بالفيديو .. قبل 35 عامً.. فيلم أمريكي يتنبأ بما سيحدث إذا نفذت المملكة تهديداتها ضد أمريكا ببيع أصولها | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 7 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 25 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

نائب المبعوث الأممي يبحث فى سوريا تحضيرات مؤتمر جنيف “الزم العلم” يحقق كأس مطار الأمير نايف الدولي في سباق فروسية القصيم عيادات مركز الملك سلمان للإغاثة تواصل تقديم خدماتها للاجئين السوريين في مخيم الزعتري تنسيقي الجوف يزور القطاع غير الربحي في عسير مركز الملك سلمان للإغاثة ينظم فعاليات ترفيهية للأطفال السوريين في مخيمي الزعتري والأزرق بالتزامن مع يوم الطفل العالمي نائب رئيس مجلس الشورى : موقف المملكة من الإرهاب والتطرف ثابت وحازم ومستمد من الشريعة الإسلامية ارتفاع شهداء تفجير مسجد الروضة بسيناء إلي 305 بينهم 27 طفل الأمير أحمد بن فهد يؤكد أهمية تنسيق الجهود التطوعية لمواجهة الكوارث والأزمات الإبل .. قصة تدبر لأكفأ الحيوانات استثمارا للموارد الطبيعية الشحيحة 49 ألف محتوى إثرائي و3774 حلقة نقاش تنقل طلاب وطالبات الشرقية إلى منصة التحول الرقمي أمير المنطقة الشرقية يلتقي شباب وشابات الاعمال في جلسة حوارية مداهمات المساء توقع ١٤ رجل و٢٣ امرأة و١٢ طفل مخالف من جنسيات أفريقية بالأحساء

بالفيديو .. قبل 35 عامً.. فيلم أمريكي يتنبأ بما سيحدث إذا نفذت المملكة تهديداتها ضد أمريكا ببيع أصولها

بالفيديو .. قبل 35 عامً.. فيلم أمريكي يتنبأ بما سيحدث إذا نفذت المملكة تهديداتها ضد أمريكا ببيع أصولها
المناطق_السيد عبدالرحمن

 


في خطوة قد تؤدي لانهيار الاقتصاد العالمي وتؤثر على اقتصاد البلدين بشكل مباشر ، أبلغت السعودية إدارة أوباما وأعضاء الكونغرس بأنها ستبيع وتُصفي أصولاً أميركية تملكها المملكة – وتُقدر بمئات المليارات من الدولارات – إذا ما أقر الكونغرس مشروع قانون من شأنه أن يسمح للمحاكم الأميركية بأن تُسائل ممثلي الحكومة السعودية عن أي دور لهم في هجمات 11 سبتمبر عام 2001.
لكن ما الذي يمكن أن يحدث للعالم لو أن السعودية قررت فعلا سحب أصولها المالية من أمريكا أو حتى التوقف عن الاستثمار في سنداتها؟

الإجابة جسدها فيلم امريكي قبل 35 عاماً تنبأ الفيلم الأمريكي rollover”الانقلاب” و الذي عرض سنة 1981 عن قيام احدي الدول العربية النفطية عن سحب ودائعها و استثماراتها و بيع اصولها بالولايات المتحدة مما تسبب في أزمة اقتصادية خانقة كانت بداية النهاية لانهيار الدولار و الاقتصاد العالمي .

و يظهر الفيلم اقتصاديون يحاولون إدارة الأزمة التي حدث و كانوا عاجزين تماما عن توفير السيولة التي تعاني منها البنوك بسبب عمليات سحب الودائع.

و في المشهد يقف مدير مؤسسة بنكية كبيرة و هو يوجه موظفيه الجالسين أمام شاشات الحواسيب بأن يتخلوا عن كل شئ (السندات و الأصول و شهادات الاستثمار ) و يحاولوا توفير أي مبلغ لسد عجز السيولة و مقاومة الانهيار , و يختتم توجيهاته مذهولاً  ” ادعوا ” لعل الله ينقذهم من هذه الكارثة .

و يتابع هذا المسئول تلقي تداعيات انهيار الدولار حيث تتقدم إليه احدي موظفيه و تبلغه بتهاوي الدولار سريعاً و انهيار البورصات و ارتفاع اسعار الذهب لمستويات فلكية, و لا أحد يملك أن يفعل شيئا أمام هذا الانهيار المدوي و تتابعت انهيار البورصات العالمية واحدة تلو الأخرى .

 

و كانت إدارة أوباما ضغطت على الكونجرس لمنع تمرير مشروع القانون، وفقًا لمسئولين في الإدارة ومساعدين في الكونجرس من كلا الطرفين، وكانت تهديدات السعودية موضوع مناقشات مكثفة في الأسابيع الأخيرة بين المشرعين والمسئولين في وزارة الخارجية والبنتاجون.

و هل يذكّر الملك سلمان أوباما أثناء زيارته للمملكة اليوم أحداث هذا الفيلم المثير, قبل أن يصبح الخيال حقيقة ؟

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة