احدث الأخبار

المملكة تحتفي بمناسبة يوم الأرض
محليات
عملية جراحية دقيقة لإعادة تقويم عمود فقري بمستشفى الملك عبدالله ببيشة
منطقة عسير
وزارة الشؤون الإسلامية نفذت حملة تطعيم ضد فايروس كورونا لأكثر من 200 موظفاً من منسوبيها
محليات
أمانة عسير تنفذ 7399 جولة رقابية في أول أيام شهر رمضان المبارك وتغلق 277 منشأة مخالفة
منطقة عسير
الشؤون الإسلامية تطلق مبادرة ” ظل ووقاية ” لخدمة ضيوف الرحمن بمنطقة مكة المكرمة
أبرز المواد
عبور 26 شاحنة مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة منفذ الوديعة متوجهة لعدة محافظات يمنية
أبرز المواد
“الشورى” يناقش نظام الأحوال الشخصية ويحسم قراره بشأن مشروع نظام حقوق كبير السن ورعايته في جلستيه الأسبوع القادم
محليات
جمعية “المودة” للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة تقدم خدماتها لـ 80410 مستفيدين خلال العام 2020
منطقة مكة المكرمة
أمير منطقة الجوف يعزي في وفاة الجنديين العنزي والشراري
منطقة الجوف
خدمات للأشخاص ذوي الإعاقة في معرض القرآن الكريم بالمسجد الحرام
محليات
المملكة تقرر منع دخول إرساليات الخضروات والفواكه اللبنانية إليها أو العبور من خلال أراضيها ابتداءً من يوم الأحد
أبرز المواد
المركز الوطني للأرصاد ينبّه بهطول أمطار رعدية على المحافظات الشرقية لمنطقة مكة المكرمة
منطقة مكة المكرمة
عاجل

“الصحة” تؤكد ضرورة التقيد بالتدابير الوقائية وتطبيق التباعد الاجتماعي لمنع انتشار كورونا.. وتُعلن تسجيل ( 1055) حالة مؤكدة

من هي ساجدة الريشاوي وماعلاقتها بــ(البغدادي)

http://almnatiq.net/?p=13055
المناطق -متابعات

عاد اسم ساجدة الريشاوي إلى تصدر الصفحات الأولى والاهتمام الإعلامي مع سقوط طائرة الطيار معاذ الكساسبة في ديسمبر الماضي 2014 بنهر الفرات في سوريا ليقع أسيرا بيد «داعش» واقتراحات للوساطة والتفاوض بإطلاق الريشاوي والعراقي زياد الكربولي المحكوم بالإعدام لقتل سائق الأردني في منطقة طريبيل الحدودية.
وساجدة مبارك عطروس الريشاوي مولودة في 1965 هي سيدة عراقية محكوم عليها في الأردن بالإعدام لمشاركتها في عملية إرهابية وهي تفجير 3 فنادق في عمان عام 2005.

جندها زوجها للقيام بعملية انتحارية في فندق «الراديسون ساس»، في العاصمة عمان في 2005 والتي شاركت بها مع زوجها لكنها فشلت ونجت عندما لم ينفجر حزامها الناسف.

وصرحت أن زوجها علي حسين علي الشمري (أحد أتباع أبو مصعب الزرقاوي) أجبرها على القيام بالعملية.وساجدة الريشاوي شقيقة أحد مساعدي أبو مصعب الزرقاوي، وفقا لصحيفة الشرق الاوسط.

وألقي القبض عليها من قبل أجهزة الأمن الأردنية في مدينة السلط الأردنية في منزل أهل شقيقتها المتزوجة من أردني قتل في العراق أيضا عقب التفجيرات الإرهابية في الفنادق الثلاث في عمان في عام 2005 والتي راح ضحيتها 57 شهيدا وأكثر من مائة جريح في الفنادق الثلاثة.

وكان قد أصدر قاضي محكمة أمن الدولة عام 2006 عقوبة الإعدام بحق ساجدة الريشاوي العراقية وجاء قرار حكم الإعدام شنقا حتى الموت بحق ساجدة الريشاوي عن تهمتي المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية وحيازة مواد مفرقعة من دون ترخيص قانوني بقصد استخدامها على وجه غير مشروع، إلا أنه لم ينفذ الحكم بالإعدام بحقها لغاية اليوم.
وفي يوم التنفيذ دخلت ساجدة برفقة علي وحسب المخطط فأخذ كل منهما موقعه – علي داخل القاعة في فندق الراديسون ساس في عمان والتي كان فيها «فرح لعريس وعروس أردنية وهما في زفة العروس، واعتلى زوجها طاولة وصرخ في أعلى صوته «الله أكبر» وفجر الحزام الناسف وظلت ساجدة بين أهل العروسين تحاول تفجير حزامها إلا أن خللا في الصاعق حال دون حدوث التفجير.
وهربت مع الناجين إلى منزل في السلط إلا أنه تم اكتشافها بعد 3 أيام من العملية الإرهابية.
الجدير بالذكر ان تنظيم القاعدة في العراق، الذي كان يقوده آنذاك أبومصعب الزرقاوي، هو الجهة التي تقف خلف العمليات، وقد قتل الزرقاوي في غارة جوية أمريكية عام 2006، ووصف وزير الخارجية الأردني السابق، مروان المعشر، الريشاوي آنذاك بأنها “شقيقة الذراع الأيمن للزرقاوي” دون الكشف عن اسمه الكامل.
ويقول العقيد الأمريكي، جيمس ريسي، إن محاولة استعادة الريشاوي من قبل داعش هي محاولة دعائية تخدم التنظيم الذي يحاول اجتذاب العناصر الجهادية من جميع أنحاء العالم وإظهار نفسه على أنه مرجعيتها الدولية، خاصة وأن زعيمه، أبوبكر البغدادي، الذي أعلنه التنظيم “خليفة”، كان بدوره أحد مساعدي الزرقاوي، ما يطرح إمكانية وجود صلة أو معرفة بينه وبين الريشاوي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة