احدث الأخبار

نجاح أول عملية نوعية بإستخدام الميكروسكوب الجراحي في مستشفى الملك خالد بالخرج
منطقة الرياض
شرطة الرياض : القبض على (9) أشخاص امتهنوا السرقة والنشل باستخدام الدراجات النارية
أبرز المواد
“مُلّاك” تقليص مُتطلبات فتح الحساب البنكي للجمعيات
منطقة الرياض
خلال جلسته الأسبوعية .. أمير القصيم: الملك عبدالعزيز تفرد بخصلة “استصلاح الرجال”
منطقة القصيم
فرع وزارة النقل بأملج يباشر صيانة الطرق بعد الأمطار
منطقة تبوك
أمانة تبوك تحدد غد الأربعاء موعداً لسحب قرعة الأراضي السكنية الممنوحة
منطقة تبوك
أمير المدينة المنورة يشهد مراسم توقيع مذكرة تعاون بين مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة ودارة الملك عبدالعزيز لخدمة البرامج العلمية المشتركة
منطقة المدينة المنورة
أمير المنطقة الشرقية يرعى غدا الأربعاء منتدى المرأة الاقتصادي 2020
المنطقة الشرقية
مهرجان الملك عبد العزيز للصقور الثالث رمز حضاري يحافظ على التراث الوطني الأصيل
منطقة الرياض
أمير الشرقية : إيجاد قاعدة لخريجي الكليات والتعريف بما وصلوا إليه
المنطقة الشرقية
أمير الشرقية: الشراكة المجتمعية تطور الخدمات وتعزز العملية
المنطقة الشرقية
وكيل إمارة جازان يتسلم شهادة تعزيز الايزو لأمن المعلومات iso 27001 بإمارة المنطقة
منطقة جازان

السعودية ترفع أسعار نفطها وسط مؤشرات على نمو الطلب

http://almnatiq.net/?p=27604

أظهرت أحدث قائمة لأسعار البيع الرسمي للنفط السعودي التي صدرت يوم الثلاثاء أن المملكة رفعت أسعار نفوطها إلى زبائن آسيا والولايات المتحدة دولارا واحدا على الأقل في البرميل لشحنات الشهر القادم في أحدث علامة على أن البلد أكبر مصدر للنفط في أوبك يرى مؤشرات على تزايد الطلب.

ورفعت المملكة أسعار خاماتها المتجهة الى الولايات المتحدة دولارا في البرميل وزادت سعر خامها العربي الخفيف الفائق الجودة إلى آسيا 1.40 دولار في البرميل إلى متوسط أسعار خامي عمان ودبي مضافا إليه 25 سنتا. وزادت سعر الخام العربي الخفيف الفائق الجودة إلى شمال غرب أوروبا 30 سنتا وخفضت سعر الخام العربي الثقيل 20 سنتا.

ومع أن الزيادة كانت متوقعة إلى حد بعيد وسط دلالات على قوة الطلب فإنها تعزز الانطباع بأن المملكة تشعر بارتياح لتعافي سعر خام النفط برنت إلى حوالي 60 دولارا للبرميل بعدما سجل أدنى مستوى له في ست سنوات 45 دولارا للبرميل في يناير كانون الثاني.

وكانت السعودية وغيرها من أعضاء أوبك قد خفضوا أسعار البيع الرسمية للخامات بشكل كبير في عام 2014 بعدما قررت المنظمة منافسة منتجي النفط الصخري الأمريكي سريع النمو على الحصص بالسوق متخلية عن سياسة تقوم على تعديل الإنتاج لدعم الأسعار.

وكان وزير البترول السعودي علي النعيمي – الذي قاد التغيير في نهج أوبك – قال الأسبوع الماضي إن الطلب على النفط يتزايد وإن السوق هادئة وهو ما قال بعض المحللين إنه يظهر رضاه عن تعافي سعر النفط منذ يناير كانون الثاني ويثبت صحة سياسته.

ولإبطاء نمو إنتاج النفط الصخري الأمريكي تريد أوبك بقاء سعر النفط أدنى كثيرا من متوسطه في الفترة من 2011 حتى 2013 والبالغ 110 دولارات للبرميل وهو السعر الذي ساعد في تحفيز نمو الإنتاج الأمريكي بأكثر من مليون برميل يوميا في السنوات الأخيرة.

لكن كثيرا من أعضاء أوبك تضرروا بانهيار سعر النفط إلى 45 دولارا للبرميل حيث يواجه بعضهم عجزا ضخما في الميزانية.

لكن محللين وتجارا يقولون إنه لا يزال من السابق لأوانه قول ما إذا كانت ما يسمى “حرب الأسعار” قد انتهت حيث لا تزال السوق تتعامل مع فائض كبير في المعروض في النصف الأول من العام الحالي.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة