احدث الأخبار

وزير الصحة : لم تسجل أي حالات وبائية في موسم حج هذا العام حتى الآن
أبرز المواد
أمير تبوك يواسي المهندس محمد حسني هاشم في وفاة ابنته
أبرز المواد
الجوازات تصدر 19 قراراً إدارياً بحق مخالفين لأنظمة الحج
أبرز المواد
حجاج بيت الله : لا تستطيع دولة في العالم على هذا التنظيم والخدمات المقدمة للحجاج
أبرز المواد
استبدال ثوب الكعبة المشرفة في مدة قياسية جديدة بلغت ثلاث ساعات
أبرز المواد
شاهد.. أسطول من سيارات الإسعاف وطائرات الهليكوبتر لرعاية الحجيج
أبرز المواد
شاهد .. أمير مكة وسماحة المفتي يتقدمان المصلين في مسجد نمرة
أبرز المواد
بلدي بيشة يشرك المجتمع في تطوير الخدمات
منطقة عسير
مكتب عمل تبوك يحقق المركز الأول في مستوى رضا العملاء
منطقة تبوك
لجنه التنمية الاجتماعية بتيماء تنظم فعاليات للاحتفال بعيد الأضحى
منطقة تبوك
أمير نجران يقر مشروع تطوير الميادين ويستعرض مخطط “القرية التراثية”
منطقة نجران
الامير فيصل بن جلوي يزور موقع الأخدود الأثري بنجران
منطقة نجران

تقدير الموقف الاستراتيجي لمتغيرات المشهد السياسي

تقدير الموقف الاستراتيجي لمتغيرات المشهد السياسي
http://almnatiq.net/?p=128627
د. خالد الفرم*

شكّل إعلان وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” بإمكانية بقاء “بشار الأسد” رئيساً لسوريا لفترة غير محددة تحولاً دراماتيكياً في المنطقة، خاصة بعد مفاجأة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببدء التدخل العسكري عبر الساحل السوري، والاستعداد لإعلان كلمة مهمة يوم الاثنين القادم في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، يتناول فيها “بوتين” مبادرة تشكيل تحالف دولي جديد لمكافحة التطرف والغلو والإرهاب، بمشاركة كافة دول المنطقة دون استثناء، والبحث عن حل سياسي جديد في سوريا، يتضمن ضرب تنظيم “داعش” الإرهابي عسكرياً، وإيقاف مرور أو عبور أو تمويل دول المنطقة للمجموعات المسلحة في سوريا، ومن ثم يصار إلى انتخابات رئاسية في سوريا، وحكومة شراكة بين النظام ومعارضة الداخل.

لاشك أن هذه التحولات الكبرى، هي أحد نتائج الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية من جهة؛ والتردد والارتباك الذي صاحب السياسة الأمريكية نحو المنطقة من جهة ثانية، ما يعني دخول المنطقة إلى مرحلة جديدة من التوتر والصراع، فهذا الارتداد الإقليمي الكبير والواسع في تداعياته؛ يستدعي إجراء إستراتيجيات جديدة، وسياسات إعلامية مختلفة من الرياض وكافة دول الخليج حيال مستجدات ومتغيرات المشهد الإقليمي، فالمنطقة تدشّن حقبة جديدة، ومرحلة دقيقة، لا مجال فيها للقراءات الخاطئة، أو سوء تقدير للموقف الإستراتيجي، لاسيما مع الدفع الدولي والمستمر لإنهاك المنطقة، في ظل تحديات كبرى يشهدها الأمن القومي العربي في العديد من الدول العربية.

*أستاذ جامعي متخصص في الإستراتيجيات والإعلام السياسي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة