احدث الأخبار

صحة تبوك تقيم محاضره بعنوان “حقوق وواجبات الممارس الصحي القانونية “.. اليوم الخميس
منطقة تبوك
لحملة الثانوية والبكالوريوس .. وظائف إدارية شاغرة في نسما للطيران
أبرز المواد
9 طرق تجعلك ضحية للقرصنة
أبرز المواد
احذر .. هذا التطبيق يقود إلى السجن في تركيا
أبرز المواد
عاصفة شمسية مدمرة قادمة.. والكارثة مسألة وقت
أبرز المواد
في رسالة مسربة.. قطر تتعهد بـ”فتح أحضانها لإسرائيليين”
أبرز المواد
ليون الفرنسي يسقط مان سيتي في مانشستر
أبرز المواد
رئيس الوزراء الباكستاني: السعودية دولة محورية في العالم الإسلامي
أبرز المواد
لحملة البكالوريوس أو الماجستير .. وظائف إدارية في مؤسسة النقد
أبرز المواد
إقامة متنزه بري على مساحة 6 ملايين متر مربع لتنظيم مناطق التخييم
أبرز المواد
امبراطورية “معن الصانع” كان صرحا فهوى .. إليكم التفاصيل الكاملة لمزاد بيع الممتلكات
أبرز المواد
سعود بن خالد يوقع اتفاقية للاستفادة من برنامج يسر
أبرز المواد

مؤسس ويكيليكس: البشرية بأجمعها قيد المراقبة

مؤسس ويكيليكس: البشرية بأجمعها قيد المراقبة
http://almnatiq.net/?p=2213
المناطق - أحمد العنزي

أكد مؤسس “ويكيليكس”، جوليان أسانج، من داخل مخبائه في السفارة الأكوادورية بلندن، أن البشرية بأجمعها ستكون قيد المراقبة في غضون الأعوام القليلة المقبلة، متهما القوى الكبرى بتجاوز الأعراف فيما يتعلق بمراقبة الانترنت.

وخاطب أسانج مئات المشاركين في المهرجان السنوي للتكنولوجيا والموسيقى والسينما ،المقام في مدينة أوستن الأمريكية ، قائلا: “” إمكانية مراقبة جميع من على الكوكب الأرض شارفت، وقد تبدأ في غضون الاعوام القليلة المقبلة.”

ويحتمي المواطن الأسترالي بسفارة الأكوادور منذ إصدار محكمة بريطانية قرارا بتسلميه إلى السويد، إذ تطالب جهات قضائية هناك باستجوابه بشأن ادعاءات اغتصابه لامرأة وتحرشه جنسيا بأخري، وهي تهم وصفها بأنها ذات أبعاد سياسية، معربا عن خشيته من أن تسلمه السلطات السويدية لأمريكا حيث قد يواجه عقوبة الإعدام عقب نشره لوثائق سرية أمريكية.

ووصف أسانج الحياة خلف أسوار السفارة بأنها “مثل السجن.”

ووصف المسرب الأسترالي وكالة الأمن القومي الأمريكي بأنها “جهاز مارق” يمتلك من النفوذ والسلطات ما قد يدفعه للإطاحة سياسيا بالرئيس، باراك أوباما، إذا ما حاول حل المؤسسة الاستخباراتية، على حد قوله.

كما وصف الجماعات الناشطة، من بينها موقعه الإلكتروني “ويكيليس” الذي نشر من خلاله آلاف الوثائق الأمريكية المسربة، بأنهم محاربون لأجل الحرية، في عصر احتلت فيه الحكومات الحيز الخاص لمواطنيها على الشبكات العنكبوتية، وخص القوى الكبرى، مثل أمريكا والمملكة المتحدة بانتقاده، ووصف حكوماتها بأنها قد تجاوزت الحدود فيما يتعلق بمراقبة الإنترنت.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة