وفد من البنك الدولي يزور الثانوية 158 بالرياض

وفد من البنك الدولي يزور الثانوية 158 بالرياض
http://almnatiq.net/?p=148991
المناطق - الرياض - فاطمة العنزي

زار وفد البنك الدولي برئاسة  الدكتورة ليانجن وانق كبير إخصائي تعليم البنك والدكتورة جي بنق تانق خبيرة اقتصاد البنك  ومساعدة فريق البنك الدولي الأستاذة ديمة المديهيم المدرسة الثانوية 158بمنطقة الرياض وقد صاحبتهم المساعد للشؤون  التعليمة بتعليم الرياض  الدكتورة نجلاء الزامل ومديرة مكتب التعليم  بشمال الرياض اﻷستاذة فوزية السبتي ، وكان في استقبالهم قائدة المدرسة أ.منى اليحيى ومساعداتها  ، 

تم خلالها اقامة حفل لهم بدأ بكلمة لقائدة المدرسة الاستاذة منى اليحيى باللغة الانجليزية والعربية رحبت فيها بالحاضرات وقالت:  إن سياسة المملكة العربية السعودية التي اتبعتها في التعليم صيغت بحكمة وحسن تدبير وفقاً لتعاليم الإسلام وتوجيهاته ، ووزارة التعليم تهدف في خططها الاستراتيجية إلى الرقي بمستوى التعليم لأنه ركيزة أساسية من ركائز الرؤية المستقبلية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وأداة رئيسة لتغيير المهارات والسلوكيات وأنماط الحياة.

وأضافت اليحيى إن الاستثمار في الإنسان السعودي هو المحرك الأساسي لذا نرى زيادة الإنفاق على قطاع التعليم من خلال التوجه نحو الاقتصاد المبني على المعرفة ،  فأولت الدولة التعليم عناية كبيرة  وخصصت له أعلى ميزانية ، كما خصصت لكل مدرسة ميزانية تشغيلية لها مصارف واضحة ، فهناك مخصص للنشاط الثقافي والرياضي ومخصص للمسلتزمات التعليمية ومخصص لتشغيل المختبرات ،إضافة إلى الدخل الذي يأتي من المقصف المدرسي  .

 ولم تكتف دولتنا بذلك بل تم تأسيس (مؤسسة تكافل الخيرية لمنسوبي وزارة التعليم ومنسوباتها) التي تنحصر خدماتها في مساعدة الطلبة والطالبات الأيتام المعوزين

 ﻹدراكها أن العلم هو الطريق إلى تخطي الزمن وتوفير البيئة المناسبة للحضارة والرقي والإبداع.

مشيرة أن وزارة التعليم تسعى جاهدة إلى دعم البحث العلمي , ونقل وتوطين التقنية في المملكة العربية السعودية .

وفي ختام كلمتها شكرت اليحيى الجميع على تفضلهم بزيارة مدرستها للاطلاع على مافيها من تقدم علمي وتقني وتمنت للوفد قضاء وقت ممتع في أروقة المدرسة .

بعد ذلك تقدمت مجموعة من طالبات المدرسة  بالحديث بشكل مفصل عن مركز التدريب بالمدرسة  وعن أهداف المشاريع  المنفذة وأنها ساعدتهن في صقل مواهبهن ،  وترك الحرية لهن في  اختيار الموضوعات واﻷسماء، كما أنها ساهمت بشكل مباشر بتعزيز  ثقتهن بأنفسهن ، وأكسبتهن  القدرة  على التحدث أمام الجمهور .

بعد ذلك قدمت الطالبات شرحآ وافيآ للوفد عن المشاريع التي ينفذنهن في المدرسة ، فهناك مشاريع بيئية ومشاريع تطوعية ومشاريع تعنى بالشراكة الاجتماعية ومشاريع صحية ومشاريع تطويرية، كما عرضن انعكاس تنفيذ المشاريع عليهن ،  فقد ساعدتهن  على  تحسين مستوى  تقدير الذات وفتحت لهن  مجال التعبير عما في أنفسهن باﻹضافة إلى أنها  تحقق التعاون،  وتساهم في  اكتسابهن معلومات مختلفة ومتعددة .بعد ذلك طرح أمام الوفد حقوق المرأة المسلمة وبين لهم أن اﻹسلام  منذ بدايته أعطاها حقوقها الاقتصادية والاجتماعية  وأن الدولة حفظها الله دعمت  وبشكل كبير وواضح هذه الحقوق حتى وصلت المرأة السعودية ﻷعلى المناصب في السعودية وذكرت بعض النماذج المشرفة للمرأة السعوديةالتي وصلت  بنجاحاتها للعالم.  

وفي ختام الزيارة تجول أعضاء الوفد في المدرسة واطلعوا على  الفصول الدراسية ومرافق  المدرسة   كما وقفوا  على الدورات التدريبية التي يتم عقدها في المدرسة للطالبات والمعلمات.

وبعد الجولة عقدت جلسة لمناقشة أهم القضايا والتطلعات التي تهم إدارة التعليم بوجه عام وتصب في مصلحة الطالبات  منها السؤال عن الخطط  المستقبلية  واﻷولويات التي ستقدم للمدرسة وكيفية تقييم مديرة المدرسة ، وعن الدورات التي تحصل عليها المعلمات  إلى جانب بعض المناقشات .

 وفي ختام اليوم  عبر الوفد عن انطباعاته الإيجابية تجاه ما شاهدوه  حيث عبرن عن سعادتهن بما شاهدنه   من جهود واضحة في المدرسة مما يدل على  تكاتف جهود الجميع  لتحقيق النجاح  في  مجال التعليم .

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    الله اكبر

    ما شاء الله
    وفقكم الله