احدث الأخبار

إيران تتباكى في “العدل الدولية”.. وواشنطن: لا أساس لدعواها
أبرز المواد
رغم ارتفاع درجات الحرارة.. دراسة تكشف “معاناة” مليار شخص بلا تكييف أو ثلاجة
أبرز المواد
جموع المصلين تؤدي صلاة الميت على شهيد الواجب وكيل الرقيب “الأحمري”
أبرز المواد
اليوم .. اجتماع لممثلي وزارات العدل والداخلية العرب لمناقشة أوضاع اللاجئين
أبرز المواد
فيديو.. كيف تتجنب الاحتيال خلال الشراء عبر الانترنت.. وإرجاع حقوقك ؟
أبرز المواد
 ضمن مبادرة “طريق مكة”.. وصول أولى رحلات حج لمطار المدينة من إندونيسيا
أبرز المواد
مفتي القدس يحذر من كارثية الحفريات أسفل المسجد الأقصى
أبرز المواد
بعد معارك عنيفة.. تقدم جديد للجيش اليمني باتجاه جنوب شرق تعز
أبرز المواد
كلوب يستبعد صلاح من وديتين لليفربول
أبرز المواد
بـ 5 محاور .. بدء تنفيذ خطة موسم حج هذا العام
أبرز المواد
دراسة: دم “خفي” يعرضك للوفاة المبكرةَ !
أبرز المواد
استقالة مفاجئة لمدرب إيسلندا بسبب “الملل”
أبرز المواد

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بجازان ينفذ فعالياته عن “التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية”

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بجازان ينفذ  فعالياته عن “التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية”
http://almnatiq.net/?p=17005
المناطق - جازان

نفذ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بمنطقة جازان “فعاليات اللقاء الثالث من لقاءات الحوار الوطني العاشر”، تحت عنون “التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية”، بمشاركة عددٍ من العلماء والمثقفين والمثقفات والأدباء والإعلاميين ورجال الأعمال.
ويأتي اللقاء استكمالاً للقاءات المرحلة الثانية التي أقرّها المركز في وقت سابق، التي ستشمل خمسة مناطق بالمملكة، وبعد اختتام المركز للقاءاته التي عقدها خلال الأسبوعين الماضيين في كل من منطقتي نجران، وعسير.
وأوضح عضو مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الشيخ قيس بن محمد آل الشيخ مبارك، أن اللقاء يهدف إلى التعرف على رؤية المجتمع تجاه قضية مهمة وخطيرة وهي قضية التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية.
وقال “إن اللقاء يأتي في إطار جهود المركز نحو الوقوف في وجه ظاهرة التطرف، وما تمثله من مخاطر على المجتمع، وتعزيز عرى وروابط الوحدة الوطنية، ونشر قيم وثقافة الحوار والتسامح والاعتدال وقبول الرأي الآخر.
وأكد أهمية اللقاء، حيث سيتناول موضوع التطرف من جميع جوانبه، وتناقش جلسات الحوار موضوع التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية من خلال أربعة محاور، وهي التطرف والتشدد ” واقعه ومظاهره “، والعوامل والأسباب المؤدية إلى التطرف والتشدد، والمخاطر الدينية والاجتماعية والوطنية للتطرف والتشدد، وسبل حماية المجتمع من مخاطر التطرف والتشدد.
من جهته أوضح عضو مجلس أمناء المركز المهندس نظمي عبد رب النبي النصر، أن جميع الأنشطة والفعاليات التي يقيمهما مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، تهدف إلى إيجاد المناخ الملائم لنجاح الحوار واستمراريته في المجتمع ليكون طبيعة من طبائع وثقافة المجتمع.
وأكد على الجهود التي يبذلها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني لإشراك جميع مؤسسات المجتمع للقيام بدورها في نشر ثقافة الحوار وتقبّل رأي الطرف الآخر الذي بدوره سيحد من تنامي ظاهرة التطرف والتشدد بين جميع أطياف المجتمع.
يذكر أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني كان قد أعلن في وقت سابق أنه سيخصص جميع أعماله وبرامجه خلال العام 1436هـ، للتوعية بمخاطر مشكلة الغلو والتطرف، من خلال حشد الطاقات الفكرية والثقافية في المملكة للإسهام في هذا الشأن وأداء دورها في مواجهة هذه المشكلة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة