احدث الأخبار

أمير الباحة يتفقد قرية ترف رغدان السياحية
منطقة الباحة
أمير جازان يتسلم نسخة من تقرير القطاعي الثالث لديوان المراقبة لسنة 1438/1437 عن المنطقة 
منطقة جازان
“المواصفات” تحدّث كود البناء السعودي
أبرز المواد
تدمير موقع للحرس الثوري الإيراني في حلب
أبرز المواد
“التقاعد” تقر تعديلا على ضوابط الإعالة للاستفادة من المعاش التقاعدي
أبرز المواد
قرقاش: “وهم” الحمدين لم ينجح.. الحسابات الوهمية “فضيحة” و “درس للاعتبار”
أبرز المواد
الجيش اليمني يفتح جبهة جديدة في صعدة
أبرز المواد
“‫حساب المواطن”: الدعم يشمل فرق الزيادة في أسعار كهرباء الصيف والبنزين
أبرز المواد
“اعتقالات إنستغرام” جديدة في إيران
أبرز المواد
“مايكروسوفت” تقلب الطاولة على “أبل” وتطلق جهازها اللوحي Surface Go
أبرز المواد
مصر تمنح الجنسية مقابل 400 ألف دولار وديعة لمدة 5 سنوات
أبرز المواد
عقب تصريحات ترامب.. الخارجية الألمانية تدعو أوروبا إلى التكاتف
أبرز المواد

المطلق : رؤية السعودية 2030 .. رؤية عزيمة وإصرار

المطلق : رؤية السعودية  2030 .. رؤية عزيمة وإصرار
http://almnatiq.net/?p=235653
المناطق_فهد المريخي

أوضح الأستاذ محمد بن عبدالرحمن المطلق المشرف العام على مكتب سمو أمير المنطقة الشرقية في كلمته بمناسبة إطلاق رؤية المملكة 2030 أنها نقطة تحول رئيسة وضعتها رؤية السعودية 2030 بالعزيمة والإصرار على النجاح وتحقيق أفضل النتائج، للانتقال إلى فضاءات أرحب وأوسع برؤى ثاقبة تتناسب وتحديات المرحلة التي تعيشها المنطقة بأكملها، تم الإعداد لها للسير وفق خطى ثابتة رسمتها هذه البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ال سعود، وبعزيمة من ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ال سعود، برِهان لا يقبل أنصاف الحلول، بعد إقرار “رؤية السعودية 2030” والتي تحولت من حٌلم إلى واقع نعيشه، وتأتي هذه الرؤية لتُفيد وتستفيد من مكانة السعودية وبعدها الإسلامي والعربي، وعمقها التاريخي والجغرافي في المنطقة اقتصاديا وثقافياً واجتماعيا، ليتم بذلك تنويع وتوسعة سلة الاستثمارات، وتحجيم النفط الذي كان رئيساً باستثماراته لعقود، إلى عامل مساعد ضمن خطة التحول الوطني، والتي جعلت من الجغرافيا السعودية بحرياً وبرياً ، وما تحويه أرضها من معادن  مصدرا للدخل ، إضافة إلى عمقها وإرثها التاريخي والإسلامي والثقافي، والذي يعتمد في ذلك على أطهر بقاع الأرض “الحرمين الشريفين”، والاعتماد على الإنسان بعد الله كمحوراً رئيساً لكل تلك التحولات وما سيصاحبها من إنجازات لأجيال تلو أخرى.  

الجهود التي بذلها “مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية” بقيادة ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ال سعود، ما كانت لتؤتي ثمارها لولا فضل الله، والعزيمة التي تسلح بها المجلس وأعضاءه من أصحاب السمو الأمراء وأصحاب المعالي الوزراء للتغلب على كل العقبات ووضع الاحتمالات المتوقعة ، للتحول برؤى تتناسب ومعطيات العصر اقتصاديا وتنموياً واجتماعيا للوصول بالسعودية ومواطنيها  إلى مصاف الدول المتقدمة، وتحقيقاً لتطلعات الحكومة والشعب، ولنثبت للعالم أجمع أننا بأمر الله قادرون

منطقة المرفقات

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة