الحل القانوني لمأساة سوريا | صحيفة المناطق الإلكترونية
الثلاثاء, 24 جمادى الأول 1438 هجريا, الموافق 21 فبراير 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

وكيل الإمارة يفتتح ورشة عمل “الإدارة المالية للمنشآت الصغيرة” تقنية المعلومات بتعليم النماص تدشن مشروع ( تطبيقا.تك ) للأجهزة الذكية الأرصاد: عودة الحالة المطرية الخميس المقبل برامج مقالب وكاميرا خفية بين الشهرة والخروج عن والمالؤف….غرامة التصوير دون إذن 500 ألف أبو عباة يدشن المراكز العلمية المتنقلة بتعليم الرياض أكثر من خمسين إعلامي بالطائف يجتمعون لخدمة المحافظة إدارة الطرق بالباحة: ارسال عدة فرق لتفتيت الصخور المتساقطة في عقبة حزنة ببلجرشي تكريم الممرضين المتميزين بمستشفى الخميس العام أمير القصيم: حكومة خادم الحرمين الشريفين تشجع على فرص الاستثمار داخل المملكة نشر قوة خاصة لمكافحة الجرائم تابعة للشرطة الماليزية أمام مشرحة مستشفى كوالالمبور لأغراض أمنية “جندي نادر” خدم في العراق وأفغانستان.. الفريق ماكماستر مستشار ترامب أمير القصيم: معهد “سرب” للتدريب على قيادة القطارات وصيانتها مفخرة للوطن والوحيد على مستوى المملكة

الحل القانوني لمأساة سوريا

الحل القانوني لمأساة سوريا
ماجد بن بندر الدويش*

خلال الثلاثة عقود الماضية استخدمت روسيا حق النقض في مجلس الأمن عشر مرات، منها ست مرات لدعم بشار الأسد وتقويض أي قرار يطرح لحل مأساة شعب ذُبح منه ما لا يقل عن مليون شخص وتهجير ستة ملايين شخص وتفريغ ممنهج للمدن وتغيير ديمغرافي منظم.

أمام ذلك هل هناك حل ممكن أن يمرر عبر إحدى أجهزة المنظمة الدولية بعيداً عن مجلس الأمن ويكون له قوة الإلزام؟

يوجد هناك حل وسبق أن طبق في العدوان الثلاثي على مصر عام ١٩٥٦ م وأزمة أنغولا عام ١٩٦٠م الذي يستند إلى القرار رقم ٣٧٧ لعام ١٩٥٠م والصادر من جميعة الأمم المتحدة وحمل اسم ” قرار الاتحاد من أجل السلام”،  حيث ينص على أنه إذا فشل مجلس الأمن في دوره لحفظ السلم والأمن الدوليين بسبب تكرار استخدام حق النقض، فيجوز عقد جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة ويصدر قرارها باالأغلبية لإعادة الحق، واستخدام كافة الوسائل بما فيها التدخل العسكري.

لماذا لا يتجه أصدقاء سوريا الكبار كأمريكا وبريطانيا وفرنسا، إن كانوا بالفعل أصدقاء حقيقيين إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بعيداً عن مطرقة روسيا في مجلس الأمن؟

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة