جامعة الطائف تحقق سبق علمي في التشخيص المبكر للاضطرابات السلوكية | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأحد, 29 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 17 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

وزير البيئة يوقع عقود لقاح الحمى القلاعية وعدد من السدود في الباحة التجارة تستدعي فيكتوريا سيكريت وتحذر من غلاف يؤدي إلى حروق الجلد “العمل والتنمية الاجتماعية”: 33510 منشآت التزمت بقرار توطين وتأنيث محال المستلزمات النسائية في مرحلته الثالثة إدارة مختبرات بنوك الدم تقيم حملة هارلي الخيرية للتبرع في الرياض أمير مكة المكرمة يستقبل مدير الدفاع المدني بالمنطقة أمير منطقة مكة المكرمة يلتقي سفير جمهورية موريشيوس لدى المملكة أمين منطقة المدينة المنورة يحصل على جائزة الإبداع والتميز الهندسي من الهيئة السعودية للمهندسين لعام 2017 فتح باب القبول والتسجيل لسلاح المدرعات الثلاثاء المقبل ليكون في متناول طلاب العلم.. تدشين معجم مصطلحات العلوم الشرعية العيسى يحتفل بتحقيق شباب البومب المركز الاول في الاكثر بحثا على قوقل امير منطقة تبوك يواسى الشيخ محمد الطرفاوي بوفاة شقيقة يهدف إلى تنمية وتثقيف المجتمع بيئياً.. فيصل بن خالد يدشن برنامج “بيئة عسير نحو القمة تسير”

جامعة الطائف تحقق سبق علمي في التشخيص المبكر للاضطرابات السلوكية

جامعة الطائف تحقق سبق علمي في التشخيص المبكر للاضطرابات السلوكية
المناطق - واس

حققت جامعة الطائف السبق العلمي في التشخيص المبكر للاضطرابات السلوكية على المستوى الجيني باستخدام تقنيات الوراثة الجزيئية لمعرفة الطفرات الجينية في التوحد وفرط النشاط الحركي.

وأوضح المشرف على كرسي آل سعيدان وأستاذ الهندسة الوراثية بجامعة الطائف الدكتور عادل التراس, أن أبحاثهم المستقبلية في الكرسي سوف تغطي مناطق عديدة من المملكة, وسوف يستخدم بها أحدث التقنيات العلمية الحديثة من أجهزة ووسائل علمية خاصة بتحليل التتابعات الكلية لقواعد أهم الجينات Whole Genomic Sequences, وكذلك الطفرات على المستوى القاعدة الواحدة SNP, إضافة إلى أحدث التقنيات الحديثة في مجال الوراثة الجزيئية وهو Copy Number Variation, لتتبوأ بذلك جامعة الطائف مكانة متميزة في هذا المجال عالمياً.

وقال : “إنه لا يمكن لنا أن نتأخر عن العالم الغربي الذي بدأ في تحديد بعض الوجبات الغذائية الغنية ببعض العناصر التي تسهم في العلاج، إضافة إلي استخدام تقنيات العلاج الجيني من خلال الخلايا الجذعية وهو ما سنكشف عنه في أيامنا القادمة”.

وأفاد التراس, أن تكاليف حياة طفل التوحد في أمريكا وانجلترا تصل إلى حوالي 2.2 – 2.4 مليون دولار أمريكي, وأن التكاليف السنوية لمرضي التوحد تصل إلى حوالي 35 بليون دولار، لافتاً النظر إلى أن عدد الأبحاث التي تم نشرها عام 2010 م, تخطى 2000 بحثا , وأن كرسي آل سعيدان في العالم العربي أول من يبحث في الاضطرابات السلوكية على المستوى الجيني.

وأشار المشرف على الكرسي, إلى أنه عند الرجوع إلى معدل ظهور التوحد في العالم العربي نجد أن السجلات غير متوافرة بشدة في كافة الأقطار العربية ولكن في المملكة العربية السعودية, وجمهورية مصر العربية أمكن رصد معدل انتشار التوحد, حيث كانت النسبة في بداية الخمسينات هي 1 / 2500 طفل, ارتفعت عام 2000 م لتصل إلى 1 / 500 طفل, وفي عام 2010 م لتصل إلى 1 / 110 طفل, وأخيراً وصلت النسبة إلى 1 / 88 طفل في جمهورية مصر العربية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة