احدث الأخبار

مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن حملة “تعليمي” لدعم الحكومة اليمنية
أبرز المواد
محافظ املج يجتمع بمديري الاجهزة الحكومية
أبرز المواد
مرور عسير يضبط قائد مركبة حاول تحطيم كاميرا ساهر
أبرز المواد
برئاسة م. الراجحي.. مجلس إدارة بنك التنمية الاجتماعية يستعرض نشاط البنك في مشاريع التوطين
أبرز المواد
ألمانيا : وزيرة الدفاع الألمانية لم تجري مقابلة مع صحيفة “الشرق” القطرية
أبرز المواد
وزير الكهرباء العراقي يتجه للمملكة لتوقيع اتفاق تعاون
أبرز المواد
صندوق النقد الدولي : نمو اقتصاد المملكة بنسبة 1.9% في 2018
أبرز المواد
محاكمة خلية من 4 أشخاص خططت لعمليات انتحارية بالمملكة
أبرز المواد
“beoutQ” لم تستخدم ترددات عرب سات في بث كأس العالم
أبرز المواد
اتفاقية تعاون بين “واس” و “جامعة تبوك” لتنسيق الجهود وتحقيق الأهداف المشتركة لرؤية المملكة 2030
أبرز المواد
وزير الخارجية يستقبل سفير فرنسا لدى المملكة
أبرز المواد
بلدية النهضة الفرعية بأمانة تبوك تكثف جولاتها الرقابية
أبرز المواد

قلق الدارسين بأمريكا..من يبدده؟!

قلق الدارسين بأمريكا..من يبدده؟!
http://almnatiq.net/?p=124515
كلمة المناطق

منذ إعلان قرار خادم الحرمين الشريفين الملك “سلمان بن عبدالعزيز” ـ يحفظه الله ـ بضم الطلاب الدارسين على حسابهم الخاص في أمريكا إلى برنامج الابتعاث الخارجي، وطلابنا هناك يعيشون في قلق وترقب في انتظار الشروط والقواعد التي ستضعها وزارة التعليم لتنفيذ القرار.
أيام قليلة مضت منذ إعلان وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل أنه سيتم ضم من تنطبق عليهم “الشروط” إلى البعثة، ولكنها مرّت على المبتعثين وكأنها سنوات طويلة، حيث يخشون من محاولات تفريغ القرار من مضمونه ومحتواه وأن تتضمن الشروط أمور تعجيزية تحول بينهم وبين الضم إلى البعثة.
الدارسون على حسابهم في أمريكا يعانون كثيراً من ارتفاع مصاريف الدراسة الباهظة في معاهد اللغة، ويعملون على توفيرها بشتى الطرق، سواء عن طريق أسرهم أو أصدقائهم، وتجاوز ذلك للحصول على القروض البنكية، وذهابهم لتلك البلاد البعيدة لم يكن لغرض السياحة أو المتعة، بل كان هدفهم الأول تحصيل العلم النافع لخدمة وطنهم وأنفسهم والرقي بمستقبلهم ومستقبل هذا البلد.
البعض منهم أنهى دراسة اللغة الإنجليزية والبعض الآخر لا يزال في مراحل الدراسة، جميعهم ينتظرون بفارغ الصبر شروط الوزارة حتى يتمكنوا من إكمال دراستهم والعودة بأفضل الخبرات التعليمية إلى وطنهم الحبيب، فهل تستجيب الوزارة وتنهي معاناة الانتظار وتحقق أحلامهم؟ أم سيكون لواضعي الشروط رأي آخر.!؟.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    وزير التعليم ضاايع وهو غير كفو لهذا المنصب

    حسبي الله عليك ياوزير التعليم وكرسي الوزارة اكبر من قدراتك