احدث الأخبار

أمانة الجوف تضبط مستودعاً للمواد الغذائية وأدوات التجميل مخالفاً للاشتراطات الصحية
منطقة الجوف
ولي عهد البحرين: السعودية هي عامل استقرار للمنطقة والاقتصاد العالمي، والعمق الاستراتيجي للأمتين العربية والإسلامية
أبرز المواد
تباين أسعار النفط والأمريكي يبلغ ذروته منذ 2019 مع إعادة تشغيل المصافي
أبرز المواد
الأمير عبدالعزيز بن سعود يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت لسمو ولي العهد
أبرز المواد
وزير الصحة البرازيلي: البلاد تواجه سلالات متحورة من فيروس كورونا معدية أكثر بـ 3 مرات
أبرز المواد
السويكت يصَّعد ضد قرارات الانضباط: “تمخض الجبل فولد فأراً”
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يجري اتصالاً هاتفيًا بالرئيس الأمريكي
أبرز المواد
وزير العدل يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت لسمو ولي العهد
أبرز المواد
العصيمي على درجة الدكتوراة بتقدير ممتاز
مجتمع المناطق
شرطة الرياض: القبض على أربعة أشخاص ارتكبوا عدداً من جرائم السرقات في عدد من الأحياء
منطقة الرياض
القيادة القطرية تهنئ خادم الحرمين الشريفين بمناسبة نجاح العملية التي أجراها سمو ولي العهد
أبرز المواد
أمير منطقة حائل يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح العملية الجراحية لسمو ولي العهد وخروجه من المستشفى
منطقة حائل

طالبة بجامعة الملك خالد: وسائل التواصل الاجتماعي تؤثر على اللغة العربية لدى 45% من 460 شخص

طالبة بجامعة الملك خالد: وسائل التواصل الاجتماعي تؤثر على اللغة العربية لدى 45% من 460 شخص
http://almnatiq.net/?p=21259
المناطق - عسير

قدمت طالبة جامعة الملك خالد، ظافرة سعيد آل زيان الاحمري من كلية العلوم والآداب بمحايل عسير (قسم نظم المعلومات) بحثًا عن اللغة العربية وأثرها وتأثيرها في وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، عززته بعمل إستطلاع للرأي شارك فيه (460) شخص.

وعن وسائل التواصل الإجتماعي الحديثة، أوضحت الأحمري أن هذه البرامج، والتطبيقات تتيح لمستخدميها أن يكونوا على تواصل بشكل دائم ومستمر مع أصدقائهم ومتابعيهم، الا أنها أثرت على عدة جوانب في حياتنا بشكل مباشر او غير مباشر سواءً كان هذا التأثير إيجابي أو سلبي, وقالت: “ركزت من خلال هذا البحث على الجانب السلبي والتأثير البالغ على اللغة العربية من قبل مستخدمي تلك الوسائل الحديثة”.

وأشارت أنها قامت بعمل استطلاع للرأي شارك فيه (460 ) شخص من مستخدمي وسائل التواصل الحديثة تراوحت أعمارهم من 40 سنة إلى 66 سنة، حيث أوضحت النتائج أن 45% منهم يرون أن هذه الوسائل أثرت بشكل سلبي على اللغة العربية, كما لاحظت نفس هذه النسبة أن هناك إهمال كبير في الكتابة بالغة العربية الصحيحة في وسائل التواصل الحديثة حتى من قبل المتلقين لتعليم جيد، والملمين بقواعد وإملاء اللغة العربية الصحيحة.

وأضافت الأحمري” بأنه من أهم وأبرز ما يقع فيه المستخدمين من أخطاء يكمن في الاختصارات غير المفيدة للكلمات، إو إدخال حروف الجر في الكلمات مع تكرار حروف المد في الكلمة دون فائدة، أو كتابة الكلمات، والجمل بدون مسافة بينها نظرا لقلة مساحة الأحرف المسموح بها في بعض التتطبيقات كذلك بعض أساليب الكتابة في وسائل الكتابة بما يسمى (العربيزي) وهو كتابة الكلمات العربية بأحرف إنجليزية، أو العكس وهذا الاسلوب يؤثر سلبا على مهارات اللغتين لدى المستخدم.

وأكدت بأن هذه الاخطاء كان لها عدد من المسببات، ومن أهمها استخدام عدة برامج أو صفحات تواصل اجتماعي في نفس الوقت مما يجعل المستخدم يقوم بكتابة سريعة ومختصرة للإلمام بكل ما يعمل عليه من برامج دون الاكتراث للإملاء أو الكتابة الصحيحة, وكذلك عدم الاهتمام بالكتابة الصحيحة كون هذه الكتابة ليست رسمية أو ذات أهمية , كما أن من الأسباب عدم الحرص لتصحيح الخطأ في حال وقوعه، أو التصحيح للآخرين دون سخريه, وتكمن المشكلة في أن هذه الأخطاء اصبحت اعتيادية ومتداولة بشكل كبير بين المستخدمين .

وبينت الأحمري أن أهمية الكتابة الصحيحة والتقيد بها في وسائل التواصل الاجتماعي تكمن في عدة عوامل من أهمها: أن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، وديننا العظيم وهي هويتنا الأولى وتمسكنا بها هو تمسك بالدين والعقيدة, وهي اللغة التي تجمع المسلمين حول العالم، كذلك أن العرب يشكلون نسبة كبيرة جداً من مستخدمي وسائل التواصل الحديثة والتزامهم باللغة العربية الصحيحة هو إثبات لوجودهم في العالم، كما يكسبهم احترام الشعوب الأخرى.

وأضافت أن وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة أصبحت جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية، وأصبح تأثيرها واضحاً على الفرد والمجتمع ومن ذلك تأثيرها على الكتابة العربية، أي أن إلتزام المستخدمين بالكتابة الصحيحة يساهم في ترسيخها، وعلى العكس فإن إهمال الكتابة الصحيحة يؤدي إلى ضياع اللغة على المدى البعيد، بالإضافة إلى أن نشر ثقافة التحدث، والكتابة باللغة العربية الفصحى، والتأكيد عليها، والالتزام بها خاصة للأجيال الناشئة التي لها ارتباط كبير بوسائل التواصل الحديثة, وأن ما تم إقراره من وزارة التربية والتعليم من إلزام المعلمين والمعلمات بالتحدث بالعربية الفصحى في محيط المدرسة قرار صائب يسهم في تعزيز اللغة العربية الفصحى لدى الطلاب والطالبات, مما يعني إلمام الأجيال باللغة العربية الفصحى في كافة مجالات الحياة ويولد لدينا جيل واعي وملتزم ومعتز بلغته العربية.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    Lo

    ماشاء الله