احدث الأخبار

مدير “أبل” يقدم وصفة التخلص من “إدمان الهاتف”
أبرز المواد
دراسة تحذر من أضرار المضادات الحيوية على صحة النساء
أبرز المواد
السودان.. مئات الآلاف يطالبون بحكومة مدنية في اعتصام القيادة
أبرز المواد
زعيم كوريا الشمالية يدير ظهره لترامب ويدعو بوتن لزيارته
أبرز المواد
أمير جازان يرعى الحفل الثقافي لمهرجان “الحريد16”
منطقة جازان
أمير منطقة جازان يلتقي مشايخ وأهالي فرسان
منطقة جازان
محمد بن عبدالعزيز والخطيب في جولة بقرية القصار ومحمية وشواطئ فرسان
منطقة جازان
جثة جندي عراقي مفقود منذ 37 عاما تعيدها السيول من إيران
أبرز المواد
الدوري الإسباني.. ريال مدريد يعود بتعادل سلبي أمام خيتافي ويحافظ على المركز الثالث
أبرز المواد
التحالف: نأخذ الادعاءات بشأن تجنيد الأطفال على محمل الجد، ونجري تحقيقات أعمق فيما قد يصح منها
أبرز المواد
وفاة سعود القحطاني “محافظ رنية” خلال رحلة علاج في ألمانيا
منطقة مكة المكرمة
الشرطة تنشر الصور الأولى لمنفذي اعتداءات سريلانكا الدامية
أبرز المواد

مقترح اممي بتشكيل قوات “عربية خليجية” لحفظ الأمن في المدن التي تنسحب منها الميليشيات الحوثية

مقترح اممي بتشكيل قوات “عربية خليجية” لحفظ الأمن في المدن التي تنسحب منها الميليشيات الحوثية
http://almnatiq.net/?p=142858
المناطق - وكالات

كشفت مصادر دبلوماسية أن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يبحث مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومات الدول الخليجية المعنية بالوضع في اليمن تشكيل قوات “عربية خليجية”، تتولى حفظ الأمن والاستقرار في المدن التي ستنسحب منها الميليشيات الحوثية، وأن تشرف تلك القوات على تسليم أسلحة المتمردين وفقاً للقرار 2216.

وتتضمن الأفكار المطروحة بحسب صحيفة الشرق الأوسط اللندنية اليوم الأربعاء، بقاء “القوات العربية الخليجية” لفترة غير محددة، حتى تقوم الحكومة اليمنية بإعادة بناء قوات الأمن واستعادة السيطرة على المدن اليمنية والموانئ البحرية والجوية، واستكمال تدريب وإعداد وتسليح الجيش الوطني لتولي مهام حفظ الأمن بعد المرحلة الانتقالية.

وفي السياق نفسه، أكدت المصادر وجود ضغوط دولية على الحوثيين للإفراج عن المعتقلين، وأبرزهم وزير الدفاع، كبادرة حسن نية قبل استئناف محادثات السلام والتوصل إلى حل سياسي.

وأوضحت المصادر أن الحكومة اليمنية سترشح 4 أو 5 أسماء للمشاركة في اللجنة الفنية المشتركة المكلفة بالإعداد للمشاورات المرجح عقدها في جنيف.

وذكرت المصادر أن الحكومة اليمنية تحرص على وصف المحادثات المرتقبة بالمشاورات، كما أنها ترفض تحويلها إلى مناسبة لإعلان هدنة “يتمكن خلالها المتمردون من إعادة ترتيب قواتهم وإضاعة الوقت دون تنفيذ القرار الأممي”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة