مدير جامعة الملك خالد يعزي بوفاة فقيد الأمة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 24 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 12 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

تبرع سموه بمبلغ ١٠٠ الف ريال .. و قبل الرئاسة الفخرية.. الأمير فيصل بن خالد بن سلطان: العناية بالقرآن الكريم وعلومه وترسيخ قيمه الاخلاقية محل اهتمام حكومتنا الرشيدة انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الخامس للحرب الإلكترونية مركز الأمير نايف للسلام والتسامح يقيم ورشة عمل ” ثقافة تقبل الآخر ودمجها في العمل المؤسسي “ وزيرالداخلية : جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية تسهم في دراسة الواقع المعاصر للعالم الإسلامي واقتراح الحلول المناسبة لمشكلاته أمانة منطقة عسير ترفع اكثر من 52م2 من المخلفات مجهولة المصدر بمربه أمانة الاحساء .. تخصيص بوابة الكترونية موحدة تدعم مركز تحقيق رضا المستفيدين شركة “داكو” تجري فرضية الطوارئ في مطار الملك فهد الدولي للعام ٢٠١٧ لوموند: قطر دفعت 22 مليون دولار لرئيس الاتحاد البرازيلي الكرملين: لا حاجة لوجود عسكري روسي كبير في سوريا شرطة جازان تطيح بلصوص الصرافات الآلية بالعارضة السياحة تنظم محاضرة عن التوظيف في قطاع السياحة بالباحة مجلس ريادة الأعمال بغرفة الأحساء يعقد اجتماعه الأول ويسمّي نواب رئيسه وممثله بمجلس الغرف

مدير جامعة الملك خالد يعزي بوفاة فقيد الأمة

مدير جامعة الملك خالد يعزي بوفاة فقيد الأمة
عسير - المناطق

رفع مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود باسمه شخصيا ونيابة عن منسوبي الجامعة وطلبتها أحر التعازي في وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى القيادة الحكيمة والأسرة المالكة والشعب السعودي وإلى الأمتين العربية والإسلامية سائلا الله للفقيد واسع المغفرة والرحمة، وأن يجزيه عما قدم للإسلام والمسلمين خير الجزاء، وأن يلهم الجميع الصبر والسلوان.

وفي تصريح له ، قال مدير جامعة الملك خالد :”إن هذا مصاب جلل ليس على المملكة العربية السعودية فحسب بل هو مصاب على الأمتين العربية والإسلامية وكذا العالم أجمع ، إذ فقد الجميع رمزا من رموز الحكمة والعطاء ، والإنسانية والوفاء، شمل بكريم عطاياه القريب والبعيد ، وشهد بفضل سجاياه القاصي والداني، وكان لحكمته الفضل بعد الله في حل الكثير من القضايا العربية والإسلامية والعالمية”.

وذكر الداود أن المملكة في عهد المغفور له الملك عبد الله بن عبد العزيز- رحمه الله – ، قد عاشت أزهى عصورها تنمية ورخاء، ونهضة واستقرارا – رغم ما شهده العالم من اضطرابات وحروب-، كما شهد عهد المغفور له – بإذن الله – نهضة شاملة عمت ربوع الوطن من شماله لجنوبه ومن شرقه لغربة ، فنمى قطاع التربية والتعليم ، وحقق المواطن السعودي قفزات تربوية في ميادين شتى ، وجاءت برامج خادم الحرمين للابتعاث وتطوير التعليم، شاهدة على حرصه – رحمه الله على تطوير المواطن السعودي، وتهيئة أفضل سبل التعلم والتدريب له، كما عاشت قطاعات الصحة والاقتصاد أزهى عصورها ، إذ حققت قفزات تنموية حتى ضاهت مثيلاتها في البلدان المتقدمة.

ولفت الداود إلى أن منسوبي جامعة الملك خالد يكنون للمغفور له مكانة خاصة في قلوبهم إذ كان له فضل بعد الله في إنشاء الجامعة، وذكر الداود أن :”منسوبي جامعة الملك خالد لا ينسون تفضله – رحمه الله – بإعلان إنشاء الجامعة قبل نحو 16 عاماً ، وإطلاق اسمها من مقرها في المدينة الجامعية بالفرعاء ، ورعايته الكريمة لها حتى أصبحت من أبرز الجامعات السعودية”.

وأوضح مدير جامعة الملك خالد أن ما شهدته المملكة رغم مصابها الجلل من انتظام أمرها واجتماع كلمتها والتفافها حول قيادتها في امتثال مبارك للبيعة الشرعية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ليؤكد أن الجميع صف واحد يحوطه رعاية الله وتوفيقه لهذا الوطن الكريم.

كما سأل معاليه الله أن يمد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بكل العون والتوفيق والسداد لمواصلة ما اختطه ملوك هذه البلاد منذ عهد مؤسسها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز من خدمة للدين وتنمية للوطن ورفاهية للشعب، وأن يسدد ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز وولي ولي عهده الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز لما فيه الخير والرشاد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة