الأميرة سارة بنت عبدالله تفتتح الملتقى الطلابي والمؤتمر العلمي الثاني في الجوف | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأحد, 4 محرّم 1439 هجريا, الموافق 24 سبتمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

شاطئ جدة يحتفل باليوم البحري العالمي تحت شعار “ربط السفن والموانئ والناس” اليوم الوطني : ذكرى مجيده لمسيرة نماء وعطاء أسسها الملك عبدالعزيز بحضور تجاوز 15 ألف أهالي محافظة الخرج يحتفلون باليوم الوطني عقب تأجيله جراء الأمطار وتضرر مسرح الاحتفال.. حفل اليوم الوطني بجازان مساء غد الاثنين رغم فوزه على أوزبكستان.. الأخضر الناشئ يفقد فرصة التأهل إلى نهائيات كأس آسيا الملك سلمان يعزي الشيخ تركي بن مران بن قويد بعد وفاة والده عن 105 أعوام “تسجيل صوتي” تعيين رضا الحيدر مشرفا عاما على هيئة الإعلام المرئي والمسموع.. تعرف على سيرته الذاتية شاهد.. عاصفة تُسقط مسرح حفل اليوم الوطني بجازان وواجهات المحلات في أبوعريش رسمياً.. قبول استقالة رئيس مجلس جماهير النصر سفينة ضخمة تدفع 4.5 مليون دولار لعبور قناة السويس الحكومة العراقية تطلب من إقليم كردستان تسليم سلطة المنافذ الحدودية وبضمنها المطارات مسؤول في الجيش اليمني : عاصفة الحزم عصفت بالأطماع الإيرانية في المنطقة

الأميرة سارة بنت عبدالله تفتتح الملتقى الطلابي والمؤتمر العلمي الثاني في الجوف

الأميرة سارة بنت عبدالله تفتتح الملتقى الطلابي والمؤتمر العلمي الثاني في الجوف
المناطق - محمد الحسن

افتتحت حرم سمو أمير منطقة الجوف صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، فعاليات الملتقى الطلابي للحوار والمؤتمر العلمي الثاني بقيادة الطلبة، في مركز الملك عبدالله الثقافي بمدينة سكاكا.

وأبدت الأميرة سارة بنت عبدالله سعادتها بحضور الحوار الطلابي وشاركت الطالبات في ورش الحوار، وقالت إن الحوار يعزز ثقة الطالبات بأنفسهن، ويتيح الفرصة للتعرف بالطالبات المتميزات وتطوير فكرهن ومهاراتهن.

ورحب المدير العام للتعليم بمنطقة الجوف الأستاذ فواز بن صالح السالم بسمو الأميرة سارة بنت عبدالله والوفود القادمة إلى منطقة الجوف في الملتقى الطموح، والمشروع الوطني الكبير والذي تدعمه وزارة التعليم بقوة، لرفع مستوى ثقافة ومهارات الحوار بين الطلاب والطالبات، من خلال توظيف الحوار في الجانب التربوي والتعليمي.

وأضاف: “نسعى لإيجاد طلاب وطالبات مكتسبون مهارات جديدة وزيادة ثقافتهم الحوارية، وأن ممارستهم للحوار لا تعكس على زيادة رغبتهم في مدارسهم وانتمائهم لها فحسب، بل تسهم في بناء الشخصية وصناعة مستقبل لجيل واع ومشارك وايجابي، وتقضي على السلبية وتزيد من الوطنية الصالحة”.
ومن جانبها، قالت المساعدة للشؤون التعليمية الدكتورة جميلة بنت كساب الشايع إن الحوار من أهم أدوات التواصل الفكري والثقافي والاجتماعي والاقتصادي التي تتطلبها الحياة في المجتمع المعاصر، وما له من أثر في تنمية قدرة الأفراد.
وقالت: “يأتي ملتقى الحوار الطلابي شاهداً على تعزيز ثقافة الحوار في جو تنافسي إيجابي يعمل على تطوير المهارات الأساسية من: إخبار وإصغاء، وإقناع، ومشاركة، وتفاوض”.

يذكر أن الملتقى الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام، يتضمن طالبات من جميع إدارات التعليم بالمملكة، ويحتوي على ورش ترتكز على المحاور رئيسية  وتمثل الهوية الوطنية وأهميتها، وإشراك المدرسة مع الأسرة والمجتمع في العملية التعليمية من وجهة نظر الطالبات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة