احدث الأخبار

أمير منطقة الجوف يرعى غداً الملتقى الأول للمتحدثين الإعلاميين
منطقة الجوف
مركز الابتكار وريادة الأعمال بجامعة الجوف‬⁩ يستقطب المبتكرين ورواد الأعمال ويحول أفكارهم إلى مشاريع تنموية‫
منطقة الجوف
مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 8,708.59 نقطة
أبرز المواد
“الشؤون الإسلامية” تعلن فتح باب المشاركة في برنامج الإمامة بالخارج لرمضان 1442هـ
أبرز المواد
مياه جازان تنجح في الضخ المستمر لمدة 24 ساعة لجميع أحياء مدينة جازان لـ 15 قرية تابعة لها لخدمة أكثر من 163 ألف نسمة
منطقة جازان
أمير منطقة تبوك يطلع على تقرير عن الجهود الصحية بالمنطقة
منطقة تبوك
الأمير جلوي بن عبدالعزيز يلتقي رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي نجران
منطقة الرياض
صغار السن .. حضور لافت بمهرجان الملك عبد العزيز للصقور
أبرز المواد
محافظ ينبع يلتقى مدير مرور ينبع المعين
منطقة المدينة المنورة
وزير الصحة : المملكة أخذت ‏الصحة الرقمية كأولوية قصوى لتطوير الخِدْمات الصحية
أبرز المواد
شرطة الرياض : القبض على مواطن قام بإطلاق أعيرة نارية في الهواء داخل أحد الأحياء السكنية بمحافظة الأفلاج معرضاً حياة الآخرين للخطر
أبرز المواد
الفيصل يؤكد أهمية المحافظة على الحياة الفطرية وتنميتها ومراقبة وضبط المخالفات البيئية
أبرز المواد

قائد درع الجنوب 2009: عصابات الحوثي في “الرمق الأخير”

قائد درع الجنوب 2009: عصابات الحوثي في “الرمق الأخير”
http://almnatiq.net/?p=168552
المناطق-جازان

أكد قائد عمليات حرب درع الجنوب ضد الحوثيين في عام 2009 ومساعد قائد المنطقة الجنوبية السابق اللواء ركن متقاعد حسين بن محمد حسين معلوي \ ان المتمردين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح أصبحت في الرمق الأخير.

وقال إن تحرير اليمن من هذه العصابة قرار نهائي للسلطات الشرعية اليمنية ولدول التحالف نظرا لأهمية تنظيف اليمن من عصابات الحوثي والقاعدة وداعش والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وجميع هذه الزمر المارقة، داعيا لضرورة ترتيب الأوضاع في اليمن بالشكل الصحيح وإعادته للحضانة الشرعية لعلاقة ذلك بالأمن القومي لدول الخليج حاضرا ومستقبلا.

وأضاف إن استشهاد كل من قائد القوات السعودية في عدن العقيد ركن عبدالله السهيان والضابط الإماراتي العقيد سلطان بن هويدن عملية متعمدة بغرض القضاء على هذا القائد والقائد الإماراتي الآخر وعلى جزء من القوة السودانية التي كانت مرافقة ومتجهين إلى جبهة من إحدى الجبهات الساخنة في الجبهات المتعددة، مشيرا إلى أن الحوثيين يريدون التخلص من أي قيادة مميزة وناجحة على أرض المعركة في اليمن، كما يريدون ان يكسبوا اوراق ضغط اضافية تساعدهم في مفاوضات مؤتمر جنيف، ولكن نقول لهم انه “لا بد من صنعاء ولو طال الزمن”.

وأشار إلى أن موقف الجنود هو موقف الجندي المؤمن بقضاء الله وقدره وأنهم يعلمون أن لا احد سيموت قبل يومه، وذلك لأن القائد وزميله تعرضا لمواقف خطر بل اكثر خطورة ولكنهما نجيا وبقيا على قيد الحياة لأن اجلهم لم يحن، وبين أن هذه الحادثة لن تؤثر على عزيمة الجنود وقوات التحالف والمقاومة الوطنية والجيش الوطني اطلاقا وانما ستزيدهم اصرارا على تحقيق النصر واجتثاث هذه العصابات المجرمة بحق اليمن وبحق الدول المجاورة، مضيفا إن كلا من عصابات الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح أصبحت في الرمق الأخير وأن المعلومات المتوفرة لديه من المصادر بانهم باتوا يستجدون القبائل اليمنية ويشحذونهم على متابعة الصمود والصبر والثبات حتى يأتي مؤتمر جنيف ويكون هناك الخلاص، معتبرا ذلك دليلا على نقطتين اساسيتين هما انهم إذا وصلوا إلى جنيف سيصلون وهم يريدون الوصول إلى حل بأسرع وقت ممكن لأن هذا الحل السياسي سيعفيهم من النتائج المترتبة على هزيمتهم باليمن بشكل قطعي والنقطة الثانية أنهم ليس باستطاعتهم مواصلة الحرب على الاطلاق وانهم أصبحوا في الرمق الأخير.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة