احدث الأخبار

الأمم المتحدة: غياب أفق التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين يقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين
أبرز المواد
مصرع 4 عناصر من مليشيا الحوثي بنيران الجيش اليمني بجبهة ناطع
أبرز المواد
البرلمان النيجيري يشيد بجهود المملكة في خدمة ضيوف الرحمن
أبرز المواد
وزير الإعلام اليمني: الحوثيون يقتلون مؤيديهم بطريقة داعشية بعد انتهاء خدماتهم
أبرز المواد
تطبيقOffliner أداة مميزة لحفظ المحتوى والوصول إليه عند انقطاع الإنترنت
أبرز المواد
62.2 مليار ريال صافي مشتريات الأجانب المؤهلين في الأسهم السعودية
أبرز المواد
“جوجل” تعود من جديد بشبكة Shoelace الاجتماعية
أبرز المواد
سائق يقود الشرطة إلى مخدرات بقيمة 140 مليون دولار عن طريق الخطأ
أبرز المواد
90 % من الاختراقات السحابية مصدرها الرئيس الموظفون
أبرز المواد
أمير منطقة حائل يستقبل مدير الجامعة العربية المفتوحة
منطقة حائل
أمير الباحة يتجاوب مع مناشدة الغامدي
منطقة الباحة
أمير منطقة جازان يعزي والد وأسرة الشهيد “جعامي”
منطقة جازان

مقترح اممي بتشكيل قوات “عربية خليجية” لحفظ الأمن في المدن التي تنسحب منها الميليشيات الحوثية

مقترح اممي بتشكيل قوات “عربية خليجية” لحفظ الأمن في المدن التي تنسحب منها الميليشيات الحوثية
http://almnatiq.net/?p=142858
المناطق - وكالات

كشفت مصادر دبلوماسية أن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يبحث مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومات الدول الخليجية المعنية بالوضع في اليمن تشكيل قوات “عربية خليجية”، تتولى حفظ الأمن والاستقرار في المدن التي ستنسحب منها الميليشيات الحوثية، وأن تشرف تلك القوات على تسليم أسلحة المتمردين وفقاً للقرار 2216.

وتتضمن الأفكار المطروحة بحسب صحيفة الشرق الأوسط اللندنية اليوم الأربعاء، بقاء “القوات العربية الخليجية” لفترة غير محددة، حتى تقوم الحكومة اليمنية بإعادة بناء قوات الأمن واستعادة السيطرة على المدن اليمنية والموانئ البحرية والجوية، واستكمال تدريب وإعداد وتسليح الجيش الوطني لتولي مهام حفظ الأمن بعد المرحلة الانتقالية.

وفي السياق نفسه، أكدت المصادر وجود ضغوط دولية على الحوثيين للإفراج عن المعتقلين، وأبرزهم وزير الدفاع، كبادرة حسن نية قبل استئناف محادثات السلام والتوصل إلى حل سياسي.

وأوضحت المصادر أن الحكومة اليمنية سترشح 4 أو 5 أسماء للمشاركة في اللجنة الفنية المشتركة المكلفة بالإعداد للمشاورات المرجح عقدها في جنيف.

وذكرت المصادر أن الحكومة اليمنية تحرص على وصف المحادثات المرتقبة بالمشاورات، كما أنها ترفض تحويلها إلى مناسبة لإعلان هدنة “يتمكن خلالها المتمردون من إعادة ترتيب قواتهم وإضاعة الوقت دون تنفيذ القرار الأممي”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة