شرطة جازان تحقق في حادثة تعنيف طفل من قبل والده | صحيفة المناطق الإلكترونية
الخميس, 29 محرّم 1439 هجريا, الموافق 19 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

أمير منطقة مكة المكرمة بالنيابة تسلم التقرير النهائي لأعمال فريق تقييم أداء الجهات الحكومية المشاركة في تنفيذ الخطة العامة للطوارئ خلال موسم حج 1438هـ تعيين أول وزير للذكاء الاصطناعي بالإمارات قوات الأمن الخاصة تنفذ مشروع السير الطويل اختتام مناورات ” جسر 18 ” بين القوات البحرية السعودية البحرينية رئيس هيئة الأمر بالمعروف في الرياض “للمناطق” : بدأنا في تطبيق خطة لتعزيز العمل الميداني وتتبع المركبات 366516 مراجع لمستشفى عسير المركزي خلال العام الماضي أكثر من ثلاثة آلاف جولة تفتيشية للأرصاد بمنطقة مكة المكرمة خلال العام المنصرم الدكتور آل فهيد وكيل الوزارة يجتمع بعدد من مديري مكاتب التعليم الأهلي على مستوى الوزارة الكلية التقنية بنجران تنفذ برنامج ” التثقيف التعليمي المهني ” لطلاب المرحلة الثانوية الكلية التقنية بالباحة تستقبل وفد طلاب من المعهد العلمي تكليف “ريم الغامدي ” مساعدةً لمدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالقصيم مجلس بلدي جازان : مشاريع ترفيهية للمدينة

شرطة جازان تحقق في حادثة تعنيف طفل من قبل والده

شرطة جازان تحقق في حادثة تعنيف طفل من قبل والده
المناطق-جازان

تجددت حالات العنف الأسري بحالة جديدة ضحيتها طفل بمدينة جيزان وذلك بعد ما استقبل مستشفى جازان العام الخميس الماضي حالة تعنيف أسري لطفل يبلغ من العمر 14 عاما حيث أصيب الطفل بعدة إصابات بجسده.. ومصدر لـ”المناطق” يؤكد أنه بسؤال الطفل عن أسباب إصابته أفاد بأن من قام بضربه والده!.

وأكد متحدث صحة جازان محمد صميلي أن مستشفى جازان استقبل مريض عمره 14 عاما إثر ادعاء بتعرضه لاعتداء جسدي وبالكشف الطبي عليه أتضح إصابته بخدوش وكدمات بالوجه والبطن والظهر ولا توجد إصابات داخلية أو كسور وتم معاينته من قبل الاطباء وصرف له العلاج اللازم، مبينا إلى أن لجنة الحماية من العنف الأسري قامت بمعاينته ومخاطبة الجهات المعنية في مثل هذه الجهات.

من جانبه أوضح المشرف العام على فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بمنطقة جازان أ. أحمد البهكلي إلى أن العنف ليس حكرا على فئة اجتماعية أو وظيفية أو تعليمية محددة، فهو مرتبط بظروفه وملابساته ودوافعه ونفسية أصحابه.

وأضاف إلى أنه كلما تعرض الإنسان للعنف في حياته قوي احتمال أن يكون هو عنيفا، فكأنه ينتقم ممن عنفه في الطرف الأضعف الذي يجد مبررا أو فرصة لممارسة عنفه عليه، مبينا إلى أن مراكز الدراسات الاجتماعية مطالبة بدراسة العنف ودوافعه ونسبة شيوعه لدى فئات أكثر من غيرها، وذلك لتلافي أسباب تحوله إلى عقدة نفسية اجتماعية تضر بالهدوء الاجتماعي والترابط الأسري.
مشيرا إلى أن قضية الطفل مازالت تحت البحث والاستقصاء، وقد رصدت في الفرع وستتعامل معها وفق الآليات المتبعة لدينا.
في حين أوضحت إمارة المنطقة أنها ستصدر بيانا حول الحادثة لاحقا.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    أستغفر الله العظيم
    في نقص من ذكر الله والصلاة وأكثر في أستغفر يا ناس والله من تقرب إلى الله مايشوف إلى كل خير