تقدير الموقف الاستراتيجي لمتغيرات المشهد السياسي | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 3 صفر 1439 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

“الغذاء والدواء” تعلّق استيراد الروبيان المبرّد والمجمّد من ولاية تكساس الأمريكية بدافع الانتقام قبل طرده.. “داعش” يقتل 116 مدنياً في القريتين السورية المخلافي: الحوثيون نظام طائفي على الطريقة الإيرانية وكيل إمارة نجران : مجمع الملك سلمان خدمة عظيمة للمسلمين نائب أمير نجران يلتقي مدير العمليات المشتركة بالمنطقة مدير جامعة نجران: سنعزز الشراكة مع الجهات الحكومية دراسة أولويات التنمية العمرانية على طاولة مجلس منطقة القصيم غداً تعليم الأحساء يتجاوز تعليم الحوطة بامتياز في افتتاحية التصفيات والوادي والافلاج حبايب عملية ” نادرة” بالغة الخطورة تنقذ حياة مواطن في مركز البابطين للقلب بالدمام “الزكاة” لـ “المنشآت”: تجنبوا الغرامات وإيقاف الخدمات بتقديم الإقرارات في أوقاتها الانتهاء من هيكلة رواتب المعلمين.. والمؤهل والأداء وسنوات الخبرة أبرز معايير الزيادة الجبير يبحث مع المبعوث الأممي إلى اليمن آخر مستجدات الأوضاع

تقدير الموقف الاستراتيجي لمتغيرات المشهد السياسي

تقدير الموقف الاستراتيجي لمتغيرات المشهد السياسي
د. خالد الفرم*

شكّل إعلان وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” بإمكانية بقاء “بشار الأسد” رئيساً لسوريا لفترة غير محددة تحولاً دراماتيكياً في المنطقة، خاصة بعد مفاجأة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببدء التدخل العسكري عبر الساحل السوري، والاستعداد لإعلان كلمة مهمة يوم الاثنين القادم في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، يتناول فيها “بوتين” مبادرة تشكيل تحالف دولي جديد لمكافحة التطرف والغلو والإرهاب، بمشاركة كافة دول المنطقة دون استثناء، والبحث عن حل سياسي جديد في سوريا، يتضمن ضرب تنظيم “داعش” الإرهابي عسكرياً، وإيقاف مرور أو عبور أو تمويل دول المنطقة للمجموعات المسلحة في سوريا، ومن ثم يصار إلى انتخابات رئاسية في سوريا، وحكومة شراكة بين النظام ومعارضة الداخل.

لاشك أن هذه التحولات الكبرى، هي أحد نتائج الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية من جهة؛ والتردد والارتباك الذي صاحب السياسة الأمريكية نحو المنطقة من جهة ثانية، ما يعني دخول المنطقة إلى مرحلة جديدة من التوتر والصراع، فهذا الارتداد الإقليمي الكبير والواسع في تداعياته؛ يستدعي إجراء إستراتيجيات جديدة، وسياسات إعلامية مختلفة من الرياض وكافة دول الخليج حيال مستجدات ومتغيرات المشهد الإقليمي، فالمنطقة تدشّن حقبة جديدة، ومرحلة دقيقة، لا مجال فيها للقراءات الخاطئة، أو سوء تقدير للموقف الإستراتيجي، لاسيما مع الدفع الدولي والمستمر لإنهاك المنطقة، في ظل تحديات كبرى يشهدها الأمن القومي العربي في العديد من الدول العربية.

*أستاذ جامعي متخصص في الإستراتيجيات والإعلام السياسي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة