“ندوة في باريس”: السعودية تشهد تحولات جذرية في ظل رؤية 2030 | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأحد, 24 ربيع الآخر 1438 هجريا, الموافق 22 يناير 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

وفد المعارضة السورية في أستانة: نسعى لوقف جرائم النظام ولن نقدم تنازلات البيت الأبيض : مناقشة نقل السفارة الأميركية للقدس في مراحلها “الأولى” بعد إزالة “السرية” .. الاستخبارات الأميركية تنظر للإخوان بنظرة مختلفة تنفيذًا لتوجيهات ولي العهد.. أمير نجران يطلق مسابقة “الأمير نايف” لحفظ القرآن الكريم مشددًا على تطبيق أخلاقيات العمل لخدمة الأهالي.. أمير نجران لأعضاء المجلس: خدمة الوطن فرض عين مهما اختلفت مواقعكم.. ونجران في سويداء القلب “أكاديمية شرطية” لتخريج نساء برتبة “ضابط” مجلس الدفاع الوطني المصري يمدد مشاركة القوات المسلحة المصرية في مهمة قتالية بمنطقة الخليج والبحر الأحمر وباب المندب فيديو متداول لأبناء يودعون أمّهم بدار الرعاية.. والأم تدعو بحرقة: “حسبي الله ونعم الوكيل” داعية يُجيز الغش في امتحانات “الإنجليزية” مواطن سعودي وعبر صحيفة محلية يهنئ ترامب المالية : لا يوجد لدى المملكة توجه لتطبيق رسوم حكومية على التحويلات المالية للخارج إيقاف وتغريم مدير الاحتراف بنادي الشباب .. وإبطال انتقال محمد العويس من الشباب للأهلي
عاجل | تعميم #عاجل من وزير العدل لكافة المحاكم بتفعيل خدمة النفاذ الآمن للانظمة

“ندوة في باريس”: السعودية تشهد تحولات جذرية في ظل رؤية 2030

“ندوة في باريس”: السعودية تشهد تحولات جذرية في ظل رؤية 2030
المناطق- متابعات
سلطت ندوة «الوجوه الجديدة في المملكة» التي انعقدت أخيرا في باريس، الضوء على الخطوط العريضة لاستراتيجية المملكة المتعلقة بتشكيل تحالف سياسي واقتصادي وفق ما يستدعيه الظرف الإقليمي والدولي في ظل تبني المملكة رؤية مستقبلية مدروسة يقودها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
وقال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى فرنسا الدكتور خالد العنقري، خلال افتتاح الندوة بالأمس تحت رعاية رئيس مجلس الشيوخ جيرار لارشي، وبالتعاون بين سفارة المملكة ولجنة الصداقة السعودية الفرنسية في مجلس الشيوخ، إن السعودية تشهد تحولات جذرية، في ظل اتجاهات سياسية واقتصادية ترسم المشهد السعودي في ظل قيادة شابة، حملت على عاتقها مستقبل البلاد.
فيما أكد حضور الندوة على أهمية التعريف برؤية المملكة المستقبلية وانتهاز الفرص من مختلف المجالات الجيوسياسية، والثقافية، والاقتصادية، للتعريف بصورة التحول العام الذي انتهجته المملكة ويستقطب اهتمام الطبقة السياسية والاقتصادية في فرنسا، باعتبارها شريكا استراتيجيا، يهمها أن تكون في الصورة المستقبلية للسعودية.
وشهدت الندوة نقاشاً ثرياً حول مواضيع متعددة، كان أهمها الاقتصاد السعودي خارج المحروقات، وفرص الاستثمار، ومكافحة الإرهاب، وتغيير الصور النمطية عن المشهد السعودي، وهي النقطة التي شدت انتباه الطبقة السياسية والنخبوية الفرنسية، ودارت بالندوة نقاشات كان هدفها توضيح الرؤى وتسليط الضوء على واقع غالباً ما حجبته الأفكار المغلوطة عن المملكة، البلد الذي في كثير من الأحيان تسود حوله أثناء المناقشات العامة الفرنسية المهاترات السياسية التي تزج بها آراء مشككة من قبل المعارضين لدور المملكة في محاربة الإرهاب وفي الحفاظ على الحريات وغيرها من النقاشات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة