احدث الأخبار

جامعة الجوف تُنفذ 11328 معاملة إلكترونية على النظام الإداري خلال تعليق الحضور
منطقة الجوف
إطلاق مسابقة “جولة وجائزة” الثقافية بتعليم عسير
منطقة عسير
ابتكار للشهري يحمي المخطوطات من التلف والبكتيريا
منطقة عسير
“جامعة نجران” تقدم خدمة “استفسار عن القبول” لكافة شرائح المجتمع
منطقة نجران
نصائح من “الكمبيوتر الياباني الفائق” لمواجهة كورونا
أبرز المواد
بعد حكم بالسجن.. ترامب يصدر عفوا عن صديقه القديم
أبرز المواد
إصدار 9589 عقدا لأراض سكنية للمستفيدين في يونيو
أبرز المواد
نيوم: مشروع الهيدروجين الأخضر مؤشر على جاهزيتنا لاستقطاب المستثمرين الدوليين
أبرز المواد
صندوق النقد: المدى الهائل لصدمة كورونا سيزيد من إفلاس الشركات
أبرز المواد
المملكة تشارك في إطلاق معرض الأمم المتحدة الأفتراضي لمكافحة الإرهاب
أبرز المواد
“التجارة”: ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن التعبئة للمستهلكين ورفعت أسعارها
أبرز المواد
مسؤول إيطالي سابق: تداعيات خطيرة لتدخل تركيا في الملف الليبي
أبرز المواد

مع أطول مئذنة في العالم.. الجزائر تبني جامعاً ضخماً يثير الدهشة و الجدل

مع أطول مئذنة في العالم.. الجزائر تبني جامعاً ضخماً يثير الدهشة و الجدل
http://almnatiq.net/?p=240720
المناطق_وكالات

بمئذنة تصل إلى ارتفاع 265 متراً -وهي الأطول في العالم- فضلاً عن 20 ألف متر مربع كقاعة للصلاة قادرة على استيعاب أكثر من 120 ألف مصلٍّ، تبني الجزائر حالياً أحد أكبر الجوامع في العالم الذي يقول المسؤولون، إنه سيكون بمثابة حاجز أمام الإسلام المتشدد وتتويجاً لإرث الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

يُبنى جامع “الجزائر الأعظم” قبالة الخليج الجزائري الخلاب كجزء من مجمع سيضم مكتبة تحتوي على أكثر من مليون كتاب ومدرسة قرآنية ومتحف للفن والتاريخ الإسلامي،

يقع المجمع بين منطقة جذب سياحي مستقبلية وأحياء الطبقة العاملة، التي كانت يوماً ما معقلاً للمتطرفين الإسلاميين.

وقال أحمد مدني، مستشار وزير الإسكان المسؤول عن البناء الذي تنفذه شركة صينية، “لقد اتهمنا البعض بأننا نبني معبداً للمتطرفين، لكن على العكس، سيكون هذا الجامع ضربة قوية للمتطرفين المعادين لهذا المشروع”.

من المقرر أن يكتمل بناء الجامع عام 2017، وقال مدني”هذا الجامع بمثابة شعار للإسلام المعتدل في الجزائر ودرع ضد كل أشكال التطرف”.

ووفقاً لمدني، فإن المسؤولين في الجزائر كانوا يدرسون فكرة بناء مسجد ضخم منذ عام 1962، العام التي أعلنت فيه الجزائر استقلالها عن فرنسا.

وتابع مدني “بدأ تحول الحلم إلى حقيقة” بعد انتخاب بوتفليقة المعروف بتدينه وإخلاصه للفن والثقافة الإسلامية.

الرئيس ذو الـ79 عاماً ظل على مقعد الحكم منذ 1999. وحظي باحترام الكثيرين لدوره في إنهاء الحرب الأهلية، ولكن المعارضين وجماعات حقوق الإنسان تتهمه بالاستبدادية.

واستطرد مدني بقوله “لن يكون الجامع داراً للعبادة فقط، بل سيكون مكاناً تتعزز فيه الروابط بين الإيمان والثقافة، وذلك بفضل المكتبة الحديثة والمدرسة القرآنية التي ستكون مفتوحة أمام 300 طالب تقريباً”.

وقال وزير الإسكان الجزائري عبد المجيد تيبون، إن العمل في جامع الجزائر الأعظم والذي سماه البعض “جامع بوتفليقة”، بدأ في عام 2012 وقتما كانت أسعار النفط مرتفعة.

تكلفة مرتفعة

تقدّر تكلفة بناء الجامع بــ1.4 مليار دولار في ظل انتقادات بأن تلك التكلفة ضخمة بشكل يثير الدهشة في بلد يعاني من نقصاً في العائدات وانخفاض احتياطي النقد الأجنبي بسبب تراجع أسعار النفط.

ويرى عدد من مستخدمي الانترنت ان هذا المبلغ يكفي لبناء مستشفيات عدة في بلد تنقصه البنية التحتية الصحية.

وقال مهندس معماري في المشروع “معظم الأعمال لم تنتهِ بعد ونحتاج لكثير من الوقت لإكمال كل شيء”، مشيراً إلى التركيبات الفنية بما فيها الزخارف الجدارية.

سيتم تجهيز المسجد بألواح شمسية ونظام متطور للاحتفاظ بمياه الأمطار التي سيعاد تدويرها لاستخدامات أخرى.
n-BNAA-large570

مهدد بالانهيار

ويشعر خبراء بالقلق ايضا من هزات ارضية محتملة في قطاع معرض للزلازل.

فقد حذر عبد الكريم شلغوم الخبير في هندسة الزلازل السلطات من خطر انهيار المبنى في حال وقوع هزة ارضية قوية.

وينتقد التقديرات التي اجراها مكتب الماني للدراسات وتقلل من المخاطر المحدقة بعمل بهذا الحجم وخصوصا المئذنة وقاعة الصلاة التي تمتد 150 مترا بدون اعمدة وسيطة.

ودعا شلغوم الى دراسة معمقة لهذا النوع من البناء.

لكن السلطات ترفض هذه الانتقادات. ويقول مدني ان المسجد “شيد وفق نظام مضاد للزلازل قادر على امتصاص هزات ارضية قوية”. واضاف انها “نوابض لامتصاص الزلازل قادرة على خفض شدة اي هزة من تسع درجات الى 3,5 درجات”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة