(سلمان يُصلي) أوباما ينتظر | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 23 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 11 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مهرجان المشي الأول بالطائف مهرجان نسائي للمشي برعاية تخصصي الطائف وفريق التغيير المتكامل “العمل والتنمية الاجتماعية” تطلق خدمة التقديم على الإعانة المالية للأشخاص ذوي الإعاقة إلكترونيا الأمير فهد بن سلطان خلال تدشينه مشروعات بجامعة تبوك .. ليس المهم البناء المهم هو من يعمل بداخل هذا البناء لإفادة الانسان وهذا هو الاستثمار الحقيقي مدير مركز التنمية الاجتماعية ببرحرح يزور جمعية أكناف م. موكلي: القطاع يعمل على تنفيذ 40 مشروعاً مائياً وبيئياً وبرامج تشغيلية بمنطقة الجوف بتكلفة تجاوزت 1,280 مليار ريال مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 7100.46 نقطة أمير نجران يبارك تسمية آل حسن مساعدًا لرئيس المحكمة الإدارية ضمن برنامج كيف نكون قدوة ثقافة وفنون جدة تطلق مبادرة #تغريدتي_قدوة هيئة الحياة الفطرية تؤكد على عدم إصدارها تصاريح او بطاقات تعريفية لمتعاونين او متطوعين خلال الفترة الحالية تدل على انتسابهم بشكل رسمي للهيئة “تعليم القصيم” تحتفي باليوم الدولي لمكافحة الفساد وزير العمل والتنمية الاجتماعية يبحث مع السفير النيبالي آفاق التعاون في المجالات العمالية امير الباحة يرعى حفل جائزة الباحة للابداع والتفوق ويكرم الفائزين والفائزات ويمنح سمو الامير مشاري بن سعود الجائزة في دورتها السادسة

(سلمان يُصلي) أوباما ينتظر

(سلمان يُصلي) أوباما ينتظر
فهد بن جليد

يُردد كبار السن دائماً مقولة (من لم يُعاصر ويعيش مع الملك عبدالعزيز، فلينظر إلى سلمان) وهذه دلالة على ما يتمتع به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – من صفات شبيهة بوالده (المؤسس) رحمه الله.

وكالات الأنباء العالمية، ومشاهير تويتر انشغلوا خلال اليومين الماضيين، بالتحليل والتعليق على حرص (الملك سلمان) على أداء الصلاة، خلال استقباله للرئيس الأمريكي، هذا الموقف العظيم والكبير, ترك أثراً كبيراً لدى كل (المُعلقين)، وملايين المشاهدين عبر شاشات التلفزة (رغم أنه لم يتم التأكد من مصادر رسمية)، لما حمله من (معان ودلالات) غير مستغربة تؤكد أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم هو قائد (أعظم أمة في الأرض)، فهو إمام المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.

لم يتصنع (الملك سلمان) الموقف، (حتى يكتب المغردون وبعض وكالات الأنباء أنه ذهب لأداء الصلاة) فمن يعرفه عن قرب منذ أن كان (حاكماً للرياض) يعلم أن جدول أعماله المليء والمزدحم، يُحافظ خلاله على أداء الصلاة في مواقيتها، والتاريخ لا يكذب، فقد كان ومازال – يحفظه الله – أحرص الناس على التواجد في مقدمة المُصلين، ويمكن الرجوع لصلوات (الاستسقاء، والعيدين، والجنائز، وغيرها ) التي أقيمت في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالقرب من (قصر الحكم) طوال العقود الماضية، ستجدها شاهدة على ذلك، ومن يزُر مكتبه في الديوان الملكي عندما كان ولياً للعهد، يعلم أن هناك (مكاناً مُخصصاً) لتأدية الصلاة في وقتها، فعلها الملك عبدالله – رحمه الله – كذلك عندما أمر بأداء الصلاة في الطائرة قبل نزول الوفد في زيارة رسمية.

الناس شهود الله في أرضه، فهم يروون على ألسنتهم الكثير من – المواقف والخصال – التي عُرف واشتهر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – أيده الله – كيف لا ؟ وهو من فتح مكتبه، وقصره يستقبل الناس في مجلسه ويقضي حاجتهم – على نهج والده المؤسس – لا يمل تلك (الطوابير الطويلة) من أصحاب الحاجات والمطالب، يستمع لهم بإنصات وتأنٍ، فهو (خبير وعراب) إنها القضايا الشائكة، فالأمر الذي يصل (سلمان) ينتهي، ليرضي كل المتخاصمين.

ببساطة خادم الحرمين الشريفين صادق في علاقته مع الله، الذي بيده التوفيق والسداد، في بداية العهد الزاهر.

نقلاً عن الجزيرة

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة