​”الجفت” تُقيَة أهالي الجوف من “جنى” | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 27 محرّم 1439 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

الحكومة الصومالية: ارتفاع حصيلة قتلى التفجير الانتحاري بمقديشو إلى 281 قتيلا الاتحاد السعودي يهنئ الهلال بمناسبة التأهل لنهائي آسيا كلية الطب بجامعة عبد الرحمن بن فيصل تنظم الملتقى الطلابي الطبي الأول السبت المقبل جامعة عبد الرحمن بن فيصل توقع اتفاقية تعاون للتطوير والتدريب مع معهد بيكر الأمريكي طلاب مدارس الخرج يزورون إدارة الدفاع للاطلاع على أعمال جهاز الدفاع المدني خلال شهر ذو الحجة: العلاقات العمالية بالرياض تنهي 108 بلاغاً و 50 طلباً للمُستَحقات الاتفاق يبدأ الإعداد الفني لمواجهة الفتح بتوجيه من أمير الشمالية.. فرق “الحماية” تقف على حالة شاب منع أخته من زيارة والدتها العربية الريال القطري يتعرض لأسوء أزمة له.. ويهوي لأدنى مستوياته منذ 1988 الهلال يتأهل إلى نهائي دوري أبطال آسيا للمرة الخامسة في تاريخه طالب ثانوية يضرب معلم بعصا غليظة ويشج رأسه في محافظة الحجرة بالباحة المتحدثون في مبادرة مستقبل الاستثمار يديرون 22 تريليون دولار أمريكي من ثروات العالم

​”الجفت” تُقيَة أهالي الجوف من “جنى”

​”الجفت” تُقيَة أهالي الجوف من “جنى”
الجوف : عبدالرحمن البراهيم

أعادت العاصفة الثلجية “جنى” والتي ألقت ببردها على المناطق الشمالية للمملكة، أعادت أهالي منطقة الجوف لتقية البرد بالحطب واشعال المواقد المسماه “الوجار” في المجالس العائلية والإستراحات.
ورصدت “​المناطق” اعتماد أهالي منطقة الجوف على الجفت وهو الحطب المستخرج من مخلفات عصر الزيتون والذي تشتهر به المنطقة، والذي يمتاز بدوره بطول فترة الاشتعال وانعدام الدخان مقارنةً بالحطب المتعارف عليه.
وأوضح سلطان محمد اللحيد مالك إحدى الاستراحات الخاصة أنه اعتمد على إشعال الموقد تزامناً مع بدء موجة جنى الباردة والتي سبقها اعتدالٌ في الطقس، موضحاً أن الوجار والنار التي يتم إشعالها فيه تسهم في تدفئة المجلس والمحيط بشكل مضاعف مفضلاً ذلك على وسائل التدفئة الكهربائية والمدافيء.
من جهته كشف سلطان بن عبدالله الجريد أحد العاملين في مجال صناعة الزيتون أن مخلفات ثمر الزيتون بعد عصره والمسماة “الجفت” تستخدم كوقود للنار وتشهد إقبالاً منقطع النظير في المنطقة لما تمتاز به من انخفاض للتكلفة علاوةً على طول فترة إشتعالها وانعدام تصاعد الدخان منها بنسبة تزيد 70% عن حطب الأشجار.
ويتم استخراج الجفت بعد تجميع مخلفات الزيتون في المعاصر والذي يتكون من اللب المطحون وقشر الثمرة بعد عصره، فيما يتم تصنيع الحطب منه وفحم الشواء والصابون، كما تستخدم الأسر المنتجة والعاملة في صناعة صابون الزيتون بإضافة مواد عطرية للصابون لتغيير رائحته، الأمر الذي حقق مبيعات عالية للصابون في المهرجانات الموسمية بالمنطقة. ​

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة