الملحق الثقافي بأمريكا يؤكد استمرار برنامج المليك للابتعاث | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأحد, 2 صفر 1439 هجريا, الموافق 22 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مركز الملك سلمان للإغاثة يستأنف الحملة الثانية للرش الضبابي لمكافحة حمى الضنك في مديرية صاله بتعز رئيس الوزراء العراقي يبدأ زيارة إلى مصر أرسنال يقلب الطاولة على إيفرتون في لقاء غزير الأهداف الصدر يتوجه إلى الأردن للقاء الملك عبد الله الثاني مصدر مسؤول بوزارة الخارجية ينفي زيارة أحد المسؤولين في المملكة لإسرائيل صنعاء.. سجناء يطلقون نداء استغاثة بعد اقتحام قوات حوثية للسجن المركزي وإطلاق النار بشكل عشوائي تيلرسون يصل الدوحة قادما من الرياض دراسة تكشف أسباب زيادة خطورة الأزمة القلبية على مرضى السكري قائد القوات المشتركة لعمليات إعادة الأمل يستقبل وفد مكتب ممثلة الأمين العام الخاصة بالأطفال والنزاع المسلح انطلاق مناورات تمرين (مركز الحرب الجوي الصاروخي 2017م) في قاعدة الظفرة الجوية بدولة الإمارات شركة النفط العُمانية للتسويق بصدد إنشاء أول محطة لخدمة الوقود في السعودية جامعة الجوف تستعد لإقامة معرض الكتاب الثالث

الملحق الثقافي بأمريكا يؤكد استمرار برنامج المليك للابتعاث

الملحق الثقافي بأمريكا يؤكد استمرار برنامج المليك للابتعاث
المناطق - متابعات

أكد الملحق الثقافي السعودي لدى الولايات المتحدة الدكتور محمد العيسى أنه لن يستطيع أحد أن يحجب بغربال شمس برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للابتعاث الخارجي.

جاء ذلك بعدما تكشّف أخيراً بحث قديم طبعته الرئاسة العامة للبحوث والإفتاء عام ١٩٧٧ بعنوان: “الابتعاث ومخاطره”، من تأليف السوري محمد الصباغ، يشكك فيه بنتائج الابتعاث.

ويقول الصباغ في كتابه: “إن الابتعاث كان من أفتك الأسلحة لزلزلة الإسلام في القلوب، ومحاولة اقتلاع جذوره العميقة”.

ويرى، في بحثه المكون من ٥٠ صفحة، أن الابتعاث والتبشير والإلحاد من وسائل الغرب الكافر لزحزحة الإسلام من صدور المسلمين.

ويعتقد الصباغ، الذي حاضر في جامعات سعودية أكثر من ٣٠ عاماً، أن الابتعاث يأتي ليجانس أفكار المستعمر “الغرب” والمبتعثين المسلمين”، مشيراً إلى أنه رجع كثير منهم متشبعين بروح الغرب، يتنفسون برئة الغرب ويفكرون بعقل الغرب، وينشرون أفكار ونظرية أساتذتهم، وقد يكون خطر هؤلاء أعظم من خطر أساتذتهم.

واقترح الصباغ، في نهاية بحثه – بحسب ما نقلت صحيفة الحياة – الحد من إرسال البعثات إلى “بلاد الكفار” مستثنياً العلوم الضرورية، شرط أن تكون في مكان توجد به جماعات إسلامية، مضيفاً: لا يبتعث إلا المتزوج، ولا بد أن يكون الابتعاث بعد مرحلة الماجستير.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة