احدث الأخبار

مخاطر لا تحصى للاستخدام العشوائي لمضادات الالتهابات .. فاحذروا
أبرز المواد
قطر .. مرتع الخونة والإرهابيين وملجأ الهاربين
أبرز المواد
الاتفاق يكتفي بالمران المسائي ويستهل ودياته في هولندا غداً
أبرز المواد
تدشين مشروع اكاديمية الخط العربي والإملاء ومشروع الكفاءة اللغوية للغة الانجليزية في نادي الحي بالعقيق
منطقة الباحة
الرئيس البوسني يستقبل الأمير سلطان بن سلمان
أبرز المواد
نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيدين غازي و فوطة
أبرز المواد
الخطر الإيراني يُبقي قوات أميركا في سوريا
أبرز المواد
قادة كشافة وادي الدواسر يتدربون على المسح في عرفات والارشاد في منى
منطقة الرياض
نائب أمير الشرقية يستقبل المجدوعي بمناسبة تعيينه رئيساً لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة
أبرز المواد
المقاطعة أدت لانهيار سوق العقارات .. فهل تفعلها مع المراعي؟
أبرز المواد
سياحة حائل تفعل التعاون المشترك مع بنك التنمية الاجتماعية بحائل
منطقة حائل
5 آلاف مراجع لعيادات اضطربات التخاطب والبلع في ” سعود الطبية “
منطقة الرياض

سعوديون وكفى!!

سعوديون وكفى!!
http://almnatiq.net/?p=173209
محمد العمراني

كشفت وسائل التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة ما يمثل مأزقا حقيقيا تمر به ساحتنا الداخلية بقيادة بعض مثقفينا يساندهم في ذلك الأتباع والأشياع من كل حدب وصوب، في وقت تخوض فيه بلادنا حربا على الحدود الجنوبية وأخرى داخلية للتصدي للفكر الإرهابي، وثالثة سياسية لتحسين صورة الإسلام والمملكة في المحافل الدولية.

كُل ذلك لم يشفع “للوطن” عند هذه النخبة المثقفة التي أخذت تتراشق بهوية المجتمع وتقسمه على حسب أهوائها إلى تصنيفات تضعفه أكثر مما تقويه، وتغرس خنجرا للأعداء، دون أن تطلق رصاصة للوطن، والخاسر الأول والوحيد من فوضى النخبة هو كيان “المملكة العربية السعودية”.

ومن المؤلم والمخيب أن تشاهد مثقفي وطنك يتبادلون الاتهامات ويزيدون من الانقسامات المجتمعية في وسائل الإعلام وأمام أنظار العدو والصديق، ليس لشيء سوى التناحر والاختلاف بين تصنيفاتهم التي أطلقوها على أنفسهم.

وكما قيل “إذا زل العالِمُ زل بزلته عالَمٌ” ، فإننا أحوج هذه الأيام إلى سن أنظمه وقوانين تجرم فعل هذه النخبة المثقفة التي تنعت المجتمع بتصنيفات الليبرالية والعلمانية والصحوة والمتشددة وغيرها من تصنيفات تفكيك المجتمع وإبعاده عن هويته “السعودية” ، وعلينا الرجوع إلى ما نص عليه النظام الأساسي للحكم في مادته الأولى بأن هذه البلاد إسلاميه عربية دستورها الكتاب والسنة.

وكما أعجز رجال أمننا البواسل أعداء الوطن من زعزعة أمنه واستقراره بالمقولة الشهيرة “المواطن رجل الأمن الأول” ، فمن الواجب على مثقفينا الحفاظ على النسيج المجتمعي متماسكا قويا واختصار تلك التصنيفات بمقولة “سعوديون وكفى.”.

 

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    أخبار العالم | سعوديون وكفى!! أخبار العالم
    […] التفاصيل: سعوديون وكفى!! […]