“صقور الصحراء”.. أول مجموعة تجسس عربية تخترق مؤسسات إعلامية وحكومية حساسة | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 24 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 12 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

“صقور الصحراء”.. أول مجموعة تجسس عربية تخترق مؤسسات إعلامية وحكومية حساسة

“صقور الصحراء”.. أول مجموعة تجسس عربية تخترق مؤسسات إعلامية وحكومية حساسة
المناطق - وكالات

تمكن فريق الأبحاث والتحليل العالمي في “كاسبرسكي لاب” من اكتشاف ما يعرف بحملة “صقور الصحراء”، وهى مجموعة تجسس إلكتروني تستهدف العديد من المؤسسات البارزة والأفراد المرموقين من دول الشرق الأوسط.

وتعتبر هذه أول مجموعة عربية معروفة تقوم بتطوير وتشغيل عمليات تجسس إلكتروني واسعة النطاق.

وأوضح الخبراء أن حملة “صقور الصحراء” نشطة منذ عامين على الأقل، حيث تم البدء بتطويرها وتجهيزها في العام 2011، إلا أن العملية الرئيسية والإصابات الحقيقية انطلقت فعلياً في عام 2013، ووصلت هذه العملية إلى ذروة نشاطها في مطلع عام 2015.

وتتركز الغالبية العظمى للأهداف في مصر وفلسطين وإسرائيل والأردن إلى جانب دول الشرق الأوسط.

وتقوم حملة “صقور الصحراء” باصطياد ضحاياها من خارج الحدود، وبالإجمال، تمكنت المجموعة من مهاجمة أكثر من 3,000 ضحية في أكثر من 50 بلداً حول العالم، وسرقة أكثر من مليون ملف.

ويستخدم المهاجمون وسائل خبيثة خاصة بهم لشن هجمات على أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام “ويندوز” والأجهزة التي تعمل بنظام “آندرويد”.

وأشار خبراء “كاسبرسكي لاب” إلى أن هتاك أسباب عديدة تدفعهم للاعتقاد بأن المهاجمين الذين يقفون وراء عملية “صقور الصحراء” هم من العرب الذين يتحدثون اللغة العربية الأم.

وتتضمن القائمة التي استهدفتها مجموعة “صقور الصحراء” منظمات عسكرية وحكومية، خصوصاً الموظفين المسؤولين عن عمليات مكافحة غسيل الأموال، إضافة إلى العاملين في مجال الصحة والاقتصاد، والمؤسسات الإعلامية الرائدة، والمؤسسات التعليمية ومؤسسات الأبحاث، ومزودي الطاقة وخدمات المرافق العامة، والناشطين والقادة السياسيين، وشركات الحراسة الأمنية الشخصية، وأهداف أخرى تمتلك معلومات جيوسياسية.

وقد تمكن خبراء مختبرات “كاسبرسكي لاب” من إيجاد مؤشرات وعلامات لأكثر من 3 ألاف ضحية من أكثر من 50 دولة في العالم، وما يفوق المليون من الملفات المسروقة.

وعلى الرغم من أن الاهتمام الرئيسي لحملة “صقور الصحراء” يبدو أنه يتركز في دول مثل مصر وفلسطين وإسرائيل والأردن، إلا أن هناك العديد من الضحايا الآخرين الذين عثر عليهم في دول أخرى مثل قطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والجزائر ولبنان والنرويج وتركيا والسويد وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا ودول أخرى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة