انقذوها أو أغلقوها!.. | صحيفة المناطق الإلكترونية
الخميس, 29 محرّم 1439 هجريا, الموافق 19 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

فاينانشيال تايمز: قطر سحبت 20 مليار دولار من صندوقها السيادي لمواجهة عجزها وظائف شاغرة في مستشفى الملك عبدالله الجامعي رئيس “بي إن سبورت” في مأزق.. بعد تحقيقات سويسرا .. مصر تحيله للمحكمة الجنائية شاهد.. “تنظيم الحمدين” يعتقل عاملين مغاربة في قصر الشيخ سلطان بن سحيم الإطاحة بمقيم عربي سرق ساعات تتجاوز قيمتها 100 ألف ريال من منزل مواطن الشيخ المغامسي: آية “لهو الحديث” لا علاقة لها بالمعازف.. وحرمتها مسألة خلافية ترامب يتلقى “ضربة” بشأن منع رعايا 7 دول من دخول أمريكا بعد اشتعال فتيل الخلافات.. “المخلوع” يهدد بإنهاء تحالفه مع “الحوثي” دوري أبطال أوروبا.. برشلونة على أعتاب دور الـ16 دراسة: تناول البيض من أسرع الطرق لفقدان الوزن ا​لأمير سعود بن نايف: أمر خادم الحرمين الشريفين هو امتداد لاهتمام قادة هذه البلاد بالسنة النبوية المطهرة “حقوق الإنسان” تدين إقدام السلطات القطرية على تجميد أموال عبدالله آل ثاني وسلطان بن سحيم

انقذوها أو أغلقوها!..

انقذوها أو أغلقوها!..
إبراهيم السالمي

منذ فترة ليست بالقليلة أضحت بعض الصحف الورقية في مهب الريح وباتت تعاني من مشاكل مالية كبيرة، وتراكمت عليها الديون حتى أصبحت عاجزة عن دفع رواتب المحررين والإداريين، بل وصل الأمر إلى قيام بعض الصحف بإغلاق مكاتب لها في العديد من مناطق المملكة ترشيداً للإنفاق.

بالأمس القريب شكى عدد من الصحفيين بإحدى الصحف “حديثة العهد” من عدم تسلمهم لرواتب شهر يناير حتى الآن، وتجاهل الإدارة المركزية لرسائلهم وشكواهم، وتحججها بأن دخل الإعلانات البسيط الذي تحصل عليه، يكاد يكفي التزامات الصحيفة تجاه المطابع والجهات الإدارية، وبالطبع رواتب المسؤولين فيها، مما حدا ببعض الزملاء لتقديم شكاوى لوزارة العمل لبحث معاناتهم ولكنهم فاقدي الأمل في تحركها.

مشاكل الصحف الورقية المالية تحتاج لقرار جريء من قبل وزارة الثقافة والإعلام وضرورة بحث تلك المشاكل ومواجهتها بشفافية مطلقة مع القائمين عليها، وإقرار ما إذا كانت تستحق بالفعل دعماً من الدولة لكي تواصل مهامها الإعلامية في خدمة الوطن والمواطن، أو إيقاف هذه الصحف عن الصدور والاكتفاء بمن يستطيع أن يعتمد على إيراداته من دون الحاجة إلى دعم الدولة له، أما بقاء هذه الصحف تعاني ومحرريها يتسولون حقوقهم، خاصة في ظل التطور السريع للإعلام الإلكتروني ووسائل التواصل الحديثة، فهو إهدار للمال والوقت ولجهود العاملين بها وعبث لا يمكن استمراره.

* مدير تحرير صحيفة “المناطق”

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    ابو جواد

    لا شك ان التكنلوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي والصحف الالكترونية لبت احتياجات القراء وقربت الحدث بشكل اسرع وكان اثرها سلبي على الصحف الورقيه ماديا ومعنويا