواد
أمانة الحدود الشمالية تنفذ 728 جولة رقابية على المحال التجارية بالمنطقة
أبرز المواد
رئاسة المسجد النبوي تكثف جهودها لإزالة آثار الأمطار
أبرز المواد
المتطوعون في مكة .. بين طلب الأجر وخدمة قاصدي المسجد الحرام في شهر رمضان
أبرز المواد
إيقاف حراج سوق الخضار والفاكهة المركزي في جدة
أبرز المواد
الهيئة الملكية لمدينة الرياض : رفع الإيقاف عن مساحات كبيرة من أراضي شمال الرياض والسماح بتخطيطها وتطويرها والتصرف بها بيعًا وشراءً
أبرز المواد
صحة بيشة تطلق مشروع “زائر” والحالات المُنجزة 684 حالة
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس الجمهورية التونسية
أبرز المواد
صحة عسير : أكثر من 22 ألف مستفيد من برنامج الزواج الصحي خلال عام 2020
أبرز المواد
“الشؤون الإسلامية” تنقل فعاليات مسابقة الملك سلمان للقرآن عبر “سناب شات”
أبرز المواد
“الشؤون الإسلامية” تغلق 18 مسجدًا بشكل مؤقت في 6 مناطق
أبرز المواد
عاجل

“الصحة”: تسجيل 684 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 439 خلال الـ24 ساعة الماضية

دراسة: الملابس والكتب والأدوات غير المستخدمة في بيوت السعوديين ثروة طائلة

http://almnatiq.net/?p=10023
المناطق - متابعات

كشـــفت دراســــة أن السعوديين لديهم أكثر من 900 مليون من الأغراض غير المستعملة داخل بيوتهم تُقدر قيمتها بـ370 بليون ريال.

وأشارت الدراسة التي تم تنفيذها بالتعاون بين موقع “دوبيزل” ومؤسسة الأبحاث العالمية “يوغوف”، إلى أن الأغراض غير المستعملة يمكنها أن تسهم بشكل كبير في نمو الاقتصاد السعودي، باعتبارها ثروات كامنة غير مستغلّة.

وشملت الدراسة كل مناطق المملكة، وتناولت كل الأغراض والمقتنيات غير المستعملة.

وقال مدير «دوبيزل» في المملكة عبدالله الغدوني: إن ثروات المملكة ليست تحت الرمال فقط، بل في منزل كل شخص.

وأشارت الدراسة إلى وجود نحو 60 مليون هاتف نقال غير مستعمل في المملكة، أي خمسة أضعاف عدد الهواتف النقالة في الإمارات.

وتبلغ قيمة هذه الهواتف 56 بليون ريال، وهو ضعف الكلفة اللازمة لمشروع سكك الحديد الجاري تنفيذه في المملكة!

وكشفت الدراسة – بحسب صحيفة الحياة – أن المنازل السعودية تحتضن ما يفوق 288 مليون كتاب لم يعد أصحابها يقرأونها، وهذا العدد يلزم لتأمين كتاب واحد لكل شخص أُمِّيٍّ في الهند. أما الملبوسات والأزياء فكان لها نصيب الأسد، إذ أوضحت الدراسة أن البيوت السعودية تضم نحو 222 مليون قطعة ملابس وإكسسوارات مستعملة غير مرغوب فيها، وهي كافية لكسوة كل الفقراء على وجه الكرة الأرضية!

وأضاف الغدوني: يمكننا اتّباع أسلوب بسيط لتوزيع المقتنيات، من شأنه أن يسهم في بناء اقتصاد مبني من الأغراض المملوكة مُسبقاً، إذ وجدنا أن كل منزل في المملكة يملك حوالى 18 كتاباً غير مرغوب، و13 قطعة ملابس غير مستخدمة، إضافة إلى متوسط أربع لعبات لم تعد مُفضلة لدى أصحابها، ولو قمنا بإعادة توزيع تلك المُقتنيات على أفراد المجتمع، سيسهم ذلك في إحداث أثر إيجابي على المجتمع بالمُجمل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة