أبا الخيل في لقائه بمكة : تحسين رواتب الأئمة والمؤذنين‎ قريبا | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 1 صفر 1439 هجريا, الموافق 21 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

أبا الخيل في لقائه بمكة : تحسين رواتب الأئمة والمؤذنين‎ قريبا

أبا الخيل في لقائه بمكة : تحسين رواتب الأئمة والمؤذنين‎ قريبا
عادل الزهراني - الطائف

كشف وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الدكتور سليمان أبا الخيل عن أنه يتم بحث تحسين رواتب الأئمة والمؤذنين‎.

جاء ذلك خلال لقائه مع مديري إدارات الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد ومديري مراكز الدعوة والإرشاد وخطباء الجوامع ومديري المكاتب التعاونية بمنطقة مكة المكرمة، وذلك في جامع الراجحي بمكة مساء أمس.

وأوضح أبا الخيل أن زيارته لمكة المكرمة والاجتماع بالأئمة والخطباء من أجل الاستماع والاطلاع على احتياجات وآمال وتطلعات منسوبي الوزارة.

وبين أنه سيتم تشكيل لجنة عليا للوقوف على المساجد وما تحتاجه من صيانة شاملة منوهًا أن حكومة خادم الحرمين الشريفين قد أقرت مشروعًا بهذا الخصوص بقيمة 500 مليون قبل خمس سنوات لم يُصرف منها شيء، مشيرًا أن وزارته ستعمل بحزم على إنجاز هذا المشروع في أسرع وقت ممكن، ودعا الأئمة والخطباء إلى توجيه خطبهم التوجيه الصحيح في ترسيخ مفاهيم العقيدة الصحيحة بعيدًا عن الأفكار المنحرفة.

وقال: إن خطب الجمعة أكثر تأثيرًا من قنوات التواصل الاجتماعية على فكر الشباب، مؤكدًا أن على الخطباء مهمة عظيمة بما لهم دور كبير في توعية المجتمعات وتحذيرهم من الأفكار التي تدعو إلى التطرف والغلو.

وألقى كلمة الخطباء الشيخ الدكتور عبدالعزيز الفايز إمام وخطيب جامع الراجحي أكد فيها أن على الأئمة والخطباء أمانة عظيمة يجب أن يراعوا ويراقبوا الله فيها ودعا زملاءه الأئمة والخطباء إلى الإخلاص ومتابعة هدي الرسول صلى الله عليه وسلم.

وأكد مدير المكاتب التعاونية الشيخ حمدان السلمي في كلمته أن العلاقة بين الأمن والإيمان علاقة وطيدة فلا أمن بلا إيمان وأشار إلى أنه يوجد في منطقة مكة المكرمة عشرة مكاتب للدعوة وتحتاج افتتاح المزيد من المكاتب لأن زوارها بأعداد هائلة إضافة إلى تسهيل مناشطها من قبل الوزارة.

وقال مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة مكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح الدسيماني: إنه يتوجب على الداعية التسلح بسلاح العلم والصبر والحكمة ونشر الألفة والمحبة والدفاع عن الدين والتصدي للشبهات والبدع وإضافة إلى دحر الأعداء والخوارج عن بلاد الحرمين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة