احدث الأخبار

الأمير فيصل بن مشعل يستقبل رئيس مركز القوارة ورئيس مركز الطراق بمناسبة تكليفهما
منطقة القصيم
الأمير محمد بن عبدالعزيز يتسلم تقرير الأداء السنوي لفرع هيئة حقوق الإنسان بالمنطقة
منطقة جازان
الصحة: تسجيل (226) حالة مؤكدة وتعافي (156) حالة وإجمالي الحالات المؤكدة في المملكة يبلغ (365325) حالة
أبرز المواد
أمير مكة المكرمة يرأس اجتماعاً لمجلس المنطقة
منطقة مكة المكرمة
تقديراً لجهودها في إنقاذ طفلتين من الغرق.. مدير صحة عسير يُكرم الممرضة أسرار أبو راسين وينقل لها شكر معالي وزير الصحة
منطقة عسير
أمير الجوف يطلع على تفاصيل الخطة الزمنية لإجراءات طرح مشروع مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الطبية
منطقة الجوف
المدير العام لتعليم الباحة يطمئن على سير العمل التعليمي في مدارس المنطقة
منطقة الباحة
أكثر من 28 ألف مستفيد من عيادات “تطمن” في حفر الباطن
المنطقة الشرقية
بلدية غرب الدمام تضبط 45 مسلخ عشوائي
المنطقة الشرقية
الأمير تركي بن محمد يرفع الشكر للقيادة لاهتمامها بالتميز
المنطقة الشرقية
أمير نجران يستقبل رئيس مساعد محكمة الاستئناف بالمنطقة
منطقة نجران
أمير تبوك يتابع تقارير بداية الفصل الدراسي الثاني في تعليم المنطقة
منطقة تبوك

سعوديون وكفى!!

سعوديون وكفى!!
http://almnatiq.net/?p=173209
محمد العمراني

كشفت وسائل التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة ما يمثل مأزقا حقيقيا تمر به ساحتنا الداخلية بقيادة بعض مثقفينا يساندهم في ذلك الأتباع والأشياع من كل حدب وصوب، في وقت تخوض فيه بلادنا حربا على الحدود الجنوبية وأخرى داخلية للتصدي للفكر الإرهابي، وثالثة سياسية لتحسين صورة الإسلام والمملكة في المحافل الدولية.

كُل ذلك لم يشفع “للوطن” عند هذه النخبة المثقفة التي أخذت تتراشق بهوية المجتمع وتقسمه على حسب أهوائها إلى تصنيفات تضعفه أكثر مما تقويه، وتغرس خنجرا للأعداء، دون أن تطلق رصاصة للوطن، والخاسر الأول والوحيد من فوضى النخبة هو كيان “المملكة العربية السعودية”.

ومن المؤلم والمخيب أن تشاهد مثقفي وطنك يتبادلون الاتهامات ويزيدون من الانقسامات المجتمعية في وسائل الإعلام وأمام أنظار العدو والصديق، ليس لشيء سوى التناحر والاختلاف بين تصنيفاتهم التي أطلقوها على أنفسهم.

وكما قيل “إذا زل العالِمُ زل بزلته عالَمٌ” ، فإننا أحوج هذه الأيام إلى سن أنظمه وقوانين تجرم فعل هذه النخبة المثقفة التي تنعت المجتمع بتصنيفات الليبرالية والعلمانية والصحوة والمتشددة وغيرها من تصنيفات تفكيك المجتمع وإبعاده عن هويته “السعودية” ، وعلينا الرجوع إلى ما نص عليه النظام الأساسي للحكم في مادته الأولى بأن هذه البلاد إسلاميه عربية دستورها الكتاب والسنة.

وكما أعجز رجال أمننا البواسل أعداء الوطن من زعزعة أمنه واستقراره بالمقولة الشهيرة “المواطن رجل الأمن الأول” ، فمن الواجب على مثقفينا الحفاظ على النسيج المجتمعي متماسكا قويا واختصار تلك التصنيفات بمقولة “سعوديون وكفى.”.

 

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    أخبار العالم | سعوديون وكفى!! أخبار العالم
    […] التفاصيل: سعوديون وكفى!! […]