احدث الأخبار

بينها بودرة الألماس بسعر 16 ألف دولار .. أغلى 5 مواد تجميلية في العالم
أبرز المواد
بدء تفعيل اتفاقية إسناد خدمات الإدارة بين “التحلية” و”نقل وتقنيات المياه”
أبرز المواد
شرطة مكة: القبض على 5 أشخاص ارتكبوا سرقة 8 صيدليات
أبرز المواد
البريد السعودي وجاهز يوقعان اتفاقية لتمكين قطاع المطاعم
أبرز المواد
“بلينكن” يطالب المتمردين الحوثيين بإظهار التزامهم بوقف إطلاق النار
أبرز المواد
«توضيح مهم» من وزارة الصحة: موانع تطعيم كورونا المتداولة «شائعة»
أبرز المواد
وزارة الدفاع الأمريكية: السعودية شريك استراتيجي.. لدينا التزامات مشتركة
أبرز المواد
وزير الحرس الوطني يبحث مع السفير الفرنسي لدى المملكة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك
أبرز المواد
عدوى الطبع.. بين اقتباس المجالسة واختلاس المجانسة
أبرز المواد
العصيمي يستقبل مدير جمعية نجران الخضراء
منطقة نجران
الأستاذة “إيمان بنت هاجد المطيري” مديراً تنفيذياً لتسويق وتطوير هويّة السودة
أبرز المواد
فرنسا: هجمات الحوثيين ضد السعودية انتهاك للقانون الدولي
منوعات

ابتكار يوفر الرطوبة للخرسانة دون الحاجة إلى رشها المتكرر بالمياه

ابتكار يوفر الرطوبة للخرسانة دون الحاجة إلى رشها المتكرر بالمياه
http://almnatiq.net/?p=18506
المناطق - الشرقية

قدم باحثون من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن اختراعا يعمل على الحفاظ على الماء داخل الخرسانة ومنع فقدانه داخل الخلطة الخرسانية حتى يكتمل التفاعل بين الأسمنت والماء وتوفير الرطوبة داخل الخرسانة لأطول مدة ممكنة بأقل كمية من المياه.

وتم تسجيل الاختراع في مكتب براءات الاختراعات الأمريكي وفازت الفكرة بالجائزة الأولى للنسخة الأولى من مسابقة “من الفكرة إلى النموذج” التي ينظمها معهد ريادة الأعمال بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن. كما فازت الفكرة أيضاً بالجائزة الأولى للنسخة الثانية من مسابقة “خطة العمل” التي ينظمها معهد ريادة الأعمال بالجامعة.

وذكر الباحث فراس محمد طالب مرحلة الدكتوراه بالجامعة عضو الفريق البحثي المنفذ للمشروع أن العادة جرت أن تتم معالجة الخرسانة بعد صبها بالماء والعمل على الحفاظ على الماء داخل الخلطة الخرسانية حتى يكتمل التفاعل بين الأسمنت والماء، وتعتبر الأيام الأولى بعد عملية صب الخرسانه الأكثر تأثيراً على اكتسابها للقوة، لذا من الضروري الحفاظ على سطح الخرسانة رطباً لضمان عملية معالجة كاملة.

وأضاف أن الطرق التقليدية لمعالجة الخرسانة هي تكرار عملية رش المياه على الخرسانة الجديدة لتقوية الخرسانة إلا أن حرارة الأجواء في المملكة وهبوب الرياح الشديدة تعمل على تبخير المياه بسرعة من الأسطح الخرسانية قبل اكتمال التفاعل بين الأسمنت والماء مايتسبب في هشاشة الخرسانة كما يتسبب في إهدار كميات كبيرة من المياه.

وقال إن الطرق التقليدية صعبة وتهدر المياه والوقت في عمليات الرش والمراقبة، بينما يقوم الاختراع الجديد الذي يتكون من بطانية رقيقة يتم رشها بالماء مرة واحدة فقط بحبس الماء وتوزيعه على الأسطح الخرسانية لمدة تصل إلى 12 يوما، وهو مايضمن اكتمال التفاعل بين الأسمنت والماء.

وأوضح أن البطانية تتكون من ثلاث طبقات: العليا مكونة من البولي ايثيلين الشفاف، أما الوسطى فهي طبقة من القطن المحشو بمسحوق مبلمري قادر على امتصاص كميات كبيرة من المياه وتخزينها و من ثم فقدانها تدريجياً، أما السفلى فمكونة من الليف أو الخيط كالخيش مثلا.

وبين أن الاختبارات التي تم إجراؤها على المنتج أثبتت أن سطح الخرسانه بقي رطباً لمدة تزيد على اثني عشر يوماً وهو ما يكفي لضمان عملية معالجة كافية، كما يتميز المنتج بسهولة استخدامه وإنتاجه، إضافة إلى إمكانية استخدامه لعدة مرات لا سيما أنه صديق للبيئة ولا يشكل أي ضرر على الإنسان.

ولفت إلى أن مشاريع قطاع المقاولات في المملكة العربية السعودية تشكل الجزء الأكبر من مجمل المشاريع في المملكة كما أن هناك نموا سنويا في هذا القطاع يبلغ 8 في المائة، وتعتبر الخرسانه العنصر الأساسي في البناء والمقاولات بشكل عام. وهناك حاجة ماسة لطريقة لمعاجلة الخرسانة بالماء بشكل اقتصادي وفاعل لأهمية المياه لقوة الخرسانة واستمراريتها.

وتابع أن أهم مزايا المنتج تتمثل في توفير المياه اللازمة لمعالجة الخرسانة، ضمان معالجة خرسانة مكتملة، سهولة التصنيع، سهولة التركيب في الموقع، توفير وقت وجهد العمالة، إمكانية الاستخدام عدة مرات، صديق للبيئة ولا يضر بالحياة البشرية، سعر تقديري مقبول للمتر المسطح، إمكانية التطوير، إمكانية التفكيك بعد الاستهلاك واستخدام عناصره في تطبيقات أخرى.

وقال إنه تم عمل خطة عمل متكاملة بكافة عناصرها الفنية والهندسية والمالية لإنشاء مصنع يقوم بإنتاج وتسويق هذا المنتج لافتا إلى أن هناك اهتماماً من قبل القطاع الخاص على المنتج ونتوقع تسويقه بشكل واسع قريبا.

وزاد أن استراتيجية تسويق هذا المنتج سوف تتركز بالبداية على السوق السعودي ثم تمتد إلى منطقة الخليج العربي.

يتكون الفريق البحثي الذي شارك في المشروع من طلاب دراسات عليا في جامعة الملك فهد هم: فراس محمد كافيه، حسام محمد ولويل، محمد أحمد خليل، فادي محمد أبو سمرة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة