أمير تبوك:أزمات الكهرباء من الماضي والمستقبل أفضل بكثير | صحيفة المناطق الإلكترونية
السبت, 1 صفر 1439 هجريا, الموافق 21 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

أمير تبوك:أزمات الكهرباء من الماضي والمستقبل أفضل بكثير

أمير تبوك:أزمات الكهرباء من الماضي والمستقبل أفضل بكثير
المناطق - تبوك

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك بمكتبه بالإمارة اليوم بحضور معالي وزير المياه والكهرباء المهندس عبدالله بن عبدالرحمن الحصين ووكيل وزارة المياه والكهرباء لشؤون الكهرباء ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للكهرباء الدكتور صالح بن حسين العواجي، والرئيس التنفيذي للشركة المهندس زياد بن محمد الشيحة توقيع عقد تنفيذ مشروع محطة ضباء الخضراء المتكاملة ومشروع خطوط الربط بتبوك ذات النطاق المتعددة بين الشركة السعودية للكهرباء وشركة جنرال اليكتريك بتكلفة إجمالية بلغت أكثر من (4500) مليون ريال ومن المتوقع دخول هذا المشروع الخدمة مابين عامي (2017م) و(2018م).

ويعد هذا المشروع ضمن المنظومة الكهربائية عالية الموثوقية والذي يجعل من منطقة تبوك بوابة المملكة لتصدير الطاقة الكهربائية لمصر وتركيا وأوروبا ومن أضخم المشاريع الكهربائية لإنتاج كهرباء صديقة للبيئة إضافة إلى أنه سيعمل على خفض استهلاك الوقود المكافئ كما سيتم استخدام الطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء لأول مرة في المملكة .

ثم أدلى سمو أمير منطقة تبوك عقب توقيع العقد بتصريح قال فيه:

” قطاع الكهرباء قطاع هام يحظى باهتمام بالغ والحمد لله نحن في هذه البلاد ننعم برجال مخلصين وعلى رأسهم معالي الوزير والإخوة المهتمين بقطاع الكهرباء”.

وأكد سموه بقوله:

” أصبحت أزمات الكهرباء في المملكة شيء من الماضي، والمستقبل سيكون أفضل بكثير، واكبر دليل ما تم توقيعه هذا اليوم، ونتمنى لكل القائمين التوفيق، ونأمل أن يزداد القطاع الكهربائي قوة ومتانة، وهذا يتم دائما بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولي ولي العهد المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين، ومتابعة من معالي الوزير ونتمنى للجميع بالتوفيق”.

 

بعد ذلك شاهد سموه ومعالي الوزير والحضور عرضا مرئيا عن المشروع والمشاريع الجاري تنفيذها ومنها مشروع محطة ضبا الخضراء المتكاملة، ومشروع  خطوط الربط بتبوك ذات النقاط المتعددة  والتي تجاوزت تكلفتها 10 مليارات ريال .

بعد ذلك قدم لسموه أمير المنطقة درعا تذكاريا بهذه المناسبة قدمه معالي الوزير.

 

بعد ذلك أدلى الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء المهندس زياد بن محمد الشيحة أن هذا المشروع جاء بفضل الله ثم بدعم وتوجيه حكومة خادم الحرمين الشريفين والمتابعة المستمرة من سمو أمير منطقة تبوك الذي ذلل كل العقبات التي واجهت الشركة السعودية للكهرباء, وتم توقيع عقود  هذا المشروع الذي يعد واحداً من أضخم المشاريع الكهربائية  لإنتاج كهرباء صديقة للبيئة في المملكة، إضافة إلى أنها ستعمل على خفض استهلاك الوقود المكافئ، كما سيتم استخدام الطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء لأول مرة في المملكة، مبيناً أن المحطة تعمل بنظام الدورة المركبة من خلال ثلاث وحدات توليد، وحدتين غازيتين وأخرى بخارية، تنتج 550 ميجاوات من الكهرباء، إضافة إلى قدرة كهربائية ناتجة من وحدات التوليد بالطاقة الشمسية تصل إلى 50 ميجاوات، لتصبح بذلك واحدة من أكبر محطات توليد الطاقة الكهربائية على مستوى العالم التي يتم دمجها بطاقة شمسية.

 

وأضاف الرئيس التنفيذي للشركة أن هذا المشروع فريد من نوعه في نواحي متعددة منها إضافة النظام الشمسي المتكامل مع الوحدات، وكذلك استخدام وقود مكثفات الغاز لأول مرة بالإضافة إلى التدريب النوعي لعدد 25 مهندس و 80 فني و مشغل لمدة سنة. كما أن الشركة انطلاقا من إستراتيجيتها لتوطين صناعات الكهرباء قد اشترطت لتنفيذ مشروع إنشاء محطة التوليد ومحطة الربط جهد (380ك.ف.) التزام المقاول بتأمين المواد والمعدات التي يتم تصنيعها محليا من المصنعين المحليين لتوريد مكونات المحطة حيث تبلغ نسبة المحتوى المحلي ما بين 30 إلى 35% من تكلفة الإنشاءات الإجمالية البالغة (2,5) مليار ريال. ويأتي ذلك لدعم وتعزيز توطين صناعات الكهرباء وما لها من أثر على القيمة المضافة لاقتصاد المملكة العربية السعودية، ومن المخطط تشغيل المحطة بكامل سعتها قبل نهاية عام2017م.

 

وأشار المهندس زياد الشيحة في تصريحه إلى أن المشروع الكبير الذي سيتم طرحه قريبا في تبوك والذي سيجعل منها منطقة فريدة ونادرة على مستوى العالم لشبكة خطوط نقل الكهرباء، حيث ستصبح تبوك محطة ربط متعددة للجهد المستمر (HVDC)، وهو مشروع غير مسبوق في المنطقة ، ويتيح الاستفادة من الربط بين منطقة الشمال الغربي ومنطقة الشمال الشرقي، وسيعمل على تعزيز قدرات النقل بين تبوك والمدينة المنورة، بالإضافة لتفعيل مبدأ التشغيل الاقتصادي لوحدات التوليد في المنطقة الغربية ومنطقة الشمال الغربي، إذ سيتم ربط المدينة المنورة بتبوك ومن ثم ربطها بجمهورية مصر العربية، من خلال خطوط نقل  تبلغ سعتها (3000) ميجاوات وبطول حوالي 1270 كلم، تشمل الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية والبحرية، جهد 500 ك.ف جهد مستمر.

وقدم الرئيس التنفيذي للشركة خالص الشكر والتقدير لوزارة المياه والكهرباء, ووزارة البترول والثروة المعدنية، ووزارة المالية، وهيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج، وشركة ارامكو السعودية، على دعمهم ومساندتهم لتنفيذ هذا المشروع الحيوي الهام.

unnamed1 unnamed2

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة