احدث الأخبار

وفيات كورونا في العالم تتجاوز 1.5 مليون وتسجيل 10 آلاف وفاة يومياً
أبرز المواد
المملكة توقع اتفاقية إقامة علاقات دبلوماسية مع جمهورية زيمبابوي
أبرز المواد
‏” بر العارضة ” تسلم ٥٠ جهاز حاسب آلي للطلاب والمطالبات ابناء المستفيدين
منطقة جازان
وزارة العدل تعلن أسماء المرشحين لدخول المقابلة الشخصية للوظائف
أبرز المواد
وزير الخارجية: المملكة ملتزمة نحو تعزيز العمل الجماعي ومواصلة النهج المتعدد
أبرز المواد
ميليشيات إيران تحشد في العراق.. مع انسحاب أميركا
أبرز المواد
«النيابة» توضح أنواع الاحتيال المحظور طبقاً لنظام السوق المالية
أبرز المواد
«طقس الجمعة».. استمرار هطول الأمطار الرعدية على مناطقَ عدةٍ بالمملكة
أبرز المواد
واشنطن: مشروع قانون لوقف سحب قوات أمريكية من ألمانيا ومعاقبة تركيا
أبرز المواد
وزير التعليم يناقش إقرار المكافآت المالية للقيادات وأعضاء المجالس في الجامعات
أبرز المواد
أمطار على عدة مناطق اليوم حتى صباح الغد
أبرز المواد
إعدام جزئي ل 11.444 ذبيحة في مسالخ جدة
أبرز المواد

الكشف عن الصورة الأولى لطفولة إرهابي داعش “جون”.. خريج مدرسة “كنيسة مريم المجدلية”

الكشف عن الصورة الأولى لطفولة إرهابي داعش “جون”.. خريج مدرسة “كنيسة مريم المجدلية”
http://almnatiq.net/?p=25686
المناطق - وكالات:

كشفت صحيفة دايلي ميل البريطانية عن أول صورة لطفولة الإرهابي، جون، حين كان في السادسة من عمره ومقارنتها مع صورته الآن وهو ملثم يتخفى بزي أسود لا يظهر إلا عينيه ويمسك بسكين خلال إحدى تسجيلات ذبح مصورة نشرها داعش.

تناولت الصحيفة البريطانية بشكل مفصل سيرة حياة محمد الموازي المعروف بـ “الجهادي جون” الذي بات من أعنف الرجال على وجه الأرض، معلقة على صورته مع زملائه في صورة تذكارية بمدرسته بمدرسة “كنيسة مريم المجدلية” الابتدائية بمنطقة ميد فالي بلندن أنه “صاحب وجه بريء ومسالم” حين كان في السادسة من عمره.

ونقلت صحيفة 24 الإماراتية عن الصحيفة تعليقها، أنه “من الصعب الربط بين وجه هذا الطفل البريء الذي يبتسم للكاميرا مع زملائه في مدرسة كنسية إنكلترا، مع الجزار الذي لا يرحم والذي ظهر في مقاطع الفيديو التي بثها داعش لإعدام الرهائن الغربيين”.

ويقول زملاؤه إنه كان رمزاً للبراءة، فقد كان هادئاً ومحبوباً في المدرسة، ويهتم بكرة القدم أكثر من اهتمامه بالإسلام، ويتذكره المعلمون كتلميذ نشيط يمتلك كل صفات التلميذ الناجح.

ثم تستدرك الصحيفة بالقول إنه على الرغم من وجهه الملائكي غير أن ميوله كانت تكشف حبه للقتل من خلال لعبته المفضلة التي كانت “دوق نوكيم: وقت القتل” Duke Nukem: Time to Kill وكتابه المفضل الذي كان “كيف تقتل وحشاً” How To Kill A Monster من سلسلة كتب الأطفال الشهيرة “صرخة الرعب”.

ki nnn

 

 

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عبدالمجيد البحان

    اللهم لك الحمد والشكر على نعمة الاسلام
    هذولا فاهمين الاسلام بالقتل وسفك الدماء البريئه مغسوله عقولهم. الله يهديهم بس،،،،