احدث الأخبار

رئيس غرفة الشرقية: مؤتمر القطاع المالي بدأ قويًا وعبّر عن مدى تطور القطاع المالي في المملكة
أبرز المواد
تعليم عسير الثاني إعلامياً
منطقة عسير
أمانة عسير تستكمل سفلتة الطرق و الانارة بمربه
منطقة عسير
السديس يعتمد جدول إمامة المصلين لصلاتي التراويح والتهجد خلال شهر رمضان المبارك
أبرز المواد
هيئة سوق المال و(تداول) ومكتب الدين العام يعلنون عن تحسينات في سوق الصكوك والسندات
أبرز المواد
وزارة المالية تعلن تخفيض القيمة الإسمية للصكوك الصادرة عن حكومة المملكة ضمن برنامج إصدار الصكوك المحلية بالريال السعودي
أبرز المواد
الدكتور الربيعة يوقع عقد إعادة تأهيل مركز الأمير نايف لغسل الكلى بمستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت
أبرز المواد
مؤتمر القطاع المالي يواصل أعماله في يومه الثاني
أبرز المواد
فتاة تدهس أمها بالخطأ في حوش المنزل
أبرز المواد
مختبر أمانة القصيم يجري (3) آلاف عملية فحص على الخضار المعروضة بالأسواق ويصادر (23) طن
أبرز المواد
مسؤول روسي: أمريكا تتأهب لتوجيه ضربة عسكرية نووية لنا.. وهذه الخطوة خير دليل
أبرز المواد
توجيه من المقام السامي بشأن توظيف المواطنين المؤهلين بدلاً من الأجانب
أبرز المواد

تهديد علني للسفير السعودي بالعراق من قبل الموالين لإيران

تهديد علني للسفير السعودي بالعراق من قبل الموالين لإيران
http://almnatiq.net/?p=186021
المناطق_وكالات

حركت الجماعات العراقية الموالية لإيران بشكل مكثف لإقناع الحكومة بطرد السفير السعودي ثامر السبهان، وهي نفس التحركات التي كانت تقوم بها من قبل بعدم عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. ووجدت الجماعات تصريحات السفير حول الحد الشعبي واجتماعاته مع أهل السنة، فرصة لمحاولة النيل منه ومن السعودية، فيما اعتبرت الجماعات السنية أن ما قاله السبهان لايدعو كل هذه الضجة. وكان السفير السعودي، قد اتهم ايران بالتدخل في الشؤون العراقية الداخلية بشكل واضح وانشاء مليشيات مسلحة، مشددا على ضرورة ايجاد حل جذري للبيئة التي ساهمت بظهور داعش والإرهاب. وقال السبهان خلال حديثه لبرنامج حوار خاص الذي تبثه قناة ” السومرية “ان “رفض الكرد والانبار دخول الحشد الشعبي الى مناطقهم يبين عدم مقبولية الحشد الشعبي من قبل المجتمع العراقي”، متسائلا “هل تقبل الحكومة العراقية بوجود حشود سنية كالحشود الشيعية الحالية وبنفس التسليح، ولماذا يوضع السلاح بيد الحشد الشعبي فقط”. ولفت السبهان الى ان “الجماعات التي تسببت بالاحداث التي شهدها قضاء المقدادية لا تختلف عن داعش”، مستفهما “اين دور الحشد الشعبي مما جرى في المقدادية”. وكان وزير النقل باقر الزبيري على رأس المحرضين بطرد السفير ، في الوقت الذي لم يعترض فيه على وجود ايرانيين يتدخلون بشكل مباشر في السياسة العراقية، وسارت كتلة بدر النيابية على ذات المنهج وأصدرت بياناً طالبت فيه بضرورة ابعاد السبهان ، فيما قالت النائبة عن دولة القانون عواطف نعمة أن السفير في حال بقائه سيلاقي “ما لا يُحمد عقباه ” إلى ذلك اعتبر اتحاد القوى العراقية، تصريحات السفير السعودي في العراق ثامر السبهان بأنها “طبيعية جداً وتحمل نوايا طيبة”، وفيما اعرب عن استغرابه من “الحملة السياسية” ضده، اشار الى أن السعودية تواجه “تضييقاً” اعلامياً و”تهديدات” أمنية منذ أن قررت فتح سفارتها بالعراق. وتابع الاتحاد “كنا نتمنى من هؤلاء أن يستمعوا للنصيحة المخلصة التي قالها السفير السعودي ثامر السبهان في لقائه وهي أن الحل الامثل لمشاكل العراق حينما يقوم العراقيون بحل مشاكلهم بانفسهم بدون اي تدخل خارجي”، لافتاً الى أن “هؤلاء المغرضين لاينظرون الا بعين واحدة ويسعون الى ربط مصالح العراق وامنه بالتوجهات الخارجية”.واستطرد الاتحاد قائلاً “نود أن نؤكد بأن فتح سفارة المملكة هو موضع ترحيب بالنسبة لنا، وقد جاء بناء على قرار عراقي واعٍ ومن اعلى المستويات صونا للمصلحة الوطنية”. وبين، أن “تصريحات السبهان هي تصريحات ايجابية، وما محاولة لي عنق الحقائق الا محاولة مفضوحة من قبل البعض وهي تكشف عن نوايا مبيتة لهؤلاء ورغبتهم في ارتهان ارادة العراق للاستقطابات الاقليمية وللمؤامرات الخارجية التي اضرت بمصالح العراقيين طيلة السنوات الماضية”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة