احدث الأخبار

التحالف: اعتراض وتدمير طائرة دون طيار “مفخخة” أطلقتها الميليشيا الحوثية تجاه المملكة
منوعات
روسيا تسجل 11024 إصابة جديدة بكورونا و 462 وفاة
أبرز المواد
المركز الوطني للأرصاد : عوالق ترابية على منطقة نجران
منطقة نجران
المملكة: قلقون من تنامي خطاب الكراهية والتعصب ضد المسلمين حول العالم
أبرز المواد
برا و جوا.. خطة أمنية عراقية لاستقبال بابا الفاتيكان
أبرز المواد
وزير الشؤون الإسلامية: من لا يلتزم بالتعليمات والأنظمة ليس محل ثقة ليؤم المسلمين
أبرز المواد
اقبال غير متوقع على لقاح جونسون أند جونسون ضد كورونا .. وهذه الأسباب
أبرز المواد
(امرأة وأطفالا) يلغون ضربة أمريكية ثانية (كانت تستهدف ميليشيات إيران في سوريا) في آخر لحظة
أبرز المواد
%41 من السعوديات مصابات بالسمنة!
أبرز المواد
“واتساب” يكشف عن ميزة جديدة طال انتظارها
أبرز المواد
نائبة بايدن: سلوك إيران في المنطقة خطير
أبرز المواد
الخارجية الأميركية: سنواصل معاقبة قيادات الحوثي على سلوكها المشين بما في ذلك الهجمات المستمرة ضد المملكة
أبرز المواد

محادثات حاسمة بين أثينا وقادة اليورو بشأن دين اليونان

محادثات حاسمة بين أثينا وقادة اليورو بشأن دين اليونان
http://almnatiq.net/?p=18545
المناطق - وكالات

تلتقي السلطات اليونانية وقادة منطقة اليورو، الأربعاء، في بروكسل، في اجتماع حاسم بشأن ديون أثينا، يتوقع أن يسوده التوتر بعد تأكيد رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس أنه لن يرضخ للضغوط الألمانية.

وسيسعى وزراء مالية منطقة اليورو إلى إيجاد تسوية بين مطالب دائني اليونان والمقترحات البديلة، التي أعدتها حكومة تسيبراس لخطة الإنقاذ الموضوعة في 2010.

وتصاعدت اللهجة، الثلاثاء، بين أثينا وبرلين، بعد توجيه وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله تحذيرا إلى اليونانيين. وقال في ختام اجتماع لمجموعة العشرين في اسطنبول: “إننا لا نتفاوض بشأن برنامج جديد، فلدينا برنامج”.

ورد ألكسيس تسيبراس، مساء الثلاثاء من منصة البرلمان اليوناني مباشرة قبل تصويت النواب على منح الثقة: “يمكن لشويبله أن يطلب ذلك منا بأي شكل، لن نطلب تمديد خطة المساعدة”.

وبدون مفاجأة، حصل تسيبراس على الثقة بتأييد نواب غالبيته الحكومية الـ162 –149 نائبا من حزبه سيريزا (اليساري الراديكالي) و13 من حزب اليونانيين المستقلين حليفه اليميني– وكان 299 من النواب اليونانيين الثلاثمئة حاضرين في البرلمان للتصويت.

وتبدو إذا المواجهة محتومة بين اليونان، التي وعد رئيس وزرائها الجديد باستعادة الكرامة أمام الجهات الدائنة (الاتحاد الأوروبي، وصندوق النقد الدولي، والبنك المركزي الأوروبي) التي تدير جزءا كبيرا من شؤون البلاد منذ خمس سنوات – مقابل قروض بقيمة 240 مليار يورو أنقذتها من الإفلاس – وبين ألمانيا المتمسكة بسياسة التشدد المالي في الاتحاد الأوروبي.

لكن تسيبراس، أنهى خطابه الحازم جدا بفسحة أمل بقوله: “إنني واثق من أن شركاءنا في الاتحاد الأوروبي سيردون بإيجابية على مقترحاتنا”. وأكد: “نحترم الوزن الاقتصادي والسياسي المميز لبعض شركائنا الذين يشكلون محرك أوروبا مثل ألمانيا”.

وتابع: “لكننا نحذرهم بأن من يراهنون على القوة والمواجهة سيفهمون أنهم يرتكبون خطأ مأساويا، أنهم لا يضرون بالضعفاء فهم يضرون بأنفسهم ويضرون بأوروبا”.

إلا أن رئيس الوزراء اليوناني السابق المحافظ أنتونيس ساماراس، الذي هزمه تسيبراس في انتخابات 25 يونيو الماضي، انتقد مشاريع الحكومة الجديدة نقطة بنقطة أثناء مناقشتها. وقال: “عندما نعد الجميع بكل شيء ننتهي بعدم إعطاء شيء لأحد”.

واستعاد المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والمالية بيار موسكوفيسي، من جهته، الخطاب الألماني لكن بلهجة مخففة. فقال: “علينا أن نتناقش في إطار البرنامج الجاري” الذي وصفه بأنه “يبقى ملجأنا، بوصلتنا ومرجعيتنا”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة