فقيه: 10 ملايين أجنبي يعملون في القطاع الخاص السعودي | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 3 صفر 1439 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

النفيعي يعتمد الدوام الشتوي لمدارس الطائف ألاحد القادم بالتعاون مع “نبراس” إقامة برامج توعوية في دور الأيتام بالرياض لـ”48″ مستفيد ومستفيدة محافظة صبيا والتنمية الإجتماعية تتفاعلان مع حالة أسرة الحديقة مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع حزمة من المستلزمات الشتوية والمواد الصحية لأطفال مخيمي الزعتري والازرق أمير القصيم: هناك دور كبير تنتظره البيئة من أصدقائها  إصلاح ذات البين في القصيم “عفو” تعقد اجتماعها الثاني وتقر لائحة الشراكات لدعم أعمال اللجنة وتكثف الجهود لتحقيق أعلى النتائج  “الإسكان” ترعى توقيع مذكرة تفاهم لتوفير النطاق العريض في مشاريعها البيئة تحظر استيراد الأسماك الحية من تايلند وماليزيا تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين سمو ولي العهد يفتتح ” مبادرة مستقبل الاستثمار ” غداً أمير القصيم يستقبل المدير التنفيذي لجائزة عبدالله السليمان للإبداع العلمي في النخيل والتمور  الطريف يبتكر آلة لتنظيف حبات القهوة مدير عام تعليم جازان يفتتح مسابقة الأمير محمد بن ناصر لحفظ القرآن الكريم لذوي الإعاقة

فقيه: 10 ملايين أجنبي يعملون في القطاع الخاص السعودي

فقيه: 10 ملايين أجنبي يعملون في القطاع الخاص السعودي
المناطق - متابعات

أكد وزير العمل ، المهندس عادل فقيه، أن الاقتصاد السعودي وفر في الأعوام الأربعة الماضية وظائف تفوق ما قدمه خلال الأعوام الـ40 الماضية، التي يشغلها مواطنون سعوديون، كاشفاً أن هناك 10 ملايين عامل أجنبي يعملون في القطاع الخاص بالمملكة، في مشاريع البنية التحتية والتنمية العمرانية الهائلة التي تشهدها المملكة في كل المناطق.

وقال في جلسة حوارية ضمن فعاليات اليوم الثاني لمنتدى الرياض الدولي للتنافسية، إن العمالة الوافدة تشغل حالياً العديد من الوظائف التي نرى أن السعوديين أحق بها، متى ما توفرت لديهم المهارات اللازمة لشغلها، بحسب صحيفة “الحياة.

وحول ما تواجهه السوق السعودية من تحديات، أجاب وزير العمل: “إن السوق تعاني ندرة الأيدي العاملة المؤهلة التي تملك المهارات التي تحتاجها السوق”، داعياً إلى الاستفادة من التقنية الحديثة لخفض أعداد العمالة الوافدة.

وشدد وزير العمل على أن لدى المملكة اقتصاداً قوياً يستوعب جميع المهارات، وأنه خلال الأعوام الخمسة الماضية كانت هناك برامج تعنى بالتوظيف وتقيس وتتفاعل مع الباحثين عن العمل، مبيناً أنه يتم العمل من أجل أن نحقق الأفضل، ولم نصل إلى درجة الرضا الكامل ولكن نبذل الكثير.

ولفت إلى أن هناك محاولات لدمج جميع الأفكار الجديدة، ووضعها على المنصة الحكومية المفتوحة أمام الجميع لمناقشتها، ومناقشة التشريعات ومحاولة تعديلها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة