احدث الأخبار

الداعية عادل الكلباني يثير الجدل في تويتر
أبرز المواد
مصدر يكشف حقيقة إطلاق سراح “الفتاة المتحرشة” بمطرب في الطائف
أبرز المواد
ظنوا أنهم في مأمن من الرصاص شاهد لحظة إصطياد الحوثيين أسفل الجبل
أبرز المواد
الملك سلمان للإغاثة يحتفي بتأهيل الأطفال الذين جندتهم المليشيات الحوثية
أبرز المواد
الجيش اليمني يستعيد مواقع جديدة في ‏مديرية حيران بمحافظة حجة
أبرز المواد
سلطان بن سحيم: ذنب القطريين في رقاب من لا دين ولا مروءة تردعهم
أبرز المواد
خسوف كلي للقمر الجمعة المقبلة يستمر 103 دقائق يعقبه كسوف للشمس نهاية ذي القعدة
أبرز المواد
مدير تعليم الطائف يطلع على مشاريع الطالبات المشاركات في برنامج موهبة الإثرائي الصيفي
منطقة مكة المكرمة
الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير ناصر بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله
أبرز المواد
الأمير خالد بن سلمان :مكافحة الإرهاب كانت ولا تزال أحد أهم أولويات المملكة
أبرز المواد
“البلديات” تعلن عن وظائف إدارية وفنية وتقنية للرجال والنساء
أبرز المواد
التعليم تتيح الترشح للمجلس الإستشاري للمعلمين آليا عبر نظام فارس
أبرز المواد

السينما السلفية وفيلم عمر المختار

السينما السلفية وفيلم عمر المختار
http://almnatiq.net/?p=345056
ياسر صالح البهيجان*

قبل عقدين من الزمان، وتحديدًا في تسعينيّات القرن الماضي، أتذكّر عندما كنّا نتحلّق في مدرستنا المتوسّطة حول شاشة تلفاز ضخمة لمشاهدة فيلم عمر المختار الذي يجسّد نضال المجتمع الليبي لمواجهة الاستعمار الإيطالي.

ورغم تقادم عهد تلك اللحظة إلا أن أحداث الثورة الليبية لا تزال عالقة في الذهن، ولا أنسى كيف كنّا نهتف بحماس لانتصار الثوّار، ونبتهج فرحًا عندما يُقتل الجنود الغزاة، ونبتهل إلى الله لكيلا يأسر الطليان عمر المختار ويعدمونه بالرصاص.

التيّار السلفي كان مسيطرًا على مفاصل التعليم آنذاك، لكنه كان أكثر انفتاحًا من واقعه المعاصر. كنّا نشاهد على شاشة سنمائيّة إلى جانب فيلم المختار أفلامًا وثائقيّة ونضاليّة أخرى. وكنّا نحفل بأعمال مسرحيّة مدرسيّة تلامس واقعنا وتنمّي إحساسنا بإنسانيّتنا، وتهيئ لنا التعايش مع الظروف المحيطة بنا، ولا يزال أثرها في نفوس ذلك الجيل حاضرًا حتى يومنا هذا.

لم تكن المدرسة السلفيّة بالحدّة التي هي عليه الآن، رغم أنها لا تعيش حاليًا أفضل حالتها، وأصبحت تواجه هجومًا من داخل التيّار أكثر مما تواجهه من خارجه، وباتت النخب المثقّفة تتنبأ بقرب أفول تأثير تلك المدرسة إن ظلّ واقعها صداميًا ورافضًا للتحوّلات الفكريّة والثقافية والمعرفيّة، إذ هي مطالبة بإبداء تسامح أكبر حيال الظروف الراهنة وأن تعيد هيكلة آليّات تفكيرها لتستوعب المجتمع من جديد.

وكنت أتساءل عندما أتذكّر السينما المدرسيّة: هل كان معلمونا آنذاك سلفيين متبعين لتعاليم المدرسة السلفيّة، أم أن من يسمون أنفسهم بأتباع المدرسة السلفية اليوم هم السلفيون حقًا؟، وما الذي جعل السلفيّة تتخلى عن احتفائها بالفن السينمائي والمسرحي وتجنح نحو خطاب التحريم والانغلاق؟، وهل نحن إزاء مدرستين سلفيتين إحداهما علميّة والأخرى جهاديّة؟.

ما أعرفه حقًا، هو أن معلمينا كانوا أكثر تسامحًا مع الفن ومنجزاته من سلفيي اليوم، رغم أن الفكر السلفي في تلك المرحلة كان في ذروته إبّان الجهاد الإسلامي لتفكيك الاتحاد السوفيتي، وتسامحهم كان عاصمًا لنا بعد الله من تبنّي الأفكار الضالة والمنحرفة.

لم نكن نعرف شيئًا يُدعى “إرهاب”، ولم نسمع قط عن شاب يُقدم على قتل أحد والديه؛ لأن سماحة الدين ورقيّ الفن كانا مهذبين لسلوكيّات المجتمع، وحان الوقت ليعود بعض أتباع المدرسة السلفيّة إلى السماحة في التدين، ويعود للفن الجميل والراقي منابره وشاشاته.

 

*كاتب سعودي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة