أستراليا ترجح العثور على جزء من “الطائرة الماليزية” المفقودة في تنزانيا | صحيفة المناطق الإلكترونية
الاثنين, 23 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 11 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مهرجان المشي الأول بالطائف مهرجان نسائي للمشي برعاية تخصصي الطائف وفريق التغيير المتكامل “العمل والتنمية الاجتماعية” تطلق خدمة التقديم على الإعانة المالية للأشخاص ذوي الإعاقة إلكترونيا الأمير فهد بن سلطان خلال تدشينه مشروعات بجامعة تبوك .. ليس المهم البناء المهم هو من يعمل بداخل هذا البناء لإفادة الانسان وهذا هو الاستثمار الحقيقي مدير مركز التنمية الاجتماعية ببرحرح يزور جمعية أكناف م. موكلي: القطاع يعمل على تنفيذ 40 مشروعاً مائياً وبيئياً وبرامج تشغيلية بمنطقة الجوف بتكلفة تجاوزت 1,280 مليار ريال مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 7100.46 نقطة أمير نجران يبارك تسمية آل حسن مساعدًا لرئيس المحكمة الإدارية ضمن برنامج كيف نكون قدوة ثقافة وفنون جدة تطلق مبادرة #تغريدتي_قدوة هيئة الحياة الفطرية تؤكد على عدم إصدارها تصاريح او بطاقات تعريفية لمتعاونين او متطوعين خلال الفترة الحالية تدل على انتسابهم بشكل رسمي للهيئة “تعليم القصيم” تحتفي باليوم الدولي لمكافحة الفساد وزير العمل والتنمية الاجتماعية يبحث مع السفير النيبالي آفاق التعاون في المجالات العمالية امير الباحة يرعى حفل جائزة الباحة للابداع والتفوق ويكرم الفائزين والفائزات ويمنح سمو الامير مشاري بن سعود الجائزة في دورتها السادسة

أستراليا ترجح العثور على جزء من “الطائرة الماليزية” المفقودة في تنزانيا

أستراليا ترجح العثور على جزء من “الطائرة الماليزية” المفقودة في تنزانيا
المناطق_وكالات

قال وزير البنية التحتية والنقل الأسترالي دارين تشيستر، اليوم، إن من المرجح بقوة أن يكون جزء من جناح طائرة عثر عليه في تنزانيا جزءاً من الطائرة الماليزية المفقودة، ما يجعله ثاني قطعة مؤكدة من الطائرة. واختفت الطائرة في رحلتها (إم إتش370) في مارس (آذار) 2014 وعلى متنها 239 من الركاب والطاقم بعد قليل من إقلاعها من كوالالمبور متجهة إلى العاصمة الصينية بكين.
وقال تشيستر: “يرجح جداً أن تكون أحدث قطعة حطام جاري تحليلها من رحلة الخطوط الجوية الماليزية (إم إتش 370)”. وأضاف: “سيواصل الخبراء تحليل هذه القطعة لتقييم المعلومات التي يمكن استخلاصها منها”. ويخضع جزء الجناح الذي عثر عليه في تنزانيا للفحص في أستراليا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة