احدث الأخبار

خادم الحرمين الشريفين يفتتح أعمال السنة الرابعة من الدورة السابعة لمجلس الشورى
أبرز المواد
أمير تبوك يطلع على تقرير عن البرامج والفعاليات التعليمية بالمنطقة
أبرز المواد
“الغذاء والدواء” تحذّر من منتج “العسل الصحي Healthy Honey”
أبرز المواد
الدفاع المدني يباشر إخماد حريق بمستودع مواد بناء بأبوعريش
منطقة جازان
مدير جامعة القصيم يتفقد مجمع كليات البنات ببريدة وكلية العلوم والآداب بالأسياح
منطقة القصيم
رئيس “نزاهة” يستقبل وفد الهيئة الوطنية للمراقبة بجمهورية الصين الشعبية
أبرز المواد
الرئاسة الفلسطينية: أمريكا ترتكب خطأ تاريخيا باتباعها سياسة استعمارية في القدس والمستوطنات
أبرز المواد
استعدادات مكثفة لتنظيم “منتدى المقاولات 2019” بداية ديسمبر
المنطقة الشرقية
6 توصيات في ختام ملتقى «دور مكاتب التعليم في رفع مستوى التحصيل الدراسي»
المنطقة الشرقية
مركز الخدمات الطبية الجامعي بجامعة الملك عبدالعزيز يدشن اليوم العالمي للسكري 2019
منطقة مكة المكرمة
وكيل إمارة منطقة الجوف يستقبل سفير إندونيسيا لدى المملكة
منطقة الجوف
مدني تبوك ينفذ خطة إخلاء في حالة الطوارئ بمركز التأهيل الشامل بتبوك
منطقة تبوك

مستشفى جازان المركزي يخلو من مقاعد للمرضى والمراجعين

http://almnatiq.net/?p=2697
المناطق - متابعات

يعاني عدد كبير من المرضى المراجعين لمستشفى الملك فهد المركزي بجازان من طول فترة المواعيد والمراجعة إضافة لطول فترة الوقوف عند مراجعة العيادات والانتظار طويلا على الأقدام، على الرغم من صعوبة ذلك بالنسبة لهم لشدة المرض، وذلك في ظل عدم وجود المقاعد الكافية لانتظار المراجعين.

وكان مشهد طوابير المرضى وهم يقفون على أقدامهم منظرا مؤلما عندما يكون المريض محتاجا للراحة والجلوس وهو يقف على قدميه والمرض يكابده.

ويؤكد المريض الثمانيني عبدالرحمن عياش والذي كان يحمل في يده ورقة موعد لمراجعة الطبيب المعالج في العيادات الخارجية للمستشفى، لكنه وجد أبواب العيادات موصدة، بقوله: بحثت عن مكان للجلوس لانتظار نداء دخول العيادة ولم أجد واضطررت للوقوف للانتظار ولي زهاء الساعة وأنا على هذا الوضع المؤسف حتى كدت أن أسقط على الأرض من شدة الألم.

وفي نفس الطابور يقف أحمد عوض سالم وهو مريض شاب يعاني من أنيميا في الدم.

وقال المريض سالم – بحسب صحيفة عكاظ – : لولا ظروفي المادية الصعبة لراجعت مستشفى خاصا للعلاج لما توفره المستشفيات الخاصة من راحة من وقت دخول المريض ومواعيده حتى إعطاء المريض العلاج وخروجه من المستشفى، ولكن ظروفي المادية وقلة حيلة اليد أجبرتني للحضور إلى المستشفى للبحث عن علاج لمرضي وكانت النتيجة عند إعطائي أول موعد الساعة الواحدة بعد الظهر للمراجعة وهو انتظاري ووقوفي منذ ساعة للدخول على الطبيب لدرجة أنني تقيأت مرتين بعد إصابتي بدوران وغثيان، فهل عجزت وزارة الصحة عن توفير صالات انتظار بكراسي مريحة لانتظار المرضى؟.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة