مرغلاني: الطبيب المعتدى عليه بمستشفى الملك سلمان يعاني فقدان للذاكرة

مرغلاني: الطبيب المعتدى عليه بمستشفى الملك سلمان يعاني فقدان للذاكرة
http://almnatiq.net/?p=28864
المناطق- خاص

خاص: أكد الدكتور “خالد مرغلاني” المتحدث الرسمي لوزارة الصحة أن الاستشاري الذي يرقد في مستشفى الملك سلمان بالرياض بعد اعتداء أسرة طفل توفي بالمستشفى قبل أربعة أيام، يعاني من فقدان في الذاكرة ونزيف نتيجة الاعتداء عليه.
وأعرب المرغلاني عن أسف الوزارة لوفاة الطفل “عبدالله الحدادي” ونقل التعازي لأسرته مشيراً إلى أن المملكة دولة يحكمها القانون والنظام، ولو كان هناك خطأ طبي وقع لأي مريض، فلا يمكن أن يقابل ذلك بالاعتداء على الطاقم الطبي، ولابد من اتباع الإجراءات النظامية التي حددتها الدولة للتعامل مع مثل هذه الحالات.
من جهة أخرى أكد مصدر طبي في المستشفى لـ “المناطق” أن الطفل الذي توفي كان على وشك الخروج مع أسرته، قبل أن تصيبه حالة تشنج توفي بعدها وأن هناك لجان طبية تتولى فحص حالته منذ دخوله لكشف حقيقة الوفاة.
مواقع التواصل الاجتماعي انقسمت اليوم ما بين مؤيد ومعارض لزيارة وزير الصحة للطبيب المعتدى عليه، وطالبت الوزير بزيارة أهالي الطفل المتوفي وتعزيتهم بدلاً من مواساة الطبيب، فيما أتهمت أسرة الطفل، الطبيب بالإهمال والتسبب في وفاة أبنهم وطالبت بالتحقيق معه، كما طالب آخرون بضرورة الحزم مع المعتدين على الأطباء والعاملين بالقطاع الصحي خاصة وأن الدولة وفرت الطرق النظامية لمقاضاة المخطئين

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    ابو عدي الحدادي

    حسبي الله ونعم الوكيل فيمن تسبب في وفاة الطفل عبدالله واحرق قلب والديه ان ضاع حقه في الدنيا فلن يضيع حقه يوم القيامه

  2. ٣
    فهد

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العطيم

  3. ٢
    الصراحه اطباء فاشلين

    والله انا اشوف ان كل شخص من طبيب او غيره ان ينجلد جلد حتى يشوف الموت ونجوم القايله ونمات فهو مقابل الميت ون حيا فهو يعتبر ميت لن الصراحه اكثر وفيات مرضا المستشفيات من اخطاء وهمال الاطباء نعم ونتم تلاحظون لما نزور مريض باي مستشفى وندخل الاقسام والاجنحه مافيه الا. السسترات وعمال النظافه فقط ولما نبحث عن الدكاتره نلقاهم اما متجمعين في استراحه او بحداء الزوايا يكلم بجواله ولا مقفل ع نفسه بحداء الغرف ولما تطلبه مايجيك الابعد ساعه اوين الرقابه الفاشله وزارة الصحه كل عملها فاشل

  4. ١
    ربي لا تذرني فرداً

    حسبي الله و نعم الوكيل عليكم