احدث الأخبار

“هدف” يجدد دعوته لمُلاك المدارس الأهلية والعالمية والمستثمرين للإعلان عن فرص التدريب والتوظيف على “طاقات”
محليات
أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 1500 جولة رقابية في الأسواق والمراكز التجارية أمس الاثنين
المنطقة الشرقية
تعليم الشرقية يفتتح مراكز الدعم التعليمي الصيفي للمرحلة الابتدائية والمتوسطة
المنطقة الشرقية
أمير الشرقية يطلع على برامج تأهيل الشباب السعودي كمدربي طيران
المنطقة الشرقية
نائب أمير جــازان يستقبل مديري تعليم جازان وصبيا والطلاب الفائزين في تحدي فيرست التقني للروبوت
منطقة جازان
مدير عام ” تقني عسير” يدشن حملة تطعيم ضدكورونا بالتعاون مع “صحة عسير”
منطقة عسير
أخيرا .. إغلاق قضية الـ170 مليون الشهيرة في الوسط الرياضي بحكم المحكمة
أبرز المواد
أمير القصيم يرأس اجتماع اللجنة الإشرافية العليا لبرنامج مبادرة السقيا
منطقة القصيم
واشنطن تبني تحالفاً دولياً لمواجهة الأنشطة السيبرانية الخبيثة
منوعات
الصحة: تسجيل 1269 حالة إصابة جديدة بكورونا و 16 حالات وفيات
أبرز المواد
أمير تبوك يطّلع على سير العمل في المشاريع التي تنفذها أمانة المنطقة
منطقة تبوك
واجهة معرض المشروعات الرقمي .. إطلالة بانورامية على مخزون منطقة مكة المكرمة التنموي
منطقة مكة المكرمة

شركات “ساهر” تفصل موظفيها مسربي مقاطع الحوادث

شركات “ساهر” تفصل موظفيها مسربي مقاطع الحوادث
http://almnatiq.net/?p=31825
المناطق- متابعات

أقدم عدد من الشركات المشغلة لنظام الرصد المروري “ساهر” على فصل عدد من الموظفين المتورطين في تسريب مقاطع حوادث السيارات التي رصدتها كاميرات النظام بطريقة غير شرعية.
وأوضحت مصادر مطلعة أن تحقيقا داخليا استمر ثلاثة أشهر (منذ أواخر ديسمبر الماضي)، لمعرفة الجهة التي صورت مقاطع الحوادث للشأن العام، عبر نشرها في بعض الوسائط الإلكترونية، وخاصة “يوتيوب”، الأمر الذي وضع الشركات المشغلة في حرج أمام الرأي العام، لمخالفتها خصوصية الأفراد، إذ لا يسمح بنشر تلك المقاطع إلا في حالات ضيقة جداً وبطلب من الجهات المختصة أو القضائية، للاستفسار عن قضية محددة ضمن تلك الحالة الخاصة وفي نطاق مشاهدة رسمية ومحدودة.
وبحسب صحيفة الوطن فتحت بعض الشركات المشغلة تحقيقات موسعة لتحليل مقاطع الحوادث ومواقع وتواريخ حدوثها، حيث تمت الاستعانة بخبراء بشأن ذلك، تم على أثره معرفة تفاصيل النشر من حيث التوقيت والمكان، لتلجأ بعده إلى فصل عدد من الموظفين المسؤولين عن نشر تلك المواقع لإخلالهم بمبدأ الأمانة في أداء عملهم، وإفشاء أسرار المنشأة.
وعدّت المصادر أن تسريح الموظفين المسربين للمواقع يأتي وفقاً للأنظمة تحت بند “الفصل التأديبي” للإخلال بالأمانة.
وارتفعت أخيرا نسبة المقاطع المسربة في يوتيوب، وجرى تداولها بشكل واسع عبر وسيط الدردشة الهاتفية المجاني “واتسأب”، وهو ما وضع الشركات المشغلة في حرج أمام الرأي العام.
وكانت إحدى الشركات تلقت تحذيرات من جهات رقابية عليا بعد شكاوى تلقتها من مواطنين ومقيمين انتشرت صورهم على الـ”إنترنت” أثناء ارتكابهم مخالفات مرورية، معتبرة أن هذا الإجراء يدخل تحت طائلة “التشهير”، ويضعها أمام الملاحقة القانونية وعقوبة محتملة قد تفضي إلى خسارة سجلها التجاري.
وواجهت بعض الشركات المشغلة لـ”ساهر” في حينها التسريبات بامتعاض شديد، دفعها إلى إصدار قرار عاجل بوضع كل من يثبت ضلوعه في ذلك تحت طائلة العقوبات القانونية والتأديبية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة