كلمة المهندس زياد بن محمد الشيحة الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء عن الرؤية المستقبلية للمملكة لعام 2030 | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 4 صفر 1439 هجريا, الموافق 24 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

كلمة المهندس زياد بن محمد الشيحة الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء عن الرؤية المستقبلية للمملكة لعام 2030

كلمة المهندس زياد بن محمد الشيحة الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء عن الرؤية المستقبلية للمملكة لعام 2030
المناطق - الرياض

يطيب لي أن أرفع بإسمي ونيابة عن منسوبي الشركة السعودية للكهرباء التهاني إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ــــ حفظهم الله ـــــ بمناسبة إعلان الرؤية المستقبلية للمملكة لعام 2030، والتي وافق عليها مجلس الوزراء في اجتماع عقده يوم أمس، برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، ووجه بتنفيذها بعد أن قدمها، مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز.

إنني كمواطن سعودي أولاً، ورئيس تنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، أجد نفسي أمام مسؤولية كبيرة أستشعر عظمها من أهمية الخدمة التي تقدمها الشركة لوطن عزيز علينا جميعاً. وتفرض علينا هذه المسؤولية الكبيرة أن نكون في مستوى هذه الرؤية الطموحة، وأن نؤدي هذه الأمانة الملقاة على عاتقنا بكل إخلاص وجد واجتهاد. فالشعور والإحساس بالمسؤولية مطلب وواجب يمليه علينا ديننا وحبنا لهذا الوطن الغالي.

ونحن في الشركة السعودية للكهرباء أمام اختبار ومحك حقيقي لإثبات جدارتنا في استيعاب متطلبات الرؤية المستقبلية، والتي تضعنا في نظري على أعتاب مرحلة جديدة، إذ أنها ترسم بوضوح ملامح لتمكين التنويع الاقتصادي المستدام، وهذا يلقى علينا جميعا مسؤولية المشاركة والعمل الجماعي بروح الفريق الواحد لتحقيق طموحات أجيال المستقبل. 

لقد أطلقنا في الشركة السعودية للكهرباء في العام 2014م برنامجاً للتحول الاستراتيجي، يشتمل على ستة مرتكزات أساسية تهدف إلى تمكين الشركة من الانطلاق في منافسة مؤشرات أداء الشركات العالمية في مجال الطاقة من حيث التكاليف والموثوقية ومستوى الخدمات وبيئة العمل؛ كما أن هذا البرنامج سيحول تحديات النمو الكبير في الطلب على الطاقة الكهربائية إلى فرص استثمارية واعدة، وتوفير وظائف في تخصصات متعددة لشباب الوطن.

ووفقاً لهذا البرنامج الذي يصب في اعتقادي في الرؤية المستقبلية للمملكة لعام 2030 شرعت الشركة في تنفيذ برامج ومشاريع لرفع كفاءة الأداء مع خفض تكاليف الإنتاج، وتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، وتحويل محطات التوليد من الدورة البسيطة إلى الدورة المركبة، مما سيسهم في توفير 200 مليون برميل من الوقود المكافئ سنوياً بعد إكمال وتنفيذ جميع خطط الشركة الحالية والمستقبلية حتى عام 2030م.

كما أن استراتيجية الشركة خلال السنوات العشر المقبلة ترتكز في المضي قدماً لتنفيذ مشاريع تهدف لتقليل الاعتماد على موارد الدولة من خلال تبنيها لتوجهات وقيادتها لمبادرات واستحداثها لمشاريع وشراكات جديدة ، تُعضّد خطط الشركة وتوجهاتها في المحافظة على الطاقة وترشيد استخدامها وتوجيهها لزيادة نسبة القيمة المضافة على إنتاجنا من الصناعات الأساسية والتحويلية؛ فنحن نسعى لدعم كل الأنشطة المتصلة بمجالات الطاقة والتنمية والاقتصاد، ونضع مسؤوليتنا تجاه الاقتصاد السعودي وقضايا الطاقة في العالم في أعلى مراتب الاهتمام.

وفي الختام أؤكد أن الشركة السعودية للكهرباء ستعمل بكل قوة على تعميق مشاركتها بمواردها البشرية التي يشكل العنصر الشبابي أكثر من نصفها، وبكل قدراتها الكامنة على تحويل هذه الرؤية الوطنية المستقبلية الطموحة إلى واقع معاش، يسمو لتطلعات قيادتنا الرشيدة ويستجيب لطموحات وآمال مواطنينا في أن تكون بلادهم في الطليعة من بين دول العالم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة