العهد الجديد لمجلس الشورى | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 28 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 16 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

العهد الجديد لمجلس الشورى

العهد الجديد لمجلس الشورى
د. أحمد بن سعد آل مفرح

يحل الأربعاء القادم موعد الخطاب الملكي الكريم في مجلس الشورى الذي يعتبر بمثابة خارطة الطريق، ليرسم من خلاله خادم الحرمين الشريفين سياسة المملكة الداخلية والخارجية للعام المقبل، ويراجع المنجزات الوطنية الكبرى خلال العام المنصرم، ويبين موقف المملكة من الأحداث الإقليمية والعالمية، السياسية والاقتصادية والأمنية.
الخطاب يعتبر تقليد برلماني أصيل يتم بحضور كبار المسؤولين في المملكة وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين فيها بالإضافة لرجال الصحافة والإعلام.

يُنظر إلى لخطاب الملكي السنوي الكريم هذا العام بأهمية بالغة، حيث يتشرف مجلس الشورى باللقاء بخادم الحرميين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في أول خطاب ملكي له تحت قبة المجلس بعد توليه الحكم، ويترقب المجلس و المواطنين بشغف مضامين الخطاب الكريم الذي يتوقع أن يلقي الضوء على الحراك التطويري الكبير الذي تشهده هياكل أجهزة الدولة المختلفة ومراجعة أنظمتها ولوائحها ومجالسها للرفع من فاعلية الأداء ودفع وتيرة الإنجاز نحو مستقبل أكثر اشراقاً للوطن و المواطن؛ ويتوقع كذلك أن يتضمن الخطاب بسط لسياسة المملكة الخارجية إجمالاً وموقفها من قضايا المنطقة بدءً من الوضع في اليمن، مروراً بالوضع المتأزم في سوريا، والانتهاكات الصهيونية للمسجد الأقصى والأراضي الفلسطينية، واضطهاد الأقليات الإسلامية في بعض الدول، وقضايا التطرف و الإرهاب، وإيضاح الدور الريادي الذي أتخذتة المملكة حيال دعمها ومساندتها وإسهامها في حل تلك القضايا سياسياً واقتصادياً وعسكرياً.

كما إن الخطاب الكريم يأتي ونحن على مشارف إعلان الميزانية العامة للدولة للعام القادم وأثر التدني الملحوظ في أسعار البترول على مشروعات التنمية الداخلية المنفذة والجاري أو المزمع تنفيذها، ومن المتوقع أن يتضمن الخطاب الملكي الحلول الإقتصادية والمالية لتجاوز تبعات انخفاض أسعار البترول والملامح الإقتصادية للمرحلة القادمة في ضوء ما يتضمنه برنامج التحول الوطني الطموح.

إن المسؤولية كبيرة على مجلس الشورى لمواكبة تطلعات خادم الحرمين الشريفين (أيده الله)، والعمل بشكل دؤوب لتحقيق ذلك من خلال تفعيل أكبر للجان المجلس المتخصصة لترجمة مضامين الخطاب الملكي إلى برامج عمل من خلال تقارير الجهات الحكومية ومن خلال مراجعة اللوائح والأنظمة المعنية انسجاماً مع هذه الوثبة الطموحة لتعزيز الأداء الحكومي ورفع الإنتاجية لتحقيق مستوى معيشي أفضل للمواطنين.

إن مجلس الشورى بصفته أحد الأذرع التشريعية للدولة، ولحضوره البرلماني الفاعل عالمياً وإقليمياً، وتمشياً مع ما يتوقعه المواطن منه فإن المجلس بحاجة ماسة إلى مراجعة شاملة لنظامه و للوائحه الداخلية، وتوسيع صلاحياته لتعزيز دوره التشريعي والرقابي بما يتفق مع معطيات ومتطلبات عصر الإنجاز والحزم والعزم.

إنني اتطلع -كما يتطلع أعضاء المجلس- أن يُعلن يوم الأربعاء القادم -بإذن الله- من تحت قبة المجلس عن انطلاق العهد الجديد لمجلس الشورى السعودي حتى يتماهى مع الوثبة الطموحة التي يقودها ملك التجديد، الملك سلمان بن عبدالعزيز ، ويتسق مع الهيكلة و الإصلاحات التي طالت بعض الأجهزه الحكومية، ويتناغم مع ما استحدث من مجالس إشرافية و تنفيذية و من أجهزة رقابية جديدة، وتتويجاً لخبرات وتجارب المجلس التراكمية خلال العقود الماضية. والله الموفق…

*عضو مجلس الشورى

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    أخبار العالم | العهد الجديد لمجلس الشورى أخبار العالم
    […] التفاصيل: العهد الجديد لمجلس الشورى […]