احدث الأخبار

الجيش اليمني يطلق عملية عسكرية لاستكمال ‏تحرير مديرية التحيتا
أبرز المواد
منظمات حقوقية دولية تستبق زيارة تميم إلى لندن بوضع جرائم قطر على طاولة حكومة بريطانيا
أبرز المواد
متطوعين ومتطوعات بالهلال الأحمر بالباحة يجسدون روح العمل التطوعي 
منطقة الباحة
تعليم تبوك يعتمد حركة النقل الداخلي ل 1190 معلماً ومعلمة
أبرز المواد
«كيكي» تغزو العالم.. أغنية تثير جنون الشباب.. الرقص في الشوارع والتفاعل عبر تويتر
أبرز المواد
المملكة على موعد مع خسوف وكسوف.. فما الفارق بينهما؟
أبرز المواد
قانون القومية اليهودية.. حينما تسفر الدولة العبرية عن وجهها القبيح
أبرز المواد
التحالف: الميليشيا الحوثية تتعمد تعطيل سفينة من الدخول وأخرى بالرصيف من التفريغ بميناء الحديدة
أبرز المواد
مع اقتراب نهايته.. الحوثي يستجدي وساطة بوتين والرئيسين الفرنسي والصيني
أبرز المواد
العمل تسمح بتعديل المهن لمنشآت القطاع الخاص
أبرز المواد
‬ترامب: حملتي الانتخابية تعرضت للتجسس لصالح الحزب الديموقراطي
أبرز المواد
بعد إجلائهم من جنوب سوريا.. كندا تفتح الباب للعشرات من “الخوذ البيضاء”
أبرز المواد

“عصابات” تسرق مواد بالملايين من مركز الملك عبد الله المالي

“عصابات” تسرق مواد بالملايين من مركز الملك عبد الله المالي
http://almnatiq.net/?p=1534
المناطق - الرياض:

تعرضت مخلفات البناء في مشروع مركز الملك عبدالله المالي من النحاس والحديد والخردة، التي تقدر بملايين الريالات، على مدى الشهور الماضية لعمليات سرقة محكمة من قبل عمال من جنسيات مختلفة تتصدرها الجنسيات الفلبينية.

وقالت مصادر عاملة في المشروع وفقا لـ”الاقتصادية”: إنه تم ضبط خلال الأشهر الماضية عمليات سرقة لنحاس تبلغ قيمتها ملايين الريالات، وتقدر قيمة اللفة الواحدة قرابة 150 ألف ريال، وإنه تم ضبط هؤلاء وإحالتهم إلى مراكز الشرطة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم.

وأوضح العاملون كيفية وآلية سرقة النحاس، وذلك عن طريق قص لفة النحاس (المكره) داخل أحد المباني، ومن ثم وضعها في شنط خاصة في الملابس تعلق على الظهر، أو وضعها في شنط متعلقة بأجهزة الكمبيوتر المحمول، وذلك من أجل إيهام رجال أمن مركز الملك عبدالله المالي، والتحايل عليهم في أثناء انتهاء العمل، والخروج من المركز، ومن ثم يتم بيعها في الخارج إلى عصابات متخصصة في بيع النحاس والحديد والخردة في الأسواق السوداء.

ويشكل المركز الذي تبلغ تكلفته 28 مليار ريال دفعة قوية للاقتصاد الوطني، إذ خطط له أن يكون مركزا متخصصا تلتقي فيه كبريات الشركات المالية العالمية في مشروع حضاري يضم أحدث ما توصلت إليه التقنية الحديثة من العمارة والتصميم، ويجعل الرياض محط أنظار المستثمرين العقاريين.

وذلك بعد أن وضع الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حجر أساس إنشائه عام 1427هـ، حيث تحول المكان من الداخل إلى خلية نحل من آلاف العمال الذين يعملون على مدار الساعة في مجالات التخطيط والعمارة وهندسة البناء لإكمال تشييد الأبراج التجارية والمكتبية، والفندقية، والميادين المفتوحة، والمسطحات الخضراء، والمساجد.

وأفاد العاملون في المركز، بأنه سيتم الانتهاء من المشروع وتسليمه عام 2020م، ويعمل في المركز نحو 25 ألف عامل يحملون جنسيات مختلفة على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، وذلك عن طريق نظام الشفتات اليومية، التي تقوم بتشغيل 12.5 ألف عامل خلال 12 ساعة.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    باسم الفراج

    المال السايب يعلم السرقه ماضيع اموال المواطنين الا العماله السائبه اذا انت ماحفظت علي مالك تبي الاجنبي يحافظ عليه شي طبيعي انهم يسرقونا مانقول غير لاحول ولا قوة الا بالله