احدث الأخبار

الدوري الإنجليزي.. توتنهام يسقط في فخ التعادل أمام ساوثهامبتون
أبرز المواد
قرقاش: ما يدور في عفرين يؤكد ضرورة بناء وترميم مفهوم الأمن القومي العربي
أبرز المواد
الأخضر يبدأ تدريباته بالرياض استعدادا لكأس العالم
أبرز المواد
قرية هندية تتفاجأ بالغائط يتساقط عليهم من السماء!
أبرز المواد
متحدث التحالف: قوات الشرعية تقترب من صنعاء
أبرز المواد
20 ألفا لكل لاعب.. مكافأة الفوز على الهلال
أبرز المواد
آل الشيخ: فرصة كبيرة لاحتراف حقيقي ورفع مستوياتهم وتمثيل وطنهم
أبرز المواد
بالصور.. وجه رونالدو يغرق بالدماء بعد إصابة قوية
أبرز المواد
وزير التعليم يلتقي سفير روسيا الاتحادية لدى المملكة
أبرز المواد
35 متطوع من جامعة الامام عبد الرحمن ينهون 350 ساعة تطوعية للتعريف بأهمية “القيادة الآمنة”
المنطقة الشرقية
محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه: المشاريع الجديدة ستعزز منظومة المياه
محليات
الفائزون والفائزات بجوائز مسابقة المناطق
أبرز المواد

تقدير الموقف الاستراتيجي لمتغيرات المشهد السياسي

تقدير الموقف الاستراتيجي لمتغيرات المشهد السياسي
http://almnatiq.net/?p=128627
د. خالد الفرم*

شكّل إعلان وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” بإمكانية بقاء “بشار الأسد” رئيساً لسوريا لفترة غير محددة تحولاً دراماتيكياً في المنطقة، خاصة بعد مفاجأة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببدء التدخل العسكري عبر الساحل السوري، والاستعداد لإعلان كلمة مهمة يوم الاثنين القادم في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، يتناول فيها “بوتين” مبادرة تشكيل تحالف دولي جديد لمكافحة التطرف والغلو والإرهاب، بمشاركة كافة دول المنطقة دون استثناء، والبحث عن حل سياسي جديد في سوريا، يتضمن ضرب تنظيم “داعش” الإرهابي عسكرياً، وإيقاف مرور أو عبور أو تمويل دول المنطقة للمجموعات المسلحة في سوريا، ومن ثم يصار إلى انتخابات رئاسية في سوريا، وحكومة شراكة بين النظام ومعارضة الداخل.

لاشك أن هذه التحولات الكبرى، هي أحد نتائج الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية من جهة؛ والتردد والارتباك الذي صاحب السياسة الأمريكية نحو المنطقة من جهة ثانية، ما يعني دخول المنطقة إلى مرحلة جديدة من التوتر والصراع، فهذا الارتداد الإقليمي الكبير والواسع في تداعياته؛ يستدعي إجراء إستراتيجيات جديدة، وسياسات إعلامية مختلفة من الرياض وكافة دول الخليج حيال مستجدات ومتغيرات المشهد الإقليمي، فالمنطقة تدشّن حقبة جديدة، ومرحلة دقيقة، لا مجال فيها للقراءات الخاطئة، أو سوء تقدير للموقف الإستراتيجي، لاسيما مع الدفع الدولي والمستمر لإنهاك المنطقة، في ظل تحديات كبرى يشهدها الأمن القومي العربي في العديد من الدول العربية.

*أستاذ جامعي متخصص في الإستراتيجيات والإعلام السياسي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة