عصر سلمان وأمجاد التحديات | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 27 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 15 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

عصر سلمان وأمجاد التحديات

عصر سلمان وأمجاد التحديات
فارس الغنامي*

في ظل وقع الأحداث المتسارعة التي تشهدها المنطقة العربية على كافة الصعد، وتفاقم في حل بعض القضايا السياسية الراهنة، تعود من جديد الحنكة السياسية التي ينفرد بها عراب السياسة الدولية والعربية: الملك سلمان بن عبد العزيز .. في حلحلة ما تعيشه البلدان التي لا تزال تقاوم بحزم الملك سلمان المد الملالي والمحاولة الإيرانية المستميتة بتشتيت وحدة الصف العربي، وذلك بضرب بيد من حديد أمام مشاريع إيران الصبيانية التي تهدف إلى تَأْليب المشهد العربي المحتقن، وتصدير طائفيتها ليلاً ونهارا بالدول المضطربة؛ بالعراق المجروح، وسوريا الباكية، ولبنان الشاكي، واليمن الذي يكابد مرارة الحرب التي أشعلتها الدولة الفارسية التي تتَفَيْهَقُ أمام العالم أنها دولة احترام حقوق الإنسان، وهي الدولة الأكثر قمعاً وإعداما  لشعبها المضطهد، وتسويقاً لطائفيتها البغيضة؛ لتحقيق مشروع فارسي نتن على جثث العراقيين والسوريين .

واليمن الذي أصبح قوة رادعة مع التحالف العربي في مواجهة هذا المشروع الطائفي، والذي تحاول إيران نزع عروبته وطمس هويته العربية عاد من جديد للتماسك العربي مع قائد الحزم الملك سلمان في ظل جهود خليجية وعربية في عودة اليمن إلى أصله العربي، فأبناء هذا الوطن مسلحون بإرادةٍ منبعها الإيمان والجهاد في سبيل القضية المصيرية التي تهدف لخلق السلام باليمن الشقيق .
أبناؤك يا وطني على خط النار مواقفَ وانتماءً وذوداً عن وطنهم ومجدهم، فيحق لنا الفخر اليوم بهذا الوطن المؤثر بالساحة السياسية، والمتصدر بالتآخي مع الشعوب ومساندتهم في محنهم .
الشعب السعودي اليوم مدرك تماماً حجم الحرب الإعلامية التي تستهدف الوطن، في ظل قرارات تصحيح تصدر بين الحين والآخر هي بمثابة بداية بزوغ شمس 2030، والتي تحمل خططاً وعملاً مضنياً بتكاتف الشعب مع القيادة، وإيمان  بالمستقبل الذي ينتظر هذا الوطن مع شعبه وقيادته، وباكورة نجاح يؤرخ لمنبع الهدى والعدل المملكة العربية السعودية .
* كاتب سعودي 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة