عنقاء الجزيرة العربية | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 27 محرّم 1439 هجريا, الموافق 17 أكتوبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

نائب أمير عسير يستقبل الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يلتقي عميد الكلية التقنية بعرعر أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل إمام وخطيب مسجد قباء “المغامسي” أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل قائدي حرس الحدود بالمنطقة السابق والمكلف خلال الأسبوع الماضي .. أمانة عسير ترصد 38 مخالفة بناء بأبها هيئة الزكاة توقع اتفاقية مع هيئة المحاسبين لفحص جاهزية المنشآت الكبرى لتطبيق ضريبة القيمة المضافة مجلس الوزراء يوافق على نظام التجارة بالمنتجات البترولية التحالف العربي يسمح للمخلوع “صالح” إجراء عملية جراحية باعتبارها حالة إنسانية المرصد السوري : داعش لم يعد له وجود في الرقة أمير منطقة جازان يستقبل معالي مدير عام الجمارك وزير العدل يلتقي قضاة المحاكم التجارية بالمملكة ويشكل لجنة لدعم القضاء التجاري ترتبط به مباشرة مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل تنفيذ مشروع مكافحة سوء التغذية للأطفال في نصاب بشبوة

عنقاء الجزيرة العربية

عنقاء الجزيرة العربية
د.زياد الدريس

انطلقت الأسبوع الماضي فاعليات الموسم العاشر من مهرجان (سوق عكاظ).

صياغة هذا الخبر الصحافي تبدو اعتيادية عند مرور قارئ اعتيادي عليها، فهناك مهرجان في مكانٍ ما من هذا العالم العربي، أو ربما خارج العالم العربي أيضاً، سُمِّي على غرار اسم (سوق عكاظ) الموجود في مرويات العرب الشفوية، والمدونة لاحقاً!

لكن الخبر الصحفي «الاعتيادي» سيتحول إلى معلومة غير اعتيادية لو قيل لقارئه العربي، أو المستعرب، أن هذا المهرجان الثقافي السنوي لا يتسمّى، تجمّلاً فقط، باسم (سوق عكاظ)، بل هو مهرجان يقام حقاً وليس مجازاً في موقع (سوق عكاظ) الأسطوري، أو بالأصح الذي كان يوشك أن يكون أسطورياً، لولا إحياءه من جديد.

وقد أجاد الآثاري السعودي عبدالله الشايع وصف هذا الصيت الرنان لسوق عكاظ في عنوان كتابه: «عكاظ.. الأثر المعروف سماعاً المجهول مكاناً».

كما أصدرت أمانة المهرجان كتاباً توثيقياً لسوق العرب التاريخي عنونَتْه بما جعلْتُه عنواناً لمقالي هذا: «عنقاء الجزيرة العربية»، ترميزاً للانطباع الأسطوري الذي بقي يلفّ سوق عكاظ طيلة قرون مضت منذ توقفه عن الانتظام في العام ١٢٩ للهجرة، حتى انبعثت العنقاء من رمادها من جديد بعد أفولٍ طويل.

ارتبط سوق عكاظ في الذاكرة الشفوية بالشعر وبالمعلقات السبع لأمراء الشعر حينذاك، وبالخطب العصماء التي كان يلقيها حكماء وخطباء العرب. لكن لأن هذه المناشط شفوية لا تحتاج بالضرورة إلى مكان محسوس ترتبط به فقد ظلت سمعة السوق شفوية أكثر منها مكانية، وقد كان هذا بسبب خفوت الشطر الثاني من نشاط (سوق عكاظ) وهي التجارة التي كانت تتم فيه عبر تبادل البضائع المجلوبة إليه من شرق وغرب وشمال وجنوب الجزيرة العربية، من داخلها وخارجها.

عاد سوق عكاظ من كهف الغياب الذي نام فيه ١٣٠٠ سنة، بمبادرة فريدة من الأمير خالد الفيصل، الذي رأى أن إحياء السوق التاريخي لن يخدم منظومة التنشيط السياحي لمدينة الطائف السعودية (بستان الجزيرة العربية) فقط، بل هو أيضاً استعادة لموروث ثقافي/ تاريخي لم يغب عن الذاكرة الشفوية أبداً، لكنه غاب عن الذاكرة الجغرافية.

والذين يشتهون، تجنيّاً، وصف سوق عكاظ بأنه سوق (جاهلي)، بالمعنى المعرفي وليس الزمني، عليهم أن يتوقفوا عن الاستشهاد بأبيات وحِكم المعلقات العشر، فإنها قد صُنعت في (سوق عكاظ).

قيمة سوق عكاظ الإنسانية أكبر بكثير من أن تشوّهها مثلاً هفوة شاعر أو زلة مذيع أو صبيانية مصور تلفزيوني لم يدرك هيبة سوق عكاظ!

وبسبب الميزة المزدوجة للسوق التاريخي، موقعاً مكانياً ومحتوىً شفوياً فإنه قادر على دخول منظمة اليونيسكو من بوابتيها العالميتين لذاكرة الإنسانية، وهما: لائحة التراث المادي ولائحة التراث الشفوي، وهي ميزة معرفية قلّما توافرت لموقع أثري كما توافرت في (سوق عكاظ).

 د.زياد الدريس

*كاتب سعودي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة