احدث الأخبار

لجنة‭ ‬‬مكافحة‭ ‬المخدرات‭ ‬تحذر أولياء الأمور‭ :‬تنبهوا لأبنائكم أثناء الاختبارات.. “المنشطات” قاتلة
أبرز المواد
مقتل أكثر من 70 عنصرا حوثيا في 24 ساعة .. وتقدم كبير في الساحل الغربي
أبرز المواد
حادث مروع .. مصرع شقيقين وإصابة زميلهما بحادث انقلاب في صبيا
أبرز المواد
أمير مكة يوجه بإلزام المواطنين في القطاع الخاص بارتداء الزي السعودي.. والفتيات بالملابس المحتشمة
أبرز المواد
الفساد ينخر الاقتصاد الإيراني .. هروب 800 مليار دولار منذ ثورة الملالي
أبرز المواد
حمد بن جاسم يستجدي عبر تويتر.. ومغرّدون: هروب من المسؤولية
أبرز المواد
بعثة حظر الأسلحة الكيماوية تدخل دوما
أبرز المواد
عقوبات لـ«26» منشأة مخالفة بقطاع الإيواء السياحي بجدة
أبرز المواد
الإطاحة بعصابة تسرق الوافدين بالرياض
أبرز المواد
رابطة الدوري السعودي تنفي زيادة أندية المحترفين
أبرز المواد
رئيس الحكومة اليمنية: نهاية ميليشيات الحوثي اقتربت
أبرز المواد
إيران الأسوأ عالمياَ في حقوق الإنسان
أبرز المواد

تقدير الموقف الاستراتيجي لمتغيرات المشهد السياسي

تقدير الموقف الاستراتيجي لمتغيرات المشهد السياسي
http://almnatiq.net/?p=128627
د. خالد الفرم*

شكّل إعلان وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” بإمكانية بقاء “بشار الأسد” رئيساً لسوريا لفترة غير محددة تحولاً دراماتيكياً في المنطقة، خاصة بعد مفاجأة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببدء التدخل العسكري عبر الساحل السوري، والاستعداد لإعلان كلمة مهمة يوم الاثنين القادم في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، يتناول فيها “بوتين” مبادرة تشكيل تحالف دولي جديد لمكافحة التطرف والغلو والإرهاب، بمشاركة كافة دول المنطقة دون استثناء، والبحث عن حل سياسي جديد في سوريا، يتضمن ضرب تنظيم “داعش” الإرهابي عسكرياً، وإيقاف مرور أو عبور أو تمويل دول المنطقة للمجموعات المسلحة في سوريا، ومن ثم يصار إلى انتخابات رئاسية في سوريا، وحكومة شراكة بين النظام ومعارضة الداخل.

لاشك أن هذه التحولات الكبرى، هي أحد نتائج الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية من جهة؛ والتردد والارتباك الذي صاحب السياسة الأمريكية نحو المنطقة من جهة ثانية، ما يعني دخول المنطقة إلى مرحلة جديدة من التوتر والصراع، فهذا الارتداد الإقليمي الكبير والواسع في تداعياته؛ يستدعي إجراء إستراتيجيات جديدة، وسياسات إعلامية مختلفة من الرياض وكافة دول الخليج حيال مستجدات ومتغيرات المشهد الإقليمي، فالمنطقة تدشّن حقبة جديدة، ومرحلة دقيقة، لا مجال فيها للقراءات الخاطئة، أو سوء تقدير للموقف الإستراتيجي، لاسيما مع الدفع الدولي والمستمر لإنهاك المنطقة، في ظل تحديات كبرى يشهدها الأمن القومي العربي في العديد من الدول العربية.

*أستاذ جامعي متخصص في الإستراتيجيات والإعلام السياسي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة