دراسة: وسائل الإعلام الإلكترونية تفتقد إلى الدقة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 30 محرّم 1439 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

اكتشاف عشبة تدمر 98% من الخلايا السرطانية ضبط 3 إقامات مزورة بحوزة مقيم آسيوي بجدة مخاطر الطقس البارد على الهواتف والأجهزة الإلكترونية سمو ولي العهد يأمر بترقية قاتل إرهابي قصر السلام إلى رتبة ملازم بعد طرده الوفد الإسرائيلي.. استقبال حافل لمرزوق الغانم في الكويت الاتحاد السعودي: شركة صلة تتحمل مسؤولية ظهر العامل الآسيوي باللباس غير اللائق مسؤول يمني يؤكد أن الاستراتيجية الأمريكية الجديدة بشأن إيران فضحت تدخل طهران في بلاده مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي يختتمان اعمال مؤتمر “العلاقات التجارية والاقتصادية” ببلجيكا اجتماع اللجنة المشتركة بين الأمانة العامة لمجلس التعاون وأمانة منظمة التعاون الإسلامي في الرياض الأثنين القادم قرار إنشاء مجمع الحديث النبوي الشريف أهدافه عظيمة ومعانيه سامية وامتداد لخدمة الإسلام ونشره أمير الحدود الشمالية : الأمر الملكي بإنشاء مجمع خادم الحرمين الشريفين للحديث النبوي خطوة تاريخية لجمع الكلمة ومواجهة المناهج المتطرفة عمل تبوك يحقق المركز الأول في برنامج “نطاقات مكاتب العمل ”

دراسة: وسائل الإعلام الإلكترونية تفتقد إلى الدقة

دراسة: وسائل الإعلام الإلكترونية تفتقد إلى الدقة
المناطق- وكالات

كشفت دراسة أميركية أن عددا كبيرا من وسائل الإعلام الالكترونية تفتقد إلى الدقة وتساهم في نشر شائعات مؤكدة انه ليس كل ما ينشر على الشبكة يتمتع بالصدقية، وقالت الدراسة التي تحمل عنوان “أكاذيب وأكاذيب كريهة ومحتوى ينتشر بسرعة” (لايز، دام لايز اند فايرال كونتنت) انه “بدلا من لعب دور مصدر معلومات دقيقة، يساهم عدد كبير من وسائل الإعلام الالكترونية في التضليل لتحصد مزيدا من الزيارات لموقعها ومن الاهتمام”.

وأضافت الدراسة التي جرت بإدارة كريغ سيلفرمان في معهد “تاو سنتر للصحافة الرقمية” في جامعة كولومبيا أن وسائل الإعلام اضطرت لمعالجة أخبار لم يتم التحقق من صحتها لكن بعضها تسرعت في نشر أخبار كاذبة

وتابعت الدراسة نفسها أن “عددا كبيرا من المواقع لا يتحقق من صحة المعلومات التي يقوم بنشرها، وبدلا من ذلك يقوم بربطه بوسيلة إعلام أخرى تشير هي نفسها إلى وسائل إعلام أخرى” وقال سيلفرمان لوكالة فرانس برس أن المعلومات الكاذبة تثير في اغلب الأحيان اهتماما أكبر من الأخبار الصحيحة، لذلك تنتشر بشكل أوسع، وكانت شائعة تحدثت مثلا عن مقاتلة كردية تلقب “بملاك كوباني” قيل أنها قتلت مئات من مسلحي داعش في سوريا، والخبر الذي لا أساس له من الصحة انتشر خلال أسابيع خلال أكتوبر الماضي.

ووصل الباحثون إلى تغريدة للصحافي والناشط الهندي باوان دراني الذي وضع صورة لمقاتلة شابة وتحدث عن انجازاتها ودعا إلى تناقل التغريدة بشأنها، وقال التقرير أن قصة الشابة ثم نبأ وفاتها انتشرا بشكل واسع “لكن يبدو أنهما كاذبان بالكامل”، وأضافت الدراسة أن “القصة جميلة جدا، أضف إليها صورة جذابة ويصبح الأمر مثاليا لتنتشر بسرعة على شبكات التواصل الاجتماعي” وتابعت “في الواقع معظمنا لن يعرف أبدا القصة الحقيقية لهذه المرأة وتتحمل الصحافة جزءا من المسؤولية في ذلك” وأكد سيلفرمان أن معظم الأخبار الكاذبة تنشرها “وسائل الإعلام الجديدة” أو الصحافة الصفراء، لكن وسائل الإعلام التقليدية تسمح للشائعات بالانتشار، وأضاف “عندما ينتشر نبأ كاذب على مواقع الانترنت، يجب أن تهتم به الصحافة وتشير إليه لقرائها إلى ما نعرفه وما لا نعرفه”.

وقال سيلفرمان أن “خبرا أفاد أن مقاتلين من تنظيم داعش اعتقلوا على الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة تم نفيه خلال 24 ساعة ومع ذلك عشرون بالمئة فقط من وسائل الإعلام التي بثت الخبر، نشرت نفيه”، وصرح بيل ادير أستاذ الصحافة في جامعة ديوك التي أطلقت في 2007 موقع “بوليتيكفاكت” للتحقق من الوقائع أن الدراسة تكشف “توجها مقلقا جدا” وأضاف “من المقلق أن نرى صحافيين ينقلون معلومات لا يعرفون أن كانت صحيحة أو كاذبة”.

وأضاف أن تويتر ومواقع التواصل الاجتماعي تعمل بسرعة “وكثير من الناس بمن فيهم صحافيون يرون انه إذا وضعت تغريدة فستنشر لذلك أنها حرب رابحة، لكن وسائل الإعلام من واجبها التحقق مما تنشره” وقالت الدراسة انه في بعض الأحيان تتكرر الشائعة إلى درجة أنها تكتسب مصداقية، وأوردت مثالا نبأ أشار إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما أكد في إصلاحه للقطاع الصحي أن هناك “هيئة تحكيم للموت” يقررون ما إذا كان شخص ما سيتلقى علاجا طبيا أم لا، وقال التقرير أن “كل شخص يكرر ذلك حتى لنفيه يرسخ الفكرة أكثر فأكثر في رؤوس الناس”، وأكدت نيكي آشر أستاذة وسائل الإعلام الجديدة في جامعة جورج واشنطن أن هذا الأمر كان واردا دائما “لكن الفرق اليوم هو أن الشائعات تنتشر بشكل أسرع”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة