الطالب عبدالعزيز العنزي: الشعر بداية تميزي في الإلقاء | صحيفة المناطق الإلكترونية
الجمعة, 6 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 24 نوفمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

مواطن يوثق عملية غش مخاطبا الجهات المعنية التدخل القيادة تهنئ رئيس جمهورية سورينام بذكرى يوم الاستقلال لبلاده البحرية الأمريكية توقف البحث عن ثلاثة من أفرادها فقدوا في تحطم طائرة ببحر الفلبيين القيادة تهنئ رئيس مجلس الرئاسة للبوسنة والهرسك بذكرى اليوم الوطني لبلاده الدفاع المدني يخلي 13 ممرضة نتيجة حريق في سكن مستشفى الأسياح الدكتور عبدالله الربيعة خلال لقائه رئيس مركز أوسلو : إجمالي المساعدات التي قدمتها المملكة إلى اليمن من شهر أبريل 2015 إلى أكتوبر 2017م بلغت 8.27 مليار دولار تعليمات و شروط غريبة على “السعوديين” في حالة السفر إلى إندونيسيا محافظ الزلفي يُكرم الكشافة المشاركين في خدمة الحجاج المطلق : يجوز استعمال الصابون الناتج عن شحم الخنزير أو الميتة وفاة مؤلف النشيد الوطني الشاعر الغنائي إبراهيم خفاجي المنيع :وصف الجمعة بالسوداء أو البيضاء لا يعتبر نوعا من باب سب الدهر المتحدث باسم البحرية الأرجنتينية : انفجار الغواصة المفقودة في قاع المحيط قبل غرقها

الطالب عبدالعزيز العنزي: الشعر بداية تميزي في الإلقاء

الطالب عبدالعزيز العنزي: الشعر بداية تميزي في الإلقاء
المناطق - سكاكا - محمد الحسن

أرجع الطالب الموهوب بالإلقاء عبدالعزيز بن جمال العنزي الذي يدرس بالصف الخامس الابتدائي في مدرسة أبي بكر الصديق الابتدائية بسكاكا سبب بناء وتنمية موهبته لوالده الذي يساعده ويشجعه في حفظ وإلقاء الشعر ويدربه على عملية الإلقاء السليمة.

وقال إن الإبداع في موهبة الإلقاء والميول لها كانت تراوده منذ كان بالصف الثالث الابتدائي، حيث كانت بدايته الحقيقية في الإلقاء بتقديم أول قصيدة شعرية عن المدرسة بالإذاعة المدرسية بالصف الرابع الابتدائي.
ويعتز العنزي بوالديه ومدرسته لما قدموا له من اهتمام لغرس موهبته وتنميتها، حيث كان لهم الأثر الأكبر في تشجيعه في حفظ القصائد الشعرية والاستمرار لتنمية الموهبة والعمل من أجل التميز بها، وما قدمه قائد المدرسة الأستاذ منصور بن مرزوق الكريع والأستاذ أحمد بن صالح النصيري والأستاذ عيسى خليف الشافي لإبرازه وترشيحه وتسجيله في برنامج رعاية الموهبين لتنمية ورعاية موهبته لاستغلالها وتسخيرها لخدمة الوطن.

وقال إن الاندفاع شيء أساسي لبناء الموهبة وتحديدها، حيث أن كل أنسان يتميز بموهبة يحتاج إلى اكتشافها والدعم والتشجيع والتدريب والعمل المستمر لتطويرها.
وأوضح العنزي أن المسرح الذي أقامته إدارة التعليم بالجوف في اليوم الوطني في حديقة الخزامى بسكاكا وغيرها من الاحتفالات التي أقيمت في مركز الأمير عبدالإله الحضاري ومسرح إدارة التعليم بالجوف ومسرح المدرسة والإذاعة المدرسية ساهمت بشكل
كبير لدعم موهبته وإبرازها وتنميتها.
وتطلع العنزي إلى مستقبل مشرق له في الإلقاء مع أمنياته أن يكون شاعر له مكانة في المجتمع، مبيناً أن موهبة الإلقاء لها أثر بالغ على شخصيته في الدافعية والحماس وفصاحة اللسان والقدرة على التعبير ومواجهة الجمهور دون خوف أو رهبة.
وبين العنزي أن رعاية الموهبة والحفاظ عليها تكون من خلال التدريبات واكتشاف الجديد، ومشاهدة الموهبين والمتميزين في الالقاء، لاكتساب الخبرات والإبداعات من خلالها.
وقدم العنزي رسالته للطلاب والطالبات بعدم اليأس والمحاولة المتكررة في اكتشاف الموهبة والبحث عنها والعمل على تطويرها والتدريب لتنميتها، وقال الموهبة موجودة لدى كل طالب وطالبة من خلال ميوله واتجاهاته معتبراً أنها فقط تحتاج لاكتشاف وتنمية وتطوير.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة