احدث الأخبار

أمير القصيم يطلق حملة للتطعيم بلقاح كورونا في جميع جهات المنطقة الحكومية
أبرز المواد
أمير القصيم يتسلم التقرير السنوي لإنجازات وأعمال فرع وزارة التجارة
أبرز المواد
الأمير فيصل بن مشعل يتسلم تقريراً عن الجودة وقياس الأداء لمجلس فتيات القصيم
أبرز المواد
“بيئة القصيم” تطلق المرحلة السابعة من حملة “أرض القصيم خضراء”
أبرز المواد
إجراء 130 عملية استبدال للصمام الأورطي للكبار بمركز الأمير سلطان للقلب بالقصيم
أبرز المواد
برعاية أمير الشرقية.. انطلاق المؤتمر الدولي الثاني لعلم النفس الرياضي التطبيقي
أبرز المواد
قطر تدين بشدة الاعتداءات الإجرامية التي استهدفت المرافق النفطية بالمملكة
أبرز المواد
أخبار إيجابية.. “دواء” لكورونا يثبت فعالية كبيرة
أبرز المواد
البرلمان العربي: آن الأوان للمجتمع الدولي أن يتخذ موقف رادع لوضع حد نهائي لاعتداءات الحوثي التي تهدد الاقتصاد العالمي
أبرز المواد
“إتنا” الإيطالي يطلق سحابة هائلة في السماء
أبرز المواد
رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها ووقوفها التامّ مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية
أبرز المواد
مصر تدين بأشد العبارات لاستهداف المنشآت الحيوية بالمملكة
أبرز المواد

أوباما: لسنا في حرب مع الإسلام بل في حرب مع من يحرف الإسلام

أوباما: لسنا في حرب مع الإسلام بل في حرب مع من يحرف الإسلام
http://almnatiq.net/?p=21956
المناطق _ وكالات

اكد الرئيس الأميركي باراك أوباما امس الأربعاء على أن الإرهابيين  لا يتحدثون “باسم مليار مسلم”، داعياً إلى الوحدة لهزيمة “الوعود الزائفة للتطرف”. وقال أوباما في اليوم الثاني من قمة البيت الأبيض “لمواجهة عنف التطرف”، والتي تشارك فيها 60 دولة، “لسنا في حرب مع الإسلام”. وأضاف الرئيس الأميركي أن قادة تنظيم داعش “ليسوا قادة دينيين، إنهم إرهابيون”.

وطبقا لمانقلتة وكالات الانباء ونشر على موقع العربية  فقد دعا اوباما زعماء الجاليات المسلمة في الولايات المتحدة إلى عمل المزيد للتصدي لما سماه “عنف التطرف”. وقال “يجب على الزعماء المسلمين أن يفعلوا المزيد لفضح
فكرة أن دولنا عاقدة العزم على كبت الإسلام”، في إشارة إلى أحاديث متكررة من متشددين إسلاميين بأن الدول الغربية في حرب ضد الإسلام.

إلى ذلك، لفت إلى أن المسلمين من الشباب معرضون بشكل خاص للدعاية المتطرفة التي يمكن أن تقودهم إلى الانضمام لتنظيم داعش في سوريا، أو شنّ هجمات في الداخل.

من جهة أخرى، أشار إلى أن العمليات العسكرية على غرار الغارات الجوية منذ أشهر ضد داعش في العراق وسوريا لا يمكن أن تشكل الرد الوحيد على “العنف المتطرف”. وشدد على أهمية الشبكات الاجتماعية، مذكراً بضرورة التصدي للدعاية الأيديولوجية الخطرة. وقال “إن المجموعات الإرهابية تستخدم الدعاية الموجهة جداً بأمل الوصول إلى الشبان المسلمين والتلاعب بعقولهم خصوصاً من لديهم إحساس بأنهم منسيون. هذه هي الحقيقة”.

وأضاف “أن الفيديوهات العالية الجودة واستخدام الشبكات الاجتماعية وحسابات الإرهابيين على تويتر صممت للوصول إلى الشباب عبر الإنترنت”. وأكد الرئيس الأميركي على أن “هؤلاء الإرهابيين هم أولا خطر على المجتمعات التي يستهدفونها، وعلى هذه المجتمعات أن تبادر وتحمي نفسها بنفسها. هذا يصح في أميركا وغير أميركا”.

وبين من تنتظر مشاركتهم الخميس في آخر يوم لهذا الملتقى الدولي الذي أعلن عنه في يناير بعيد الهجوم الدامي الذي استهدف باريس، لكن تم التحضير له منذ فترة طويلة، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزيرا الداخلية الفرنسي برنارد كازينوفا والبريطانية تيريزا ماي.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    احمد

    ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم.