احدث الأخبار

العاملون في متجر الملابس يكشفون تفاصيل أول حادث نسائي بالأحساء!
أبرز المواد
“في أول حكم نادر من نوعه”.. محكمة تنزع ولاية أبناء على والدهم بالرياض!
أبرز المواد
السعوديات ينجحن في جذب ملايين المشاهدات لقنواتهن على “يوتيوب”!
أبرز المواد
الكشف عن تفاصيل جديدة في برنامج “إيجار”.. وشرط حديث لتجديد إقامة الوافد
أبرز المواد
تفاصيل الوظائف في مجال مبيعات السيارات
أبرز المواد
دراسة مثيرة للدهشة تكشف ساعات ذروة الطلاق!
أبرز المواد
“الزعاق” يكشف عن موعد بداية ونهاية أطول خسوف كلي للقمر بالمملكة منذ 83 عامًا!
أبرز المواد
إحداها بالليزر.. علاج مشكلة “السيلوليت” عند النساء بعدة طرق حديثة!
أبرز المواد
مركز الملك سلمان يوزع 3500 كرتون من التمور في مديريتي الغيل والحزم
أبرز المواد
وظائف لحملة الدبلوم في شركة معادن
أبرز المواد
الأرصاد: هطول أمطار رعدية بالباحة وجازان وعسير
أبرز المواد
مدني تبوك ينجح بإخلاء 5 محتجزين دون إصابات 
منطقة تبوك

الشورى: الميزانية تجسد توجه الدولة نحو تعزيز الاقتصاد الوطني

الشورى: الميزانية تجسد توجه الدولة نحو تعزيز الاقتصاد الوطني
http://almnatiq.net/?p=1836
المناطق - واس

رفع مجلس الشورى التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع, ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين – حفظهم الله – بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 1436 – 1437 هـ.

وقال المجلس في بيان تلاه الأمين العام للمجلس الدكتور محمد بن عبدالله آل عمرو في مستهل الجلسة الأولى للسنة الثالثة من الدورة السادسة التي عقدها مجلس الشورى اليوم الاثنين : ” إن المصروفات التي قدرتها الدولة في الميزانية الجديدة بمبلغ 860 مليار ريال, رغم التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي وتراجع أسعار النفط يعكس استمرار حكومة خادم الحرمين الشريفين في الإنفاق على مجالات التنمية على نحو متوازن في مختلف مناطق المملكة, ويجسد توجه الدولة نحو تعزيز الاقتصاد الوطني من خلال ضخ مزيد من الدعم للمشاريع التنموية التي تستهدف المورد البشري كعنصر أساسي في خطط التنمية المستقبلية, والخدمات الأمنية والاجتماعية والبلدية، والمياه والصرف الصحي، والطرق، والتعاملات الإلكترونية بما يحقق التنمية المستدامة لهذا الجيل والأجيال القادمة – بمشيئة الله – مع السعي الجاد لمعالجة اختلالات سوق العمل وإيجاد مزيد من فرص العمل للمواطنين”.

وأشاد مجلس الشورى بالسياسة الحكيمة التي تنتهجها حكومة خادم الحرمين الشريفين في مجال الاقتصاد من خلال سياساتها الاقتصادية التي نجحت في حماية الاقتصاد السعودي من تقلبات الأوضاع الاقتصادية العالمية, وتراجع أسعار النفط الذي يشكل المصدر الأكبر للموارد المالية للمملكة.

وأشار المجلس إلى ما حظي به قطاع التعليم والتدريب من نصيب وافر في الميزانية الجديدة حيث بلغ ما خصص لهذا القطاع 217 مليار ريال أي ما يعادل 25 في المئة من الميزانية, وهو ما يعكس اهتمام خادم الحرمين الشريفين بشباب الوطن الذين هم عماد التنمية وهدفها, فكانت توجيهاته – حفظه الله – تصب في اتجاه تطوير قطاع التعليم وتدريب القوى العاملة والإنفاق عليه بسخاء لإعداد الشباب وتأهيلهم لإدارة دفة التنمية في البلاد.

وأضاف البيان أن القطاع الصحي بمختلف مجالاته حظي باهتمام كبير من خادم الحرمين الشريفين وأنفق على هذا القطاع مبالغ طائلة, وجاءت الميزانية لتخص القطاع الصحي بمبلغ 160 مليار ريال, لتحقيق تطلعات الملك المفدى – حفظه الله – لتطوير هذا المرفق الحيوي والمهم في مسيرة التنمية, باعتماد إنشاء مدن طبية ومستشفيات جديدة في مختلف مناطق المملكة, واستكمال المشاريع الطبية القائمة حالياً, للارتقاء بالخدمات الصحية, وتوفيرها على أفضل مستوى في جميع مناطق المملكة.

وثمن المجلس توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لجميع المسؤولين بالحرص على كل ما من شأنه خدمة المواطنين وتحسين الخدمات المقدمة لهم, وبذل أقصى الجهود لتنفيذ برامج الميزانية ومشاريعها بالكفاءة والجودة لتحقق أهدافها وينعم بها المواطن.

وأكد مجلس الشورى أنه سيعمل بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية على تعزيز وتفعيل ما ركزت عليه بنود الميزانية, من خلال مهامه الرقابية والتنظيمية, وما تتطلبه المرحلة من الدقة والشفافية في التخطيط للمشاريع، ومتابعة مراحل تنفيذها بما يخدم الصالح العام ويحقق تطلعات القيادة الرشيدة, في النهوض بجميع القطاعات الخدمية لأجهزة الدولة ومؤسساتها.

وسأل المجلس في ختام بيانه الله العلي القدير أن يحفظ لهذه البلاد قائد مسيرتها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين, وسمو ولي ولي العهد, ويحفظ لها أمنها واستقرارها, ويمن عليها وعلى شعبها بالرخاء والاستقرار, إنه ولي ذلك والقادر عليه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة