احدث الأخبار

بخطوات بسيطة.. كيف تمنع “فيس آب” من الاحتفاظ ببياناتك؟
أبرز المواد
ترامب يرد على فيديو الحرس الثوري: واثقون من إسقاط الطائرة الإيرانية المسيرة أمس
أبرز المواد
الحرس الثوري الإيراني يحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز
أبرز المواد
صورة الغسق تحير الجميع بمشهد غريب يقسم السماء! “فيديو”
أبرز المواد
غرفة الباحة ممثلة في اللجنة العقارية تنظم ندوة الفرص الإستثمارية بالمنطقة
منطقة الباحة
وزير المالية يرأس وفد المملكة في اجتماع صندوق الأوبك للتنمية الدولية
أبرز المواد
وكيل إمارة تبوك يطلع على جناح رئاسة أمن الدولة المشارك في مهرجان الورد والفاكهة
منطقة تبوك
الهلال يصرف النظر رسمياً عن التعاقد مع عموري
أبرز المواد
حكاية الشعار الذي شكلته مليون زهرة في مهرجان الورد والفاكهة
منطقة تبوك
وصول (467.854) حاجًا إلى المملكة عبر جميع المنافذ حتى نهاية يوم أمس
أبرز المواد
مقتل ضابط تركي في هجوم لـ”الكردستاني” في الأناضول
أبرز المواد
الشيخ السديس يدشن برنامج رؤية المملكة 2030
أبرز المواد

أكثر من 500 فرصة عمل وفرها مهرجان”تمور بريدة”

أكثر من 500 فرصة عمل وفرها مهرجان”تمور بريدة”
http://almnatiq.net/?p=109246
المناطق_بريدة

لا تكاد تنتهي صلاة الفجر إلا ويشمّر رجال بريدة عن سواعدهم مهرولين إلى ساحة مهرجان التمور في الصباخ جنوب المدينة ، حيث يحتفي المزارعون بخراف محصول العام وتقديمه بأبهى حلّه للمتسوقين من منطقة القصيم ومناطق المملكة ودول الخليج ، حتى باتت فرص العمل مطلباً للجميع وخصوصاً الموظفين في القطاعين العام والخاص ، ففرص العمل التي يوفرها السوق ومردودها المادي المغري خلال فترة وجيزة ؛ لا تتجاوز شهر ونصف يسيل لها لعاب ذوي الدخل المحدود والمراتب الصغيرة ، كما أن ساعات عمل السوق لا تتعارض مع ساعات العمل الحكومي الرسمي وهذا أعطى دافعاً كبيراً لخوض غمار التجارة ، حيث تبدأ حركة البيع والشراء من بعد صلاة الفجر مباشرة وحتى الثامنة صباحاً ، ومن بعد صلاة العصر حتى التاسعة مساءاً ، ويمتهن الموظفين العديد من الأعمال داخل السوق ، كالدلالة ، والسمسرة ، وتسجيل المبيعات ، ونقل التمور من و إلى السوق ، وبيع التجزئة.

وقال الشاب فهد الحمد (موظف حكومي) أنه يعمل بمجال التمور منذ ٨ أعوام ، ويحصل على مردود مادي مغري وجاذب ، مشيراً إلى أن فرص زيادة الدخل للموظف الحكومي نادرة جداً مع أنظمة وزارة الخدمة المدنية التي تمنع مزاولة الموظف للعمل التجاري.

وذهب إلى أكثر من ذلك الموظف عبدالله البراهيم الذي أشار إلى أن إجازته السنوية يقضيها بين المَزَارع وسوق تمور بريدة ، حيث يقوم كل عام بشراء ثمار النخيل ، وجلبها إلى السوق مؤكداً أنه لو علم موظفو القطاع الحكومي بما يحصل عليه من مردود مادي لا سابقوه إلى هذه التجارة المباركة ، داعياً إلى السماح للموظفين بمزاولة التجارة لأن ذلك – بحسب قوله – قد يتيح فرص عمل حكومية أكبر بعد نجاح الموظف في تجارته واستقالته من العمل .

الجدير ذكره أن مهرجان التمور ببريدة وفر أكثر من 500 فرصة عمل خلال موسم التمور ، تتيح لمختلف شرائح المجتمع من كبار السن والشباب ، والموظفين والطلاب ومن هم ليس لهم عمل للعمل في موسم التمور من خلال المهرجان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة