صحة الباحة.. اللهم هل بلغت اللهم فاشهد | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 27 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 15 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

صحة الباحة.. اللهم هل بلغت اللهم فاشهد

صحة الباحة.. اللهم هل بلغت اللهم فاشهد
سويد محمد

كشفت حادثة وفاة خمسة أطفال رضّع في مستشفى الملك فهد في الباحة قبل عدة أيام عن الوضع الحقيقي والمأساوي الذي تعيشه صحة المنطقة وفي الحقيقة أنني حاولت أن أكون بعيد عن التعليق على هذه الحادثة عبر أي جهة حتى في حسابي الشخصي في تويتر الذي جعلت غالبه للتغريد في المجال الصحي بحكم تخصصي ما كتبت فيه عن هذه الحادثة ولا تغريدة واحدة بعداً عن الدخول في دوامة الاتهامات وحرب العصابات التي تدور حول كراسي ومناصب صحة الباحة إلا أنني بعدما رأيت ما رأيتم قررت أن أوضح للجميع رأيي الشخصي كمتابع في هذه الحادثة وما حدث قبلها والذي مازال يحدث وسيستمر ما لم يكن هناك حزم من أصحاب الرأي والقرار.

بدايةً أسأل الله تعالى أن يجعل هؤلاء الأطفال في جنات النعيم وأن يصبّر أهلهم وذويهم وأن يعوّضهم بأحسن منهم عندما وصلني الخبر وأن هناك تكتّم كبير من المديرية ومحاولة لعدم انتشار الخبر تواصلت مع معالي الوزير ومعالي نائبه ووكيل الوزارة للصحة العامة ومدير الأمراض المعدية بالوزارة وبلغتهم بالقضية خوفاً وإحتياطاً من عدم وصول بلاغ من المديرية لهم ولإدراك ما يمكن إدراكه حيال جثث الأطفال وحيال المنومين بالمستشفى صُدمت وماتخيلت أن المديرية سلمت كل جثة لذويها وقد تم دفن الجثث جميعها وكأن شيئاً لم يكن قلت في نفسي ياللهول ياللمصيبة كيف حدث هذا ولماذا حدث أليس في صحة الباحه رجلٌ رشيد كيف خمس وفيات في مستشفى واحد بل في قسم واحد بل في ليلة واحدة ولاتشتبه إدارة المستشفى ولا تتوقع حدوث عدوى أو سبب واحد أدى لذلك هل وصل حال المستشفى الذي يُعد الأكبر في المنطقة إلى هذا الحال؟

كان يفترض من القسم إبلاغ إدارة المستشفى فوراً وإبلاغ قسم مكافحة العدوى فوراً الذي بدوره يجب أن يبلغ الوزارة عاجلاً ثم يتم إبلاغ المديرية التي بدورها يجب أن تبّلغ إمارة المنطقة بالحادثة وكان يجب أن تعلن حالة الطوارئ الحمراء في المستشفى كافة وفي قسم الحضانة خاصة وكان يجب إخلاء قسم الحضانة ونقل المنومين فيه إلى قسم آخر أو مستشفى آخر وكان يجب تعقيم القسم كاملاً وتعقيم أجهزته وكان يجب التحفظ على كامل الجثث واستدعاء ذوي الأطفال وإبلاغهم جميعاً في وقت واحد بما حدث وبما يجب أن يحدث حيال التحفظ على الجثث والعمل على فحصها وتحليلها وتشريحها حتى يتم التوصل للسبب الحقيقي في وفاة الأطفال الخمسة وعدم تسليم أي جثة حتى تنتهي كامل الإجراءات اللازمة الصحية والقانونية ولا تسّلم أي جثة إلا بخطاب من أمير المنطقة.

حصلت الوفيات ليلة الأحد وقال مدير صحتها المكلف لإحدى القنوات الفضائية بأنه زار المستشفى يوم الثلاثاء وبدأت اللجنة المزعومة تحقيقاتها يوم الأربعاء.

وهنا أتذكر ما حدث في بني سعد بمحافظة الطائف عام 2007 التي توفي فيها طفل واحد وبعد أيام قليلة توفي أخوه الثاني وقامت الشئون الصحية بالطائف بالتحفظ على جثة الطفل الثاني ولم تسّلمها للأب حتى تم فحصها من الطب الشرعي وتم التأكد من أن الوفاة طبيعية وبعد أيام قليلة توفي الطفل الثالث وتحفظت صحة الطائف على الجثة وتم إبلاغ محافظ الطائف الذي بدوره بلّغ أمير المنطقة الأمير خالد الفيصل والذي وجه بعدم دفن الجثة حتى يتم فحصها وتشريحها لمعرفة سبب وفاة ثالث طفل من بيت واحد في حوالي ٤٥ يوم وبالفعل تمت الإجراءات النظامية ولم يستلم الأب جثة ابنه الثالث إلا بعد موافقة أمير المنطقة الأمير خالد الفيصل الذي وجه محافظ الطائف بالسماح للمستشفى بتسليم الجثة وبالفعل وجه المحافظ شرطة الطائف بأخذ توقيع ومصادقة الأب على نتائج التحقيقات وفحوصات الطب الشرعي التي أكدت أن الوفاة كانت طبيعية ومن ثم تسلّم الأب جثة ابنه الثالث ودفنها حصل ذلك دون مشاكل وانتقادات لأنه كان وفق الأنظمة والتعليمات.

بينما الباحة منطقة وفي أكبر مستشفى وخمس وفيات وفي قسم واحد وفي ليلة واحدة ويتم تسليم كامل الجثث ودفنها وهنا لا أتهم أحد بالعمل الجنائي أبداً حاشى وكلا ولكن أين مكافحة العدوى هذا ونحن في وقت تصارع فيه الوزارة الكثير من الأمراض المعدية والقاتلة منها كورونا ومنها أنفلونزا H1N1 وعملت الوزارة جاهدة لتدريب العاملين الصحيين في جميع المنشآت الصحية بكيفية التعامل مع العدوى بل تقول المعايير العالمية أن المشتبه به في أي عدوى يعامل كالمريض حتى يثبت سلبية نتائجه.

ويأتي هذا في وقت كانت وزارة الصحة ولأول مرة في تاريخها أفرحت كل السعوديين بتوجهها للاستثمار في كورونا وأنها تعمل مع وزارة المالية لتخصيص جزء من موازنة العام المالي القادم لأبحاث كورونا مما يعني أننا أصبح لنا باع طويل في محاربة العدوى والفيروسات الآن ما موقف صحة الباحة لو حصلت وفيات جديدة?

بل على مستوى الإنسان صاحب الغنم أو المواشي الجاهل الذي لم يتعلم ولم يقرأ ولم يكتب لو توفي خمسة من ماشيته من أغنام أو غيرها في وقت واحد سيضع في مخيلته العدوى السبب الرئيسي في وفاتها وسيأتي بالبيطري ويعمل تشريح لإحدى المواشي النافقة وسيعزل المرضى منها وسيُطعّم البقية.

بعدما انكشف الأمر للجميع صرحت صحة الباحة بأنها فتحت تحقيق في الحادثة وهنا أتعجب من المحقق ومع من سيحقق للأسف الشديد إن ٥٠% وأكثر من نتائج التحقيقات قد اختفت بدفن جثث الأطفال لا تستغربون هي الحقيقة المرة.

هل هناك إمكانية لاستخراج هذه الجثث ولو كان هناك ضرورة مُلحّة فسيكون الأمر صعباً للغاية لأنه يتطلب وجود مخاطبات بين إمارة المنطقة والبلدية ويتطلب وجود فتوى من هيئة كبار العلماء ويتطلب موافقة أولياء أمور المتوفين وهنا أقول من السبب في ذلك والجواب السبب هو مخالفة الأنظمة والقوانين بدفن جثث الأطفال دون الإبلاغ وعمل اللازم الذي ذكرته أعلاه.

وفي الحقيقة نحن لا نعترض على القضاء والقدر ولكن لكل قدر سبب وبصراحة من الممكن أن يتوفى خمسة أطفال وأكثر في وقت واحد دون وجود سبب مشترك من باب المصادفة العجيبة والنادرة ولكن السليم والصحيح تطبيق الأنظمة والقوانين حتى لا يحدث بعد ذلك أي شبهة ولكن للأسف الشديد صحة الباحة سمحت لكل من أراد أن يتهّكم أو يسب  أو ينتقد بذلك.

أيضاً سمعنا بأن هناك عدة جهات تحقق في الحادثة منها حقوق الإنسان ومنها هيئة الرقابة والتحقيق ومنها صحة الباحه وفي نظري كان يجب أن يكون التحقيق تحت مظلة واحدة حتى يخرج بنتائج وقرارات صحيحة.

اسمحوا لي هنا أن أطرق موضوعي الأهم بكل أمانة وبعيد عن أي مصالح شخصية هناك أطراف أخرى استغلت هذه الحادثة للنيل من قيادات صحة الباحة الحاليين وحاولت إثارة هذه الحادثة ربما لتعود هي إلى هذه المناصب والكراسي التي بات همهم الوحيد الذي يعملون من أجله وأصبحنا كحرب العصابات ونسمع بالإدارة الجديدة والإدارة القديمة.

رامين بمصلحة المرضى عرض الحائط إذ كلاً يفكّر كيف يتمّكن ليقوم بتبادل الدور والانتقام ممن كان قبله وهذا ما حدث سلفاً إذ تم إعفاء المدير التنفيذي السابق لمستشفى الملك فهد بالباحة في قرار قال عنه كل مخلص نزيه لمنطقته أنه قرار انتقامي ومصلحة المريض منه براء والقيادي المعفى شخصياً عملت تحت إدارته ست سنوات ورغم أنني اختلف معه في نقاط كثيرة إلا أنه يعتبر الأنسب والأصلح للمستشفي وأحدث نقلة نوعية للمستشفى وفي وقت وجيز جداً وفجأة يتم إعفائه لأسباب يقول عنها مواطن الباحة النزيه إنها شخصية.

وهنا أقول ويقول كل مواطن من منطقة الباحة أن صحة الباحة ومستشفياتها ليست ملكاً لأحد منكم أيها المسئولين وأن الدولة أيدها الله وضعتها خدمةً لنا ولعلاج مرضانا ولم تضعها موطناً ومكاناً لصراعات المسئولين وفرد عضلات بعضهم على بعض وبالتالي يحدث الخلل والتقصير في علاج المرضى الغاية التي من شأنها وجدت هذه المستشفيات.

ونحن من هذا المنبر نناشد أهل الرأي والقرار والحكمة والحزم وفي نظري يجب الآن أن يتدخل شخصان فقط وهما (سمو أمير المنطقة الأمير مشاري بن سعود ومعالي وزير الصحة المهندس خالد الفالح).

للضرب بيداً من حديد على كل من يسعى للوصول والتربّع على هذه الكراسي وأطالبهما بقشع وتغيير كامل قيادات صحة الباحة الحاليين وأطالبهما بعدم إعادة أي قيادي من قيادات صحة الباحة السابقين وأطالبهما باستقطاب قيادات جديدة لصحة الباحة تكون جميعها من خارج المنطقة تأتي وليس لديها عداوات ولا تحمل ولا تهتم سوى بمصلحة المرضى نريد قياديين مخلصين يعرفون ويستشعرون أن المناصب للتكليف وليست للتشريف نريد قيادات مثل باقي المناطق يكفي ما حصل ويحصل يخبرني ثقة بأن قسم المتابعة في وزارة الصحة تعب من شكاوى قيادات صحة الباحة السابقين والحاليين لجنة تحقيق تأتي و أخرى تغادر لماذا كل هذا.

وكلنا ثقة في حسم هذا الملف الخطير الذي وصلت فيه الأمور إلى ما وصلت.

قلت هذا الكلام واعلم تمامًا أنني سأتعرض للكثير من الشتائم والسب ولكن كلها لاتهمني وكل ما يهمني هو أن أقول الحقيقة وإن كانت مرّة ليرتاح ضميري ولا يمكن أن أستخدم قلمي لمصالح شخصية أو مالية هذه هي الحقيقة شاء من شاء وأبى من أبى خاصة أن هذه الحادثة تمس خمسة أنفس فكيف بمن يحاول أن يستخدم هذه القضية لمصلحة شخصية.

وليعلم الجميع أنني كنت ولازلت على تواصل دائم مع قيادات وزارة الصحة السابقين والحاليين وأعالج كثير من القضايا دون نشرها صحفياً ولست باحث عن شهرة ولا مادة، ونشرت هذا الموضوع مناشداً فيه عقلاء منطقتنا الحبيبة لنبذ كافة التعصبات خاصة أننا في زمن كثرت فيه الفتن ويجب علينا الالتفاف واتحاد الكلمة والصف ونسأل الله تعالى أن يحمي بلادنا وأن ينصر ديننا وجنودنا وأن يوفق كل محب مخلص وفي لدينه ووطنه.

وأسأل الله تعالى أن يرزقني وإياكم الإخلاص في القول والعمل وأن يوفقنا للإصلاح وأبشركم بأن وزارة الصحة تسير وفق منظومة عمل متكاملة وبخطط إستراتيجية جديدة في الطريق الصحيح وأن جميع أمور الوزارة تخضع لدراسات مستفيضة وسترون الوزارة في أحسن حال في القريب العاجل بإذن الله تعالى.

اللهم هل بلغت اللهم فاشهد

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    أبو سامي

    لو ركزت على موضوع وفيات الأطفال لربما نتفق بأنك حيادي ولكن طالما طالبت بقشع قيادات الصحة حسب تعبيرك فهنا أصبح طرحك للموضوع لأمور شخصية كما يبدو ثم أنه لو كان الأمر يتعلق بالعدوى لأمكن انتقالها إلى الآخرين وهذا لم يحدث .
    كم نتمنى لو يتجذر الوعي لدينا جميعا ونكون صادقين ومنصفين وكم نتمنى لو يؤدي كل شخص منا دوره كما يجب للارتقاء بالعمل وتحقيق الخدمة النوعية للناس ، والله الموفق .

  2. ٤
    وزير الصحة القادم

    كلام جميل يشرح اللي حاصل حتى في صحة المدينة من فساد اداري وشخصنه جميع المواضيع جاعلين مصلحه العمل اخر همهم. انشر الىابط عشان الناس تعرف الفساد الاداري لوزارة الصحه

  3. ٣
    زائر22

    ما هكذا تورد الإبل يا أخي
    لم أفهم ماذا تريد أن تصل له.
    هناك الكثير من الافتراضات المبهمة والغير موضوعية

  4. ٢
    زائر22

    ما هكذا تورد الإبل يا أخي
    لم أفهم ماذا تريد بالتحديد من كلامك
    فضلا عن الأخطاء اللغوية والبلاغية، لا أدري ما علاقة وفيات الأطفال الخمسة بنبذ التعصب والاتحاد في زمن الفتنة

  5. ١
    1409SS

    عندما قرأت ماكتب هنا أيقنت معنى خلط عباس على دباس