احدث الأخبار

مع اقتراب نهايته.. الحوثي يستجدي وساطة بوتين والرئيسين الفرنسي والصيني
أبرز المواد
العمل تسمح بتعديل المهن لمنشآت القطاع الخاص
أبرز المواد
‬ترامب: حملتي الانتخابية تعرضت للتجسس لصالح الحزب الديموقراطي
أبرز المواد
بعد إجلائهم من جنوب سوريا.. كندا تفتح الباب للعشرات من “الخوذ البيضاء”
أبرز المواد
أكثر من ألف مستوطن يقتحمون الأقصى وسط حصار عسكري للقدس القديمة
أبرز المواد
جمارك منفذ النويصيب تحبط محاولة تهريب 1915 كرز دخان إلى السعودية
أبرز المواد
ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 11 شخصا
أبرز المواد
القحطاني يناقش خطة تشغيل مستشفيات سبت العلايا والولادة والأطفال
منطقة عسير
رسميا.. المغرب يستضيف السوبر الإسباني
أبرز المواد
هاميلتون يتوج بجائزة ألمانيا الكبرى
أبرز المواد
قتلى وجرجى في تفجير قرب مطار كابل تزامنا مع عودة نائب الرئيس الأفغاني
أبرز المواد
الحكومة اليمنية تسلم ردودًا للمبعوث ‏الأممي على مقترحاته المتعلقة بالوضع في ‏الحديدة وتدعو الانقلابيين الحوثيين للانسحاب من ‏صنعاء
أبرز المواد

رصد محيط تحت سطح أحد أقمار المشتري

رصد محيط تحت سطح أحد أقمار المشتري
http://almnatiq.net/?p=32110
المناطق - وكالات

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا” أن العلماء تأكدوا من خلال الاستعانة بالتلسكوب الفضائي هابل، أن قمر “غانيميد” التابع لكوكب المشتري، لديه محيط تحت سطحه الجليدي، مما يزيد من احتمالات وجود حياة هناك.

ويفك هذا الاكتشاف طلاسم أكبر قمر في المجموعة الشمسية، بعد أن قدمت المركبة الفضائية جاليليو التابعة لناسا، قرائن على وجود محيط تحت سطح القمر غانيميد وذلك أثناء استكشاف المشتري وأقماره خلال الفترة بين عامي 1995 و2003 .

ومثله مثل الأرض، فإن القمر غانيميد به حديد منصهر بمنطقة اللب الداخلية من تركيبه، ما يولد مجالا مغناطيسيا رغم أن هذا المجال يدخل ضمن نطاق الحقل المغناطيسي لكوكب المشتري، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

ويعد هذا ظاهرة بصرية فريدة، تتمثل في وجود شريطين لامعين يشبهان الشفق القطبي حول القطبين الشمال والجنوبي للقمر غانيميد، ومع دوران المشتري فإن مجاله المغناطيسي يتغير، مما يؤدي إلى اهتزاز الشفق القطبي.

 واستعان العلماء بأكثر من 100 من نماذج كمبيوتر للتنبؤ بوجود محيط مالح موصل للكهرباء تحت سطح القمر غانيميد يسهم في معادلة قوى الجذب المغناطيسي للمشتري.

وتشير تقديرات العلماء إلى أن سمك المحيط يصل إلى 100 كيلومتر، أي أعمق من محيطات الأرض عشر مرات تغطيه طبقة معظمها من الجليد، سمكها 150 كيلومترا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة